الأحمد: تم الاتفاق على تمكين حكومة "الوفاق" وعودة الشرعية للعمل بشكل طبيعي في غزة

العاروري: حماس عازمة وجادة لإنهاء الانقسام

- جددت حركتا فتح وحماس اليوم الخميس، خلال مؤتمر صحفي في القاهرة، وجود تصميم على إنهاء الانقسام وتجسيد الوحدة الوطنية.

وفي هذا السياق، قال رئيس وفد حركة (فتح) للمصالحة، عزام الأحمد، اليوم الخميس، إنه تم الاتفاق الكامل على مفهوم تمكين الحكومة وعودة الشرعية الفلسطينية، للعمل بشكل طبيعي في غزة.

وأضاف الأحمد خلال مؤتمر صحفي عقد مع رئيس وفد حركة (حماس)، صالح العاروري في مقر المخابرات المصرية بالقاهرة: "تم الاتفاق الكامل على مفهوم تمكين الحكومة وعودة الشرعية الفلسطينية، حكومة الوفاق الوطني لتعمل بشكل طبيعي وفق صلاحياتها وفق القانون الأساسي والأنظمة المعمولة في المؤسسات والوزارات والهيئات كافة بلا استثناء، في قطاع غزة، كذلك الإشراف الكامل على إدارة المعابر كافة".

واوضح أنه "تم التوافق على إدارة المعابر سواء مع الجانب الإسرائيلي أو فيما يخص معبر رفح، ونذكر أن موضوع معبر رفح له وضع خاص بحاجة إلى بعض الاجراءات المتعلقة في تحسين المباني من الجانب المصري، بما يليق بمصر وبالشعب الفلسطيني حتى يعمل بشكل سلس وترتيبات أمنية ستقوم بها السلطة الشرعية الفلسطينية.

وأعلن عن أنه سيتم نشر حرس الرئاسة على امتداد الحدود المصرية، مضيفا: لذلك ربما لا يكون فوراً ولكن بالنسبة للمعابر الأخرى على الفور وفي موعد أقصاه الأول من تشرين الثاني المقبل، وكل شيء تم تحديد تواريخ له بجداول زمنية".

ونبه الأحمد إلى أن "بعض المتشائمين أو الذين لا يرغبوا بإنهاء الانقسام دائماً يقولوا الشيطان يكمن في التفاصيل، نحن نرد: لا، فالرئيس أبو مازن خاطبنا " يجب ألا تعودوا إلا