"الثقافة" تدعو لتعميم الإرث الفكري والإبداعي للشهيد أبو شرار

دعت وزارة الثقافة لصيانة الإرث الفكري والإبداعي للشهيد ماجد أبو شرار، وتعميمه لما شكله من قيمة فكرية ونضالية وإنسانية وأدبية.

وأكدت الوزارة في بيان لها، عرف عن الشهيد أبو شرار كفاءته في التنظيم، والقدرة الفائقة على العطاء والإخلاص في الانتماء، حيث اختير في العام 1980 ليكون عضوا في اللجنة المركزية لحركة فتح، وكانت له مواقف حازمة في وجه الأفكار الانشقاقية في صفوف الحركة، بل كان سببا رئيسيا في فتح الكثير من الأبواب المغلقة في الدول الاشتراكية أمام الثورة والحركة.

وشددت أن ما حفره القائد والأديب الشهيد أبو شرار في الوعي الجمعي الفلسطيني، عبر إبداعاته الأدبية، وبينها المجموعة القصصية 'الخبز المر'، والتي نشرها تباعا في مطلع ستينيات القرن الماضي في مجلة "الأفق" المقدسية، علاوة على دوره عبر الأدب والإعلام في تعميم عدالة القضية الفلسطينية في أوساط المثقفين لدى الإعلام العالمي، والشعوب كافة.

وتصادف اليوم الاثنين، الذكرى السادسة والثلاثين لاستشهاد القائد والأديب ماجد أبو شرار، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، وأمين سر مجلسها الثوري، ومسؤول الإعلام المركزي الفلسطيني، الذي اغتاله "الموساد" الإسرائيلي في التاسع من تشرين الأول/اكتوبر عام 1981، بقنبلة وضعت تحت سريره في أحد فنادق العاصمة الإيطالية روما، حيث كان يشارك في مؤتمر عالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، ونقل جثمانه إلى بيروت حيث دفن في مقبرة الشهداء.

ha

التعليقات

الكويت الكبيرة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

للعرب دوما شجعان كبار، فرسان بكل ما في الكلمة من معنى، منهم اليوم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي طالب بطرد رئيس الوفد الإسرائيلي من اجتماع اتحاد البرلمان الدولي المنعقد في "سان بطرسبرغ" لأنه يمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة وبعد أن صاح به "اخرج الآن من القاعة يا محتل يا قتلة الأطفال" وقد قوبل طلب الغانم بعاصفة من التصفيق، ليجبر بعد ذلك رئيس الوفد الإسرائيلي على مغادرة قاعة الاجتماع.

لا ديمقراطية مع الاحتلال، ولا يمكن لخطاب الخديعة أن يشوه الحقيقة أو أن يطمسها، دولة الاحتلال تمثل أخطر أنواع الإرهاب، إرهاب الدولة، والصوت البليغ لمجلس الأمة الكويتي، بصوت رئيسه الفارس مرزوق الغانم.

وبمثل هذا الصوت الشجاع نؤمن تماما أن كل محاولات التطبيع الإسرائيلية مع المحيط العربي مصيرها الفشل قبل أن تمتثل إسرائيل للسلام الذي ينهي احتلالها لأرض دولة فلسطين، وحديث "العلاقات الإسرائيلية العربية الجيدة" الذي يردده رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ليس أكثر من محاولة تخليق مصالح مشتركة مع البعض العربي، ستظل أبدا غير ممكنة، بقدر ما هي آنية، وبقدر ما هي سياسية، لا علاقة لها بروح الأمة وموقفها الاستراتيجي تجاه القضية الفلسطينية.

مرزوق الغانم قال ذلك بمنتهى القوة والوضوح والحسم، نرفع له تحيات فلسطين ومحبتها، سنحمل موقفه هتافا وراية وسنزرع له زيتونة في أرضنا ووردا على طريق القدس العاصمة حين الحرية والاستقلال في يوم لابد أن يكون.

كويت الوفاء والأصالة لا تنسى ونحن كذلك.

مرزوق الغانم شكرا جزيلا.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017