المصالحة .. وحدة الوطن والقانون

موفق مطر
التريث واجب،  والذهاب الى اقصى  درجات التعقل والحكمة وتبصر الأمور بمنظور الواقع حتى ولو كان مؤلما هو المطلوب، فالحلول والعلاج موصوفة ومكتوبة منذ الرابع من ايار من العام 2011، وما على المعنيين بالشفاء من داء الانقسام الا تطبيقها وتنفيذها.

دعونا نعطي خطوات المصالحة وعملية القضاء على حالة الانقسام الجيوسياسي التي خلقتها عقلية (الحسم العسكري) ما تستحقه من الوقت، فترسيخ المنجز، والاطمئنان الى سلامة الاجراءات ضرورة لا بد منها للانتقال الى الخطوات التالية.

 بالأمس وصلت الحكومة بأركانها الى قطاع غزة، لتعيد النظام والشرعية المفقودة منذ عشر سنوات وثلاثة شهور الى موضعها الطبيعي، وانفاذ القانون الفلسطيني على هذا الجزء المقدس من الوطن في المحافظات الجنوبية كانفاذه في المحافظات الشمالية، دونما اجتزاء، فالقانون لا يحتمل الازدواجية، ويفقد قيمته والأهداف التي نظم من اجلها، إن تم أخذه وفق معايير متناقضة من روحه، فوحدة الأرض والشعب والهوية  والسلطة لا تتم الا بتجسيد وحدة القانون، والوضوح الشديد لهياكل السلطات المكلفة بتطبيقه وانفاذه، سواء كانت تنفيذية بما فيها الحكومة والمؤسسة الأمنية  والتشريعية والقضائية.

 نحتاج لتقييم كل خطوة، والبناء عليها، اذ يجب ألا يغيب عن بالنا أننا بصدد دخول حقل الغام، الكثير ما زال يعمل على تفجيره، لتوسيع هوة الاحباط واليأس لدى الشعب الفلسطيني، ناهيك عن هدفه الأكبر برؤية المشروع الوطني وقد انتهى ركاما!.. فهؤلاء لا يجاهرون بعدائيتهم، لكنهم يشتغلون في الظلمة ويخططون، وينتظرون اللحظات  والثغرات للانقضاض  على الوحدة الوطنية، ومشروع التحرر والاستقلال والدولة، بوتيرة عالية، للتفوق على الوطنيين الذين يفكرون بصوت عال، ويعملون في وضح النهار بكل ثقة وايمان بحتمية انتصار الحقيقة  الفلسطينية  التاريخية ، فهنا على أرض فلسطين وطن واحد لشعب واحد.

لا انسياق وراء الامنيات والانفعالات وردود الفعل العاطفية  بالسياسة، وانما فحص يومي ان لم يكن على رأس كل ساعة، او عند كل اقلاع او هبوط كما يفعل خبراء وفنيو الطيران عند كل رحلة.

 قد يكون اليوم الواحد عند المواطنين في قطاع غزة  بسنة، باعتبارهم الضحايا، لكن من قال ان المواطنين في الضفة والفلسطينيين في كل مكان في هذا العالم ما كانوا  ضحايا ايضا، فجميعنا مسؤولون إن سمحنا هذه المرة لأصحاب العقليات الانقلابية الانتقامية، الفئوية، الجهوية  بالمرور على دماء أبنائنا وعظام  الشهداء  وركام بيوتنا دون حساب، واليوم الذي يمر علينا ولا نبرز فيه للعالم ونحن مطمئنون فيه لوحدتنا الوطنية، يعني خسارة عقد أو عقدين من زمان حريتنا واستقلالنا ودولتنا وسيادتنا، وخيانة للقدس ومقدساتها، للشعب الفلسطيني وشهدائه والأسرى  والجرحى والصامدين في ارض الوطن.

لا تستعجلوا .. بل تأكدوا من موضع الحصان من العربة، وراقبوا واحذروا ممن يدفع ليعمي بصر الحصان بتغيير منطق وعلم الجر والدفع، فكمائن هؤلاء مزروعة على الطريق ومفترقاته ومنعطفاته الرئيسة، فمنهم من يطرح برنامجا للحكومة، ومنهم من يطرح قضية سلاح الفصائل، وقضية عشرات الآلاف من الموظفين، لكن نظرة سريعة على  بنود الاتفاق  المبرم في الرابع من ايار من العام 2011 سيجد المعني بمعرفة المخلص من نقيضه في طروحاته أن  قضايا الموظفين وتوحيد الأجهزة الأمنية وهيكلتها متفق على أن تبحثها لجان مختصة وفق القوانين، وتحديدا قانون الخدمة العسكرية  فيما يخص العسكريين.

