الخلايا الجذعية ... نافذة أمل للشفاء من الأمراض المستعصية

- تخزين خلايا الحبل السري بات متاحا في فلسطين

- شروق زيد

بات الاستثمار في تخزين الخلايا الجذعية من دم الحبل السري في بنك دم خاص، أمرًا ممكنًا في فلسطين قد يفتح نافذة أمل لشفاء المرضى المصابين بأمراض مستعصية كسرطان الدم، والسكري، وأمراض القلب، وغيرها.

ويعول العلماء على مستوى العالم على الخلايا الجذعية وأبحاثها كعلاج المستقبل للكثير من الأمراض، وذلك لخصائصها البيولوجية والتجددية.

ويشكل تخزين الخلايا الجذعية من دم الحبل السري تقنية قد تحمل أملا في علاج بعض الأمراض، وذلك بالرغم من تعرضها لبعض الانتقادات.

في هذا السياق نجح نخبة من الأطباء الفلسطينيين بتعاون مع شركة تأمين محلية، في تأسيس شركة "بيبي كورد فلسطين" الأولى من نوعها في الوطن، وإحدى الشركات القلائل التي تعمل في هذا المجال في الشرق الأوسط، وذلك بالتعاون مع بنك الخلايا الجذعية في الأردن.

تقنية عالمية

وتعتبر الخلايا الجذعية لبنة الجسم الخام، وهي خلايا تمتلك قدرة غير محدودة على الانقسام والتكاثر، كما تستطيع التمايز والتحول إلى أي نوع من الخلايا، كالعضلات أو الأعصاب أو نخاع العظم.

ويمثل تخزين الخلايا الجذعية من دم الحبل السري تقنية جديدة تقوم على أخذ الدم الموجود في الحبل السري للجنين وتخزينه في بنك، بحيث يتم استعمال الخلايا الجذعية التي فيه في المستقبل للأبحاث أو العلاج.

إمكانية تخزين الخلايا الجذية أصبح متاحا في فلسطين

مسؤولة الشركة الوليدة في فلسطين "بيبي كورد" سوسن أبو جودة، تؤكد بأن شركتها فتحت قنوات تواصل مع شركة "بيبي كورد" في الأردن لافتتاح فرع لهم في فلسطين وفق المواصفات الطبية والمهنية، وتم حصول الشركة على التراخيص اللازمة من وزارتي الاقتصاد والصحة، وتم التعاون مع وزارة الصحة للأشراف على العينات وسلامتها.

وتضيف أبو جودة بأن العينة تأخذ من الحبل السري للطفل حديث الولادة، ويتم تجميعها وتخزينها في عبوات محكمة الاغلاق وفق المواصفات الطبية ومن ثم ترسل لبنك الدم الخاص لها في الاردن في مدة زمنية لا تتجاوز الـ36 ساعة.

وترتكز العملية على استخلاص الخلايا الجذعية من دم الحبل السري للمولود عند ولادته، ومن ثم يتم حفظها وتجميدها لاحقًا بهدف علاج الأمراض مستقبلاً.

وحول ذلك يقول مستشار البيبي كورد في فلسطين ورئيس قسم الولادة في مستشفى الرعاية العربية التخصصي عدوان البرغوثي، تخزين الخلايا الجذعية يتم في بنك دم خاص من خلال تجميدها في حرارة النيتروجين (أي بدرجة 198 درجة مئوية تحت الصفر)، ويمكن أن تتجاوز مدة تخزينها ال 30 عاما".

وأضاف بأن "هذه العلمية ليس لها أي مضاعفات على الجنين أو الأم، حيث تعد تلك الدماء من المخلفات الطبية  دماء الحبل السري والمشيمة والأنسجة" غير المرغوب فيها طبيا، ويتم التخلص منها عادةً ".

وبين البرغوثي أن هذه الخلايا هي أولية من الممكن تحويلها لخلايا وأنسجة أخرى متخصصة مثل الخلايا الدموية، العصبية، العضلية، الجلدية، العظمية، وغيرها، حيث أثبت الطب الحديث قدرتها على شفاء أكثر من 100 مرض، ومن ضمنها سرطان الدم "اللوكيميا"، عن طريق زراعة الخلايا الجذعية في نخاع العظم للطفل المصاب وتحويل خلايا الدم السرطانية إلى خلايا دموية فعالة، ومرض السكري عن طريق تحويل الخلايا الجذعية لخلايا في البنكرياس قادرة على انتاج الأنسولين، بالإضافة لأمراض القلب وعلاج الحروق التي تتطلب خلايا جلدية جديدة وكسور العظم، والأمراض العصبية مثل "الزهايمر" وغيرها العديد.

وتعد نسبة التطابق في الخلايا الجذعية عالية للطفل نفسه بنسبة 100%، ولوالديه وأشقائه بنسبة قد تصل إلى 50%، ما يعني أن هذه الخلايا يمكن أن تستفيد منها العائلة بشكل كامل.

ويقول البرغوثي إن " تقنية "البيبي كورد" قد تكون بديلاً عن زراعة الأعضاء حيث تتميز التقنية بنسبة تطابق كبيرة جداً، وستكون حلاً لعلاج الكثير من الأمراض للطفل ولأسرته".

تحديات تواجه المشروع

وعن التحديات التي قد تواجه "البي بي كورد" في فلسطين، أوضح البرغوثي، أن قلة الوعي لدى المواطنين حول أهمية وجود رصيد صحي للطفل ولأسرته، ومن ثم التكلفة العالية لهذه العملية التي تصل لـثلاثة آلاف دينار أردني، وآخر هذه التحديات قلة الامكانيات المتاحة والكوادر المتخصصة في فلسطين بشكل خاص وفي الشرق الأوسط بشكل عام، لتحويل الخلايا الجذعية الخام لخلايا متخصصة.

واختتم البرغوثي أنه بإمكان أي زوجين لديهما طفل يعاني من سرطان الدم أن يطلبوا الخدمة لأخد الخلايا الجذعية لشقيقه الجنين لعلاج اخيه المصاب.

وزارة الصحة ترحب بالمشروع

رحبت وزارة الصحة على لسان الناطق باسمها أسامة النجار بالموضوع، وبين أن دور الوزارة يتلخص في الإشراف على سلامة العينات وخلوها من الملوثات الفيروسية، عن طريق فحص تلك العينات بمختبرات موافق عليها من قبل الوزارة.

وأضاف أن الخلايا الجذعية هي أفضل الخلايا التي تستخدم للزراعة، وخاصة لهؤلاء الذين لا يتواجد لديهم تطابق من قبل الأقارب، موضحا أن العينة الطبية المأخوذة للزراعة تكلف وزارة الصحة ما يقارب 73 ألف شيقل، بينما تكلفتها محليا لا تشكل عبئا ماديا، فتلك الدماء تعد من المخلفات الطبية بعد الولادة، ولكنها بحاجة للمختبرات والتدريبات والتجهيزات اللازمة، وأن العقبة الأساسية هي توفير مكان الحفظ، حيث أن تجهيز بنك خاص لحفظ الخلايا الجذعية يحتاج لإمكانيات مادية هائلة.

وأعرب النجار عن أمله بتوفير تلك الامكانيات في القريب العاجل لمرضانا وابناء شعبنا.

 

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018