ناصر ناصر يطلق كتابه "فوتو غرافيتي" في متحف درويش

أطلق المصور ناصر ناصر مساء اليوم الإثنين كتابهPHOTI GRAFFITI  "فوتو غرافيتي"، وذلك في متحف محمود درويش في مدينة رام الله.

يحتوي الكتاب الصادر عن دار الناشر في رام الله، والواقع في 208 صفحات من القطع الكبير، على 250 صورة لجداريات خاصة بثورة 25 يناير المصرية ما بين عامي 2011 و2014.

وقدم عبد المجيد سويلم استعراضاً سريعاً لثورة 25 يناير كجزء مما عرف بالربيع العربي، وتداعياتها.

وقدم الفنان التشكيلي بشار الحروب قراءة في صور الكتاب، وقال إن فن الجرافيتي هو فكرة رفض السلطة عموماً، وتحدث عن تطور فن الجرافيتي خلال سنوات الثورة من عمل فردي إلى عمل جماعي منظم وأكثر إتقاناً، وقال الحروب إنه من خلال قراءة الأعمال نجد التنوع من المدلول الديني إلى المدلول القومي إلى المدلول الشعبي، ونوه إلى أن الكتاب احتوى إضافة إلى صور الجداريات، صوراً للحياة اليومية حول الصور.

وقال ناصر ناصر إن مختصر الكتاب يقول: في هذه اليوميات أيضاً رسالتهم إلى العالم، وقال: لاحظت النشاط الجرافيتي على الجدران في بداية الثورة، ولأن الفنانين يرسمون فوق الجداريات، ولأن السلطات تقوم بمحوها عادة، قررت أن أقوم بتوثيقها، ولاحظت مع تقدم الوقت أن مدلول وشكل اللوحات قد أخذ بالتطور، وقد تأثرت اللوحات بشدة بالثقافة الفرعونية وخصوصاً فن المعابد.

ناصر ناصر مولود في كفر لاقف إحدى القرى الواقعة بين نابلس وقلقيلية عام 1966، وحاصل عام 1988 على دبلوم فنون تطبيقية من إيطاليا، وعام 1995 على دبلوم فنون جميلة من عمان، ويعمل حالياً مصوراً لدى وكالة أنباء أشوسيتدبرس، وقد أصيب عام 2011 في مصر أثناء تغطيته لأحداث الثورة المصرية.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017