أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الاحد:

صحيفة "هآرتس":

- مواطنو اقليم كاتالونيا الاسباني سيصوتون اليوم من خلال استفتاء عام على استقلال الاقليم

- التوصل الى اتفاق مع المعاقين، مخصصات ذوي الاعاقة سترتفع تدريجيا لتصل الى أربعةآلاف وخمسمائة شيقل شهريا وتكون هذه المخصصات مرتبطة دائما بالأجر العام في بالبلاد،ثمن الاتفاق يقضي بتقليص الميزانيات في جميع الوزارات المختلفة

- تنحية وزير الصحة الأمريكي الذي عينه ترامب في أعقاب تمويل رحلاته الجوية بالأموال العامة

- المانيا تمتنع عن محاكمة رجالات وحدة نازية تضم ثمانية مسؤولين نازيين سابقين يشتبه فيهم بالمشاركة في المحرقة

- الولايات المتحدة تقوم بسحب دبلوماسيين لها من كوبا

- نتنياهو والوزير كحلون يبحثون عن تسجيل نقاط لصالحهم وتركوا المعاقين يتظاهرون في الشوارع

- الحكومة الاسرائيلية ستوافق في اجتماعها اليوم على تعيينات سياسية لمنصب نائب مدير عام الوزارة

- النرويج تؤكد انها ستسمح للجاسوس الإسرائيلي مردخاي فعنونو بالهجرة والمكوث على اراضيها كي يتمكن من الانضمام الى زوجته التي تحمل الجنسية النرويجية

صحيفة "معاريف":

 - الاتفاق مع المعاقين، معارضة بعض المعاقين للاتفاق بين المنظمات المسؤولية عنهم وبين الدولة، المعارضون للاتفاق اعلنوا انهم سيستمرون بالاحتجاجات والتظاهرات واغلاقالطرقات في البلاد لحين الاستجابة لجميع مطالبهم المطروحة

- أزمة في اسبانيا، الكتالونيون مصرون على تنفيذ الاستفتاء

- العثور على جثة السائحة الاسرائيلية هلال ليفني 22 عاما في قرغيستان، لقيت مصرعها نتيجة سقوطها على صخرة

- الكشف عن خطة أعدها عضو كنيست "عنات بركان" من الليكود تؤدي لأغلبية يهودية في مدينة القدس تصل الى 95% والخطة تحظى بدعم نتنياهو

- بعد الاستفتاء، العراق يفرض حصارا جويا على الاكراد

- الاسبوع الذي تحطمت فيه بقايا الاحترام للمحكمة العليا والسبب عدم حضور احتفالات اليوبيل ال50 لاحتلال الضفة والجولان

صحيفة "يديعوت احرنوت":

- ثورة نسوية في قيادة جهاز الموساد، تعيين امرأتين في مناصب لرئاسة هيئات مقابل مرشح برتبة ميجر جنرال في الجيش

- المواطنون يصوتون في كاتالونيا في استفتاء عام للاستقلال عن اسبانيا، هناك عدم وضوح بشأن موقف حكومة مدريد من هذه القضية

- الرئيس اردوغان: الموساد الإسرائيلي متورط بالاستفتاء الكردي

- نتنياهو يعتبر الاتفاق مع المعاقين تاريخي، والمعاقون يعلنون عن استمرارهم في الاحتجاج والمطالبة بحقوقهم

- حسن نصرالله: دولة الاحتلال الاسرائيلي تزرع اجهزة تجسس وكاميرات مفخخة في جنوب لبنان

- العثور على جثة سائحة إسرائيلية فقدت في قرغيستان

صحيفة "اسرائيل هيوم":

- اتفاق الحكومة مع المعاقين، اتفاق مثير للجدل، ابرز بنوده رفع مخصصات المعاقين اعتبارا من كانون ثاني القادم بشكل تدريجي وحتى عام 2021، بعض المعاقين يعارضون هذا الاتفاق وقالوا انهم سيواصلون احتجاجاتهم

- هيئة الاركان في الجيش ستقوم بسلسلة من التعيينات الجديدة خلال الاسابيع القادمة،هذه التعيينات السنوية تعتبر الاخيرة التي يجريها رئيس الهيئة الحالي "جابي ايزنكوت" ابرز هذه التعيينات ستتمثل بتعيين رئيس جديد لهيئة الاستخبارات العسكرية ا لعامة ورئيس جديد للعمليات

- يوم الغفران هذا العام، الملايين قضوا هذا اليوم في الصلوات في الكنس، وفورا بدء بناء العرائش توطئة للاحتفال بعيد العرش القريب مساء الاربعاء القادم

- معدات عسكرية متطورة للرؤية الليلية، مقاتلون في الظلام، معدات للرؤية في الظلام يستخدمها المقاتلون في الجيش هي الاحدث في العالم

- العثور على جثة احدى السائحات الاسرائيليات في قرغيزستان

- تتساءل الصحيفة حول التقارير التي افادت بموافقة حركة حماس على صفقة تبادل اسرى مع اسرائيل، هل تعتبر تقدما في هذا الصفقة ام هي الاعيب؟

- في اعقاب قبول السلطة الفلسطينية عضوا في منظمة الانتربول، من المتوقع ان تطالب الشرطة الفلسطينية بإصدار مذكرة اعتقال بحق المسؤول الكبير في حركة فتح محمد دحلان وعدد من المقربين منه

- مبادرة تطرحها وزارة الاقتصاد وتقضي بمنح مزايا وعطاءات للطلاب الجامعيين ومشغليهم في المناطق ذات الافضلية القومية والوطنية

- نتائج بحث طبي جديد أجراه مستشفى "تل هشومير"، النتائج تشير الى انخفاض نسبة الوفيات في اوساط كبار السن ابناء الثمانين عاما نتيجة النوبات القلبية

ـــــــــــــ

ha

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017