"شاستري".. بعد 18 عاما من النضال ارتقى شهيدا في غارات حمام الشط

عُلا مُوقدي

يُصادف غدا الأحد، الأول من أكتوبر، الذكرى 32 لاستشهاد العقيد ركن محمد عبد الله أبو عياش المعروف بـ"شاستري"، الذي استشهد مع العشرات من رفاقه في الثورة الفلسطينية جراء الغارة الاسرائيلية على حمام الشط في تونس، سنة 1985، ونقل جثمانه مع جثامين بعض الشهداء إلى الأردن، وتم دفنهم في مقبرة سحاب الإسلامية بالعاصمة الأردنية عمان، والشهداء الآخرون دفنوا في مقبرة الشهداء بتونس.

ولد "شاستري" في مدينة سلفيت عام 1950 ودرس في مدارسها، وهو متزوج وله ولدان وابنتان، غادر فلسطين عام 1967 مع مجموعة من شباب فلسطين للالتحاق بصفوف الثورة الفلسطينية.

أكمل دراسته الثانوية في الأردن والتحق خلال وجوده هناك بصفوف حركة فتح عام 1968، وحصل على شهادة في علم النفس والاجتماع، ثم تلقى تدريبه في معسكر الهامة بدمشق وكان أصغر الملتحقين بالمعسكر سنا، وشارك في العديد من العمليات العسكرية داخل الأرض المحتلة.

شقيق الشهيد، هاني أبو عياش، قال لـ"وفا": حين استشهد شقيقي منعتنا سلطات الاحتلال من السفر، وعيت على الدنيا وشقيقي في الخارج، وخرج من فلسطين منتصف الستينيات كان مع رجال منظمة التحرير، وعرفنا باستشهاده من الأخبار.

وبحسب إقليم "فتح" في منطقة سلفيت، فإن الشهيد شاستري، كان محبوبا من جميع القيادات وشكل قاسما مشتركا لدى جميع التنظيمات الفلسطينية واللبنانية، وكان من أشد المقربين على الشهيد الراحل ياسر عرفات.

التحق شاستري بمعسكر الهامة في دمشق للتدريب على يد القائد الشهيد أبو علي إياد حيث تتلمذ وتتطبع بصفاته الثورية، وعندما استشهد وانتهى الوجود العسكري المسلح في الساحة الأردنية استطاع شاستري الانسحاب حتى وصل إلى الأراضي السورية ومن ثم إلى لبنان.

أصيب في أحراش عجلون عام 1971، بجروح في الرأس وبترت أصابع احدى يديه (والتي كانت شاهدا على استشهاده حيث تم التعرف على جثمانه من هذه اليد)، وبقي جريحا ينزف ويمشي من الأراضي الأردنية الى الوطن المحتل إلى أن وصل إلى هضبة الجولان المحتلة، بعد خمسة عشر يوما وصل بعدها مستشفى المواساة في الشام على آخر رمق وليكمل مسيرته في مواقع الثورة الأخرى.

في العام 1972 عينه ابو عمار قائدا عسكريا لمخيم برج البراجنة وقاد فيه أهم معارك الدفاع عن الثورة والمخيم، ولمع اسمه كأصغر قائد عسكري في حركة فتح.

وخلال الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975 شارك في الدفاع عن قوات الثورة والشعب الفلسطيني في مخيماته وشارك في معارك الجبل في لبنان، وعندما تم تشكيل قوات اجنادين على الساحة اللبنانية عام 1976، أسندت إليه قيادة كتيبة رأس العين التي شاركت في كل معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية، وكانت من أفضل كتائب القوات في ذلك الوقت، وعمل في مقر العمليات المركزية في تونس حتى وقت استشهاده.

حاز على دورة قادة الكتائب من موسكو عام (1974-1975)، وبعد عودته من الدورة عينه القائد العام قائدا لمنطقة الشياح اللبنانية وبقي فيها الى أن أصيب في معركة قادها بنفسه حيث أصيب بجروح مثخنة.

حاز عام 1979 على دورة قادة الأركان بتفوق من أكاديمية المارشال تيتو في يوغسلافيا والتي استمرت مده عامين، على إثر تفوقه في دوره يوغسلافيا منح دورة اخرى لدراسة القياده العليا وهي أعلى علم عسكري ويعادل ماجستير علوم عسكرية، وحصل على شهادة البكالوريوس في علم النفس والاجتماع من جامعة بيروت العربية، واجتاز العديد من الدورات العسكرية القصيرة وحاز على العديد من الأوسمة، منها وسام الشجاعة ووسام التفوق في دراسته العسكرية.

في العام 1982 عاد إلى البقاع وعينه القائد العام قائدا لقوات الكرامة وأصيب بجروح مرة أخرى، وفي عام 1983 عينه القائد العام رئيسا للإستراتيجية العسكرية لمنظمة التحرير.

بعد خروج قوات الثورة من بيروت وانتقال القيادة إلى تونس حضر شاستري عام 1984 والتحق بالعمليات المركزية، وعين مديرا للدراسات الاستراتيجية والتخطيط.

تنقل شاستري في كل المواقع، ليرتقي أخيرا، شهيدا في تونس على إثر الغارة الإسرائيلية على مقرات قيادة منظمة التحرير الفلسطينية.

وصرح الناطق العسكري الاسرائيلي في ذلك الوقت قائلا: لقد حققت الغارة الاسرائيلية على حمام الشط أهدافها بالكامل لدليل أنه قتل كبار الجنرالات المخططين للإرهاب وعلى رأسهم الجنرال شاستري".

وبين أمين سر حركة فتح اقليم سلفيت، عبد الستار عواد لـ"وفا"، انه ومنذ بداية تأسيس تنظيم حركة فتح في سلفيت أطلق اسم شعبة شاستري نسبة للبطل ابن سلفيت الشهيد محمد عبد الله ابو عياش تكريما له، وشملت الشعبة جميع بلدات وقرى المحافظة وانبثق عنها الجناح الذي اشتمل على أربع عشرة قرية مارست الشعبيه عملها التنظيمي والسياسي، في عام 1966 تم انتخاب لجنة منطقة الشهيد فتحي عياش "شاستري" التنظيمية والتي اشتملت سلفيت، وخربة قيس، واسكاكا، وياسوف، ومردة.

_

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017