أبرز عناوين الصحف المحلية

استعرضت الصحف الفلسطينية الثلاث الصادرة اليوم الجمعة، ردود الفعل على خطاب الرئيس في الأمم المتحدة، حيث قالت الفعاليات والقوى والشخصيات إنه يؤسس لخطة عمل سياسية ودبلوماسية للمرحلة القادمة.

وفي الشأن الدولي، اهتمت الصحف بمقتل ثمانية اشخاص ونحو 90 مفقودا إثر غرق قارب مهاجرين قبالة السواحل الليبية.

وفيما يلي أهم العناوين:

الحياة الجديدة:

الفعاليات والقوى والشخصيات تشيد بخطاب الرئيس: يؤسس لخطة عمل سياسية ودبلوماسية للمرحلة القادمة
السيسي: 50 بلدا إسلاميا سيتصالح مع إسرائيل إذا حلت القضية الفلسطينية
الرئيس يصل عمان في طريق عودته إلى أرض الوطن
ثمانية قتلى ونحو 90 مفقودا إثر غرق قارب كان يقلهم قبالة ليبيا
إسرائيل على قائمة الدول التي تقوم بإجراءات انتقامية ضد ناشطين في مجال حقوق الإنسان
إحياء ذكرى الهجرة النبوية في المسجدين الأقصى والإبراهيمي
43 عاما على إدراج قضية فلسطين كبند مستقل في دورة الجمعية العامة
عون: لا يمكن تصحيح جريمة طرد الفلسطينيين بإنكار حق العودة عليهم
وزير الثقافة المصري: السلام سيظل ناقصا في العالم دون دولة فلسطينية مستقلة
"ماريا" يبتلع بورتوريكو
"المخابرات" تقبض على مفتعلي صورة الكلب في مستشفى رفيديا
مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليك يدين الاعتداء على كنيسة قرب القدس المحتلة
مصرع طفل دهسا بمركبة عمه في رفح
الأيام:

توقعات بوصل وفد مصري قريبا إلى غزة لمتابعة تنفيذ بنود تفاهمات إنهاء الانقسام
بلدية الاحتلال تصادق على مخطط لإقامة شبكة أنفاق لتعزيز الاستيطان في القدس
جنين: إصابة 7 عمال بناء في حادثي سقوط
وصول الأسيرة المحررة رسمية عودة إلى عمان بعد إبعادها من أميركا
احتفال في الأقصى بالسنة الهجرية الجديدة.. والمفتي: لا حق لغير المسلمين في المسجد الأقصى
مجدلاني: هناك أربع قضايا رئيسية تشكل امتحانا لمدى جدية مساعي تحقيق المصالحة
الرئيس اللبناني يحذر: تعطيل دور "الأونروا" خطوة تهدف لفرض توطين اللاجئين الفلسطينيين
دراسة: المسلمون متمسكون بالبلد الذي يعيشون فيه بأوروبا
ملاحقة فلول تنظيم داعش في الرقة السورية وهجومان ضد آخر معاقله شمال العراق
ليبيا: ثمانية قتلى ونحو 90 مفقودا إثر غرق قارب مهاجرين
تعرض كنيسة غرب القدس لدمار كبير جراء اعتداء مجهولين الليلة قبل الماضية
القدس:

إجماع فلسطيني شعبي وفصائلي على دعم وتأييد الرئيس بعد خطابه في الأمم المتحدة
عشراوي: خطاب شامل أكد على تمسك فلسطين بجميع اشكال المقاومة المشروعة
مجدلاني: الرئيس وضع العالم أمام مسؤولياته وأسس لخطة عمل للمرحلة القادمة
إعصار ماريا دمر بورتوريكو وترامب بعلنها منطقة منكوبة
الرئيس يصل عمان
إدراج إسرائيل على القائمة السوداء لقمع نشطاء حقوق الإنسان
احتفالات في ذكرى الهجرة النبوية ورأس السنة الجديدة في القدس والخليل وغزة
جماعة الحوثي تبدي استعدادها للسلام والحوار
الجيش العراقي يبدأ بتحرير الحويجة من داعش
قراقع: انتهاكات الاحتلال لحقوق الإنسان تشكل خطرا على السم والأمن الدوليين
السيسي: 50 بلدا ستتصالح مع إسرائيل إذا حلت القضية الفلسطينية
هيئة الأسرى: إبعاد الأسيرة المحررة رسمية عودة من أميركا للأردن دليل على ملاحقة الأسرى المحررين

 

 

kh

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017