الرأس الأحمر.. صراع على البقاء

 الحارث الحصني

لم ينته المزارعون من أسبوع كانت فيه عمليات الاستيلاء على مركباتهم في منطقة الرأس الأحمر على أشدها، حتى جاء أسبوع آخر أكملت فيه سلطات الاحتلال الإسرائيلي السياسة ذاتها.

فمنذ الصباح لم يدلف المزارعون إلى أراضيهم والعمل فيها لوقت طويل، حتى جاءت قوات الاحتلال واستولت على مركباتهم وجراراتهم الزراعية، المتواجدة في المنطقة.

وهذه المنطقة المذكورة يعمل فيها مواطنون منذ سنوات، في مجال الزراعة المروية بعد أن بدأ مزارعون باستثمار أراضيها الممتدة، في زراعتها بالمحاصيل المروية على مدار السنة.

ويشكل هذا الاستثمار فرصة قوية لتشغيل العشرات من الأيدي العاملة، الوافدة إليها يوميا باستخدام مركبات تنقلهم من مناطق سكناهم إلى تلك الأراضي الزراعية.

ويمكن مشاهدة العشرات منهم، ينتشرون في المساحات الخضراء بشكل يومي.

لكن الاحتلال ومنذ أكثر من أسبوع يستولي تحت حجج وذرائع مختلفة، على تلك المركبات.

يقول ناصر عبد الرازق، وهو واحد من مزارعي المنطقة، "منذ عشرة أيام وهم يقصدوننا في هذه المناطق (...)، لا يرضيهم وجود منافس فلسطيني في المنطقة".

"صار عدد السيارات التي استولوا عليها 11 مركبة وجرارين" أضاف الرجل.

وقال مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس، معتز بشارات، "يسعى الاحتلال إلى طرد الفلسطينيين من هذه المنطقة الزراعية بأساليب لا تنتهي".

"نستخدم هذه المركبات في التنقل بين مزارعنا (...)، هناك أوراق "طابو" تثبت ملكيتنا لهذه الأراضي" قال أحمد أبو خيزران، وهو مزارع استولى الاحتلال على مركبة له اليوم.

يقول أبو خيزران لمراسل "وفا"، "استولوا اليوم على مركبة نوع مرسيدس والأسبوع الماضي على مركبة جيب، يريدون إضعاف الاقتصاد الفلسطيني".

لكن توجه الكثير من أهالي طوباس والأغوار الشمالية، إلى الزراعة جاء بسبب ما تحمله هذه المناطق من ملهمات، وتواجد كميات وافرة من المياه لاستغلال أراضيها البنية في الزراعة المروية.

ومنذ صباح اليوم، نقل الاحتلال المركبات التي استولى عليها ووضعها عند حاجز الحمرا، الذي يربط بعض مدن الضفة الغربية مع الأغوار.

ولا يرى الفلسطينيون في المناطق التي يستهدفها الاحتلال بشكل دوري، أي سبيل للخروج منها رغم المضايقات المتتالية لهم.

ويتذرع الاحتلال بأن الأراضي التي استولى منها على المركبات، بأنها مناطق عسكرية، لكن الفلسطينيين قالوا إنهم يملكون أوراق "طابو" تفند تلك الادعاءات.

ويعمل الاحتلال على استهداف الوجود الفلسطيني بكافة أنواعه، في مناطق متفرقة من الأغوار الفلسطينية.

وبالأمس داهمت قوات الاحتلال منطقة الرأس الأحمر، بحثا عن مركبات ومعدات زراعية، أكثر من خمس مرات.

"تعمل ما تسمى الإدارة المدنية للاستيلاء على المعدات الزراعية مثل خلية نحل"، قال بشارات.

ويقابل تعديات الاحتلال على الوجود الفلسطيني في الأغوار، إصرار الفلسطينيين على البقاء في أراضيهم، وزراعتها والاستثمار فيها، في صراع  يومي لا يتوقف.

ـــــــــــــــــ 

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017