إصدار جديد بغزة بعنوان: "أسس الجغرافية السياسية"

صدر حديثاً عن مكتبة نيسان للطباعة والتوزيع في قطاع غزة، كتاب جديد، بعنوان: "أسس الجغرافية السياسية" للدكتور عبد القادر حماد الأستاذ المشارك بجامعة الأقصى بغزة، والدكتور عودة جميل الفليت الأستاذ المشارك بجامعة القدس المفتوحة في خان يونس.

ويقع الكتاب في 373 صفحة من القطع المتوسط، ويشتمل على سبعة فصول، يتطرق الفصل الأول منه  الى نشأة الجغرافيا السياسية وتطورها وتعريفها ومجال دراستها وعلاقتها بالعلوم المختلفة، ومناهج البحث فيها مع التركيز على طبيعة مشكلاتها والجغرافيا السياسية التطبيقية.

ويركز الفصل الثاني على نشأة الدولة ومراحل نموها وقوة الدولة وأنماطها في المجتمع الدولي وشروط استعمالها وأساليب قياسها، والمعايير الجغرافية لتحديد منطقة النواة في الدولة وكذلك وظائف الدولة وشكل النظام السياسي للدولة.

ويستعرض الفصل الثالث المقومات الطبيعية للدولة مثل الموقع والمساحة وشكل الدولة والمناخ.... الخ، بينما يتطرق الفصل الرابع الى المقومات البشرية للدولة مثل السكان واللغة والدين والجنس والأقليات.

وتعتبر الموارد الغذائية والمعدنية والقوى المحركة والصناعة وطرق النقل والمواصلات من أهم المقومات الاقتصادية للدولة التي يبحث فيها الفصل الخامس، والذي يتطرق كذلك الى تصنيف الدول على أساس التنمية الاقتصادية.

ويتضمن الفصل السادس دراسة الحدود السياسية ومشكلاتها مثل: نشأة الحدود السياسية وتطورها والخصائص الجغرافية والسياسية لمناطق وخطوط الحدود، ومناطق الحدود السياسية الحالية، ووظائف الحدود وأنواع الحدود ومشكلات تخطيطها، بينما يركز الفصل السابع على الحدود البحرية والمياه الإقليمية ونطاقات المياه البحرية والرصيف القاري.

وأكد د. حماد، أهمية الكتاب، خاصة في ظل الأحداث والتطورات المتسارعة التي يشهدها العالم، والنزاعات المحتدمة بين الوحدات السياسية على اختلافها، مشيراً الى أن الإنسان كان يستطيع خلال العصور القديمة تجاهل ما يحدث حوله من أحداث مختلفة وذلك لعدة عوامل تنسجم والتطور الذي بلغه الانسان في تلك العصور مثل عدم تأثير تلك العوامل على الانسان آنذاك سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، أو عدم معرفته بها أصلاً سيما أن تطور الانسان في المجالات المختلفة خاصة تلك المتعلقة بالاتصال والتواصل كان لا يقارن بما بلغه الانسان حديثاً.

وذكر أنه ترتب على قيام الثورة الصناعية في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي، والثورة المعلوماتية الهائلة لاحقاً، وما تبع ذلك من تطورات غير مسبوقة في وسائل الاتصال والمواصلات والاعلام بأشكاله وأنواعه أن تحول العالم برمته الى قرية كونية صغيرة يؤثر بعضها في بعض الأمر الذي تطلب زيادة الوعي والمعرفة بالجغرافيا السياسية خاصة لدى الطبقات المثقفة، والإعلاميين والسياسيين وطلبة العلم وغيرهم من أفراد المجتمعات البشرية.

واوضح حماد أن أهمية علم الجغرافيا السياسية تنبع في تمكنه من تفسير معظم الكليات والجزئيات في حركة التاريخ منذ عصور سحيقة وحتى العصور الحديثة، وكذلك دراسة العلاقة بين التجمعات البشرية والبيئات المختلفة التي يعيشون فيها وانعكاسات كل منهما على الآخر قديما وحديثاً مع التركيز على دراسة كل ما يتعلق بالوحدة السياسية بشكلها الحديث.

من جهته، اعتبر د. الفليت هذا الكتاب يأتي كجهد متواضع من الباحثين، كمساهمة في تزويد طلبة أقسام الجغرافيا في الجامعات الفلسطينية والعربية، وأقسام السياحة والآثار، بمادة علمية حول "الجغرافيا السياحية" مع نماذج وأمثلة وتطبيقات على فلسطين ودول عربية وأجنبية مختلفة، متمنياً أن يسد ثغرة في المكتبة العربية، وأن يصبح عوناً وسنداً للطلبة والمتخصصين والمهتمين بهذا الجانب الحيوي والهام.

وقال "إن هذا الكتاب هو بمثابة مرجع لجميع طلبة العلم المهتمين بالدراسات الجغرافية وكذلك المتخصصين في مجال الجغرافية السياسية وطلبة الاعلام والعلوم السياسية وطلبة العلم بشكل عام".

يذكر أن هذا هو الإصدار الخامس للدكتور حماد إضافة الى أكثر من 15 بحثاً علمياً محكماً، وهو الإصدار الأول للدكتور الفليت إضافة الى أكثر من 10 أبحاث علمية محكمة.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017