البلبيسي .. الشاهد الشهيد على قتل الدرة

الشهيد بسام البلبيسي

 رشا حرز الله

على الجهة المقابلة لمكان استشهاد الطفل محمد الدرة، الذي احتلت صورته شاشات التلفزة العالمية في مثل هذه الايام قبل سبعة عشر عاما، ابان اندلاع انتفاضة الأقصى، بينما كان يحاول الاحتماء بحضن والده من الموت خلف أحد البراميل الإسمنتية بشارع صلاح الدين في قطاع غزة، توقفت سيارة الإسعاف التي يقودها علي خليل، وإلى جانبه زميلة المسعف بسام البلبيسي، محاولان الوصول لإنقاذه.

تعالت أصوات الناس وصرخاتهم، ملوحين لسيارة الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني، طالبين قدومها بسرعة لإنقاذ محمد ووالده جمال الذي راح يصرخ: "مات الولد .. مات الولد"، لكن علي وبسام لم يتمكنا من اجتياز الشارع لكثافة نيران جنود الاحتلال باتجاه "الهدف"، وبقيا يحاولان إلى أن اخترقت رصاصة سيارة الإسعاف وشقت طريقها إلى قلب المسعف بسام، فارتقى شهيدا.

المشهد وصفه ضابط الإسعاف علي خليل، قائلا: " كمية الرصاص التي أطلقها جيش الاحتلال كانت كبيرة جدا. حاولنا الوصول إلى محمد ووالده، رغم تحذيرات المتواجدين لنا بخطورة المجازفة. بقينا داخل سيارة الإسعاف نحاول البحث عن طريق آخر، لكن فجأة وضع بسام يده على قلبه، وقال: علي أنا تصاوبت.. اسعفني، ثم أرخى رأسه إلى الخلف وهو ينزف".

نقل علي زميله بسام إلى إحدى المستشفيات الميدانية القريبة، التي أقيمت لعلاج المصابين، وعددهم كان بالمئات، غير أن الأطباء أخبروه بضرورة نقله إلى المستشفى كونه فارق الحياة.

يشير علي إلى أن بسام كان يومها شديد التوتر لكثرة عدد المصابين، ولأن الاحتلال كان يطلق النار بشكل عشوائي، "وجدنا صعوبة بالغة في إخلاء المصابين، ولم يتم تقديم الإسعاف لهم إلا بعد جهد كبير"، ويضيف :"لكن ما أذهلنا هو مشهد الدرة الذي لم نستطع فعل شيء له، دون أن يدري بسام أنه سيكون شهيدا هو الآخر".

في مستشفى الشفاء بغزة، أكد الأطباء لعلي استشهاد بسام، فبكى الرفيق رفيقه، ثم ما لبث أن عاد إلى الميدان بحالة نفسية صعبة، لنقل المصابين، نظرا لمحدودية عدد سيارات الإسعاف والمسعفين.

قبل استشهاده بنصف ساعة، هاتفت حنان زوجها بسام للاطمئنان عليه، ثم عادت لتتابع قنوات التلفزة التي كانت تبث الأحداث مباشرة، ليظهر بعدها على الشريط العاجل خبرا يفيد باستشهاد أحد أفراد الطواقم الطبية برصاص الاحتلال، ولاحقا قالت هذه القنوات ان الشهيد هو بسام البلبيسي.

وبحسب زوجته فإن الشهيد عمل مسعفا لـ18 عاما، وعرض نفسه للخطر مرات عديدة "بسام مغامر، ولا تهمه حياته بقدر ما تهمه حياة الآخرين، واستشهد من أجل إنقاذ الآخرين، بسام نبيل وإنساني وشهم".

والبلبيسي وحيد أمه، ينحدر من حي الشجاعية، وهو أب لـ11 ابنا وبنتا، أصغرهم كان يبلغ من العمر ستة أشهر حين استشهد والده.

حالة من الذهول سيطرت على من شاهد وتابع جريمة قتل الطفل محمد الدرة أمام عدسة الكاميرات، لكن في الشارع المقابل كانت جريمة أخرى يرتكبها الاحتلال بحق المسعف بسام بعيدا عن الشاشات، ليكون بذلك الشاهد على قتل محمد .. والشهيد من أجله.

ــــــــ

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017