عناوين الصحف الفلسطينية

 تناولت الصحف الفلسطينية الصادرة، اليوم الخميس، خطاب الرئيس محمود عباس، امام اجتماع الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وتأكيده أن استمرار الاستيطان والتنكر لحل الدولتين يشكل خطرا حقيقيا على الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي ويفرض علينا مراجعة استراتيجية شاملة.

كما ركزت الصحف الثلاث (الحياة، القدس، الأيام) على لقاء الرئيس مع نظيره الأميركي، وعلى خبر توقيع فلسطين على اتفاقية حظر الأسلحة النووية، وفيما يلي أبرز عناوين الصحف:

الحياة الجديدة:

- الرئيس: استمرار الاستيطان والتنكر لحل الدولتين يفرض علينا مراجعة استراتيجية شاملة لعملية السلام.

- الرئيس: رفض اسرائيل حدود 1967 يجعل الاعتراف المتبادل موضع تساؤل.

- الرئيس: تغيير الوضع التاريخي القائم في القدس والمس بالأقصى لعب بالنار.

الرئيس: نتوقع من مجلس الأمن الموافقة على طلب فلسطين العضوية الكاملة.

-الرئيس لترامب: واثقون بأنكم مصممون على تحقيق السلام.

-السيسي: حان الوقت لمعالجة شاملة للقضية الفلسطينية.

-فلسطين توقع وخمسين دولة على اتفاقية حظر الأسلحة النووية.

-الاحتلال يخنق البلدة القديمة بالقدس ومستوطنوه يستبيحون الأقصى.

-الرجوب ينفي تصريحات منسوبة له حول قطاع غزة.

الأيام:

-الرئيس يحذر العالم من مخاطر انهيار حل الدولتين: المجلس الوطني سيقوم بمراجعة استراتيجية شاملة.

- الرئيس لترامب: واثقون بأنكم مصممون على تحقيق السلام.

- جماهير الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات تجدد مبايعتها للرئيس.

- سلفيت: الاحتلال يصادر عشرات الدونمات من وادي اسماعيل.

- أربع منظمات حقوقية فلسطينية تقدم بلاغا إلى "الجنائية الدولية" ضد مسؤولين اسرائيليين.

- لائحة اتهام ضد خلية "أشباح سلوان"

- 200 متطرف يهودي يقتحمون الأقصى وسط انتشار كثيف لجيش الاحتلال في القدس.

- مسؤول مصري: المصالحة الفلسطينية حاصرت اسرائيل في ركن واضح وهو السلام.

- الكنيست لـ"العليا" الاسرائيلية: قانون "التسوية" يحصن الاستعمار من الانهيار.

القدس:

- الرئيس يحذر من تبعات تدمير حل الدولتين ويهدد بتحميل اسرائيل مسؤولية المناطق المحتلة، دعا لمراجعة استراتيجية شاملة في اجتماع للمجلس الوطني قريبا.

- سفير اسرائيل في الأمم المتحدة يندد بخطاب الرئيس.

- مهرجانات في الوطن والشتات دعما لخطاب الرئيس.

- اليوم هو الاول من العام 1439 هـ.

- اصابات بالرصاص واختناقا في أبو ديس والخليل.

- الحساينة: الحكومة جاهزة لتسلم مهامها في غزة و"حماس" تؤكد بأن الظروف مهيأة لذلك.

- نتنياهو: يجب الاسراع بالبناء في بيت صفافا وتعزيز البناء في كل مكان ممكن بالقدس.

- دعوى ضد "التأمين الوطني" لاسترجاع رسوم دفعها المواطنين منذ عشرات السنين.

ـــــــ

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017