اقرأوا الاتفاق أولاً ثم اقرأوا ببصيرتكم آثار المخلصين في تنفيذه وقيسوها بمعيار الانتماء للوطن، وبمدى قربها من (القدس) لتكتشفوا الخطأ الجسيم في مصطلح طرفي الانقسام.

 

ha

التعليقات

"الأميركي القبيح"

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في خمسينيات القرن الماضي كتب الروائي الأميركي وليم ليدرر، رواية كان موضوعها الأساسي أو ثيمتها الرئيسة- كما يقال بلغة الأدب- قبح السياسة الأميركية، التي تقبح أكثر الرجال والنساء جمالا ووسامة، وأطلق على  روايته اسم "الأميركي القبيح" ومن الواضح الْيَوْمَ ان هذا الروائي لم يكن يكتب عملاً ادبيًّا، بقدر ما كان يسجل طبيعة وحقيقة الإرسال الواقعي للسياسة الأميركية والسياسيين الأميركيين، الإرسال الذي ما زال على حاله حتى اللحظة، بل وقد بات أكثر قبحا واكثر صلفا، ومن يسمع ما قالته  "أليسا فرح" المتحدثة باسم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس" لن يرى سوى القبح، وقد تجسد بكامل هيئته التي تدفع الى التقيؤ...!!!

هذه المتحدثة تريد منا وبتصريح غاية في الصفاقة والصلف، ان نصدق ما لا يمكن تصديقه بعد الآن، ان الولايات المتحدة تريد حقا صنع السلام في الشرق الأوسط ..!!! لا والأدهى والأكثر قبحا وفقا لتلفيقات هذه المتحدثة، اننا نحن من يدير الظهر الآن لعملية السلام...!! بسبب اننا لن نستقبل نائب الرئيس الأميركي "مايك بنس" وكأن عملية السلام ما زالت بخير وعافية، وهي التي أشبعها الرئيس ترامب قتلا بقراره الأرعن اعتبار القدس الفلسطينية العربية عاصمة للدولة التي تحتلها...!!! لا بل ان هذه العملية لطالما كانت متعثرة بسبب الانحياز الأميركي الدائم لدولة الاحتلال، فعن أي عملية تتحدث الناطقة باسم "بنس"..؟؟ وعن أي دور للولايات المتحدة يمكن ان يكون في هذه العملية والرئيس الأميركي قد أجهز عليه تماما..!!

وعلى ما يبدو ان "الأميركي القبيح" مشبع بالوهم حتى يتصور ان الضحية يمكن ان تصفق لجلادها، التصفيق الذي أراده منا باستقبال صناع سياسة الطعن  والانحياز والخديعة، باستقبال "بنس" ..!! أليست هذه بعضًا من عقلية "الكوكلوكس كلان" بعضا من تمنياتها المريضة، ان تصفق الضحية لجلادها، وان تقبل به سيدا لا ترد له كلمة، ولا يعصى له أمر حتى وهو يغرز حرابه في خاصرتها...!! على "الأميركي القبيح" ان يصحو من أوهامه هذه، لن نصفق أبدا لجلادينا، الفلسطينيون أهل التحدي، ولا يقبلون الضيم أبدا، وهم أسياد حالهم وقرارهم وحماة أرضهم ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية، وقد تزنروا الْيَوْمَ بروح جماهير الأمة العربية ومعها احرار العالم أجمع، وقد هبت هبة رجل واحد تندد بقرار ترامب، التنديد الذي لا يحمل غير رسالة القدس النبوية، ولا يقبل بغير مستقبلها عاصمة لدولة فلسطين, وحاضنة للسلام والمحبة بروحها العربية والإنسانية.

لا كلمات يمكن لها ان تصنع  مساحيق التجميل التي يريدها "الأميركي القبيح" ولا ثمة ادعاءات بعد قرار ترامب قادرة ان تؤلف هذه المساحيق، الاعتراف بالخطأ والخطيئة وحده من يستطيع التجميل، بل من يزيل القبح من أجل وجه النزاهة المشرق، وللشعب الأميركي نقول ونؤكد ان الأميركي القبيح ليس انتم، إنما هو رجل السياسة هذا الذي ينحاز للظلم والاحتلال والعنصرية البغيضة، ما من شعوب قبيحة ابدا، بل جماعاتها بقواها وأحزابها اليمينية المتطرفة، التي لا تسعى لغير العنف والارهاب والعدوان، ولطالما سقطت هذه الجماعات وستبقى تسقط حتما.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017