"شاستري".. بعد 18 عاما من النضال ارتقى شهيدا في غارات حمام الشط

عُلا مُوقدي

يُصادف غدا الأحد، الأول من أكتوبر، الذكرى 32 لاستشهاد العقيد ركن محمد عبد الله أبو عياش المعروف بـ"شاستري"، الذي استشهد مع العشرات من رفاقه في الثورة الفلسطينية جراء الغارة الاسرائيلية على حمام الشط في تونس، سنة 1985، ونقل جثمانه مع جثامين بعض الشهداء إلى الأردن، وتم دفنهم في مقبرة سحاب الإسلامية بالعاصمة الأردنية عمان، والشهداء الآخرون دفنوا في مقبرة الشهداء بتونس.

ولد "شاستري" في مدينة سلفيت عام 1950 ودرس في مدارسها، وهو متزوج وله ولدان وابنتان، غادر فلسطين عام 1967 مع مجموعة من شباب فلسطين للالتحاق بصفوف الثورة الفلسطينية.

أكمل دراسته الثانوية في الأردن والتحق خلال وجوده هناك بصفوف حركة فتح عام 1968، وحصل على شهادة في علم النفس والاجتماع، ثم تلقى تدريبه في معسكر الهامة بدمشق وكان أصغر الملتحقين بالمعسكر سنا، وشارك في العديد من العمليات العسكرية داخل الأرض المحتلة.

شقيق الشهيد، هاني أبو عياش، قال لـ"وفا": حين استشهد شقيقي منعتنا سلطات الاحتلال من السفر، وعيت على الدنيا وشقيقي في الخارج، وخرج من فلسطين منتصف الستينيات كان مع رجال منظمة التحرير، وعرفنا باستشهاده من الأخبار.

وبحسب إقليم "فتح" في منطقة سلفيت، فإن الشهيد شاستري، كان محبوبا من جميع القيادات وشكل قاسما مشتركا لدى جميع التنظيمات الفلسطينية واللبنانية، وكان من أشد المقربين على الشهيد الراحل ياسر عرفات.

التحق شاستري بمعسكر الهامة في دمشق للتدريب على يد القائد الشهيد أبو علي إياد حيث تتلمذ وتتطبع بصفاته الثورية، وعندما استشهد وانتهى الوجود العسكري المسلح في الساحة الأردنية استطاع شاستري الانسحاب حتى وصل إلى الأراضي السورية ومن ثم إلى لبنان.

أصيب في أحراش عجلون عام 1971، بجروح في الرأس وبترت أصابع احدى يديه (والتي كانت شاهدا على استشهاده حيث تم التعرف على جثمانه من هذه اليد)، وبقي جريحا ينزف ويمشي من الأراضي الأردنية الى الوطن المحتل إلى أن وصل إلى هضبة الجولان المحتلة، بعد خمسة عشر يوما وصل بعدها مستشفى المواساة في الشام على آخر رمق وليكمل مسيرته في مواقع الثورة الأخرى.

في العام 1972 عينه ابو عمار قائدا عسكريا لمخيم برج البراجنة وقاد فيه أهم معارك الدفاع عن الثورة والمخيم، ولمع اسمه كأصغر قائد عسكري في حركة فتح.

وخلال الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975 شارك في الدفاع عن قوات الثورة والشعب الفلسطيني في مخيماته وشارك في معارك الجبل في لبنان، وعندما تم تشكيل قوات اجنادين على الساحة اللبنانية عام 1976، أسندت إليه قيادة كتيبة رأس العين التي شاركت في كل معارك الدفاع عن الثورة الفلسطينية، وكانت من أفضل كتائب القوات في ذلك الوقت، وعمل في مقر العمليات المركزية في تونس حتى وقت استشهاده.

حاز على دورة قادة الكتائب من موسكو عام (1974-1975)، وبعد عودته من الدورة عينه القائد العام قائدا لمنطقة الشياح اللبنانية وبقي فيها الى أن أصيب في معركة قادها بنفسه حيث أصيب بجروح مثخنة.

حاز عام 1979 على دورة قادة الأركان بتفوق من أكاديمية المارشال تيتو في يوغسلافيا والتي استمرت مده عامين، على إثر تفوقه في دوره يوغسلافيا منح دورة اخرى لدراسة القياده العليا وهي أعلى علم عسكري ويعادل ماجستير علوم عسكرية، وحصل على شهادة البكالوريوس في علم النفس والاجتماع من جامعة بيروت العربية، واجتاز العديد من الدورات العسكرية القصيرة وحاز على العديد من الأوسمة، منها وسام الشجاعة ووسام التفوق في دراسته العسكرية.

في العام 1982 عاد إلى البقاع وعينه القائد العام قائدا لقوات الكرامة وأصيب بجروح مرة أخرى، وفي عام 1983 عينه القائد العام رئيسا للإستراتيجية العسكرية لمنظمة التحرير.

بعد خروج قوات الثورة من بيروت وانتقال القيادة إلى تونس حضر شاستري عام 1984 والتحق بالعمليات المركزية، وعين مديرا للدراسات الاستراتيجية والتخطيط.

تنقل شاستري في كل المواقع، ليرتقي أخيرا، شهيدا في تونس على إثر الغارة الإسرائيلية على مقرات قيادة منظمة التحرير الفلسطينية.

وصرح الناطق العسكري الاسرائيلي في ذلك الوقت قائلا: لقد حققت الغارة الاسرائيلية على حمام الشط أهدافها بالكامل لدليل أنه قتل كبار الجنرالات المخططين للإرهاب وعلى رأسهم الجنرال شاستري".

