"الإعلام" تدعو إلى اعتبار 26 أيلول يوما لمقاضاة الاحتلال على جرائمه بحق الصحفيين

رام الله- دعت وزارة الإعلام، إلى أن يكون يوم التضامن مع الصحفي الفلسطيني، الذي يصادف السادس والعشرين من أيلول، محطة هامة لمقاضاة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه وعدوانه المتواصل ضد حراس الحقيقة ومؤسساتنا الإعلامية، ومناسبة لتجديد تكريم الإعلاميين الذين يؤدون دورهم الإنساني والمهني والوطني في عين النار، ووسط إرهاب دولة متواصل منذ عام 1967.

ورأت الوزارة في بيان صحفي اليوم الإثنين، في اليوم الذي انطلق عقب استشهاد وجرح مجموعة من صحفيين فلسطينيين في هبة النفق عام 1996، انعطافة هامة ينبغي التوقف عندها مطولاً من أجل رسل الكلمة وفرسان الصورة، الذين يتعرضون للقتل والاعتقالات والمنع من السفر والملاحقة الإسرائيلية؛ لثنيهم عن نقل نداء الحرية لشعبنا.

واستذكرت شهداء الحرية من الصحفيين، الكواكب الشاهدة والشهيدة على جرائم إسرائيل، وناشدت الاتحاد الدولي للصحفيين  وسائر الأطر الساهرة على حرية الإعلام مقاضاة إسرائيل على جرائمها بحق الإعلاميين الفلسطينيين، والتدخل لإطلاق سراح الأسرى من زنازين الاحتلال.

وأشارت إلى استشهاد ما يزيد عن 30 من حراس الحقيقة خلال 13 عاما،  وتسجيل 1557 انتهاكاً خلال عام 2016، في ظل احتجاز  أكثر من 24 صحفيًا حتى الآن، مؤكدة أن استمرار الاعتداءات، يثبت مدى استهداف إسرائيل للإعلاميين، والتعرض للمؤسسات بالإغلاق والقرصنة، ما يستدعي توفير حماية فورية لمنابرنا في سائر محافظات الوطن، خاصة في القدس والخليل.

ودعت وزارة الاعلام، مجلس الأمن الدولي إلى تفعيل قراره 2222 الخاص بحماية  الصحفيين، وإعلان آليات مُلزمة لتنفيذه، ومحاسبة المتورطين في العدوان على إعلاميينا.

 

 

kh

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017