وبين أمين سر حركة فتح اقليم سلفيت، عبد الستار عواد لـ"وفا"، انه ومنذ بداية تأسيس تنظيم حركة فتح في سلفيت أطلق اسم شعبة شاستري نسبة للبطل ابن سلفيت الشهيد محمد عبد الله ابو عياش تكريما له، وشملت الشعبة جميع بلدات وقرى المحافظة وانبثق عنها الجناح الذي اشتمل على أربع عشرة قرية مارست الشعبيه عملها التنظيمي والسياسي، في عام 1966 تم انتخاب لجنة منطقة الشهيد فتحي عياش "شاستري" التنظيمية والتي اشتملت سلفيت، وخربة قيس، واسكاكا، وياسوف، ومردة.

_

ha

التعليقات

"سيرة وانفتحت"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
لطالما فتحت "سيرة" غاز شرق المتوسط، وعلى هذا النحو الساخن الذي يوحي بترتيبات اقليمية جديدة، ترتيبات قطرية تماما، في حدود ما هو قائم من دول في هذا الاقليم (..!!) لطالما فتحت هذه "السيرة" على هذا النحو، ستفرض القراءة الموضوعية علينا ان نرى ان الانقلاب الحمساوي عام 2007 لم يكن انقلابا عقائديا على ما يبدو، ولا علاقة له بالسعي لتعزيز خنادق المقاومة والممانعة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وانما كان هناك حقل الغاز الفلسطيني قبالة سواحل غزة والذي اكتشف نهاية التسعينيات من القرن الماضي وتم بناء حقله عام 2000 من قبل شركة الغاز البريطانية "بريتش غاز" نتذكر هنا ان الزعيم الخالد ياسر عرفات افتتح منصته.

هذا الحقل، هو أحد مقومات الدولة الفلسطينية المستقلة، التي لا تريدها اسرائيل اليمين العنصري المتطرف، ونعتقد انه منذ اكتشاف هذا الحقل بدأت اسرائيل بتمزيق اتفاقات اوسلو، ومع انسحابها احادي الجانب من قطاع غزة، كانت تمهد الطريق موضوعيا، للانقلاب الحمساوي، حتى يصبح بالامكان مع الانقسام وشعاراته الغوغائية، الاستحواذ على حقل الغاز الفلسطيني، الذي عرقلت اسرائيل بدء العمل فيه، واستثماره وفقا لاتفاق الشركة البريطانية مع السلطة الوطنية، حتى اغلقت هذه الشركة مكاتبها في تل أبيب ورام الله ..!

حتى في تفاصيل مشروع ما يسمى بالدولة ذات الحدود المؤقته، أو "دولة" الامارة في غزة، لا ذكر لحقل الغاز الفلسطيني، وعلى الذين يغازلون هذا المشروع، ويتبادلون معه الخطابات المباشرة وغير المباشرة (تصريحات حمساوية عدة تشير الى ذلك) عليهم ان يدركوا انهم في المحصلة "سيخرجون من المولد بلا حمص" فلا حصة لأحد مع الاستعمار الاستيطاني ومشاريعه الاستحواذية..!! وسنرى بقوة الوقائع الموضوعية ان الذي اطال أمد الانقسام البغيض، وما زال يطيله حتى اللحظة، ليس غير استمرار محاولة تدمير المقومات الاساسية لقيام دولة فلسطين المستقلة، بعاصمتها القدس الشرقية، المحاولة التي تقودها اسرائيل، والتي تريدها اليوم بترتيبات اقليمية، تكون هي فيها الدولة المركزية..!!

وعلى نحو واقعي، سنرى ان ما يسمى بصفقة القرن، ليست غير إقرار هذه الترتيبات الاقليمية التي تريدها اسرائيل، الصفقة التي لا نزاهة ولا عدل ولا سلام فيها، وهي التي تتوغل اليوم في عدوانها على القضية الفلسطينية، وهي تعلن انها ستنقل سفارتها من تل أبيب الى القدس المحتلة في ذكرى النكبة الفلسطينية..!  

انها شهوة السيطرة المطلقة على مقدرات وثروات هذه المنطقة، وبقدر عنصريتها البغيضة، لا تريد لأي طاقة أمل ان تفتح أمام الشعب الفلسطيني، لعلها بذلك تكسر ارادته الحرة، واصراره على مواصلة طريق الحرية حتى الاستقلال.

بالطبع لن تكون "صفقة القرن" قدرا لا يمكن رده، ولنا اليوم مع المقاومة الشعبية خطة سلام بالغة العدل والحق والنزاهة والمصداقية، بخارطة طريق واضحة وصحيحة لا تستند لغير قرارات الشرعية الدولية، لنا هذه الخطة التي صفق لها المجتمع الدولي في مجلس الأمن، وباتت تلقى دعما على مختلف المستويات الدولية الاقليمية، بما يعني ثمة فرصة حقيقية لتفعيلها لتحقيق أهدافها النبيلة.

وحدهم الذين ما زالوا يتوهمون كعكة في مشاريع "الحدود المؤقتة" من لا يرى في خطة السلام الفلسطينية تقدما في طريق الحرية ذاتها، والأسوأ انهم لا يرون فيها فرصة لتعزيز خطواتهاعلى هذه الطريق، بانجاز المصالحة الوطنية كما يجب بقبر الانقسام البغيض، حتى نعيد لحقل الغاز الفلسطيني شعلته السيادية ونمضي قدما في بناء المزيد من مقومات دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية من رفح حتى جنين، ما زالت الفرصة قائمة، وما زال بالامكان المصالحة، فهل تخطو حماس خطوة تاريخية باتجاه الوطن ومصالحه العليا..؟

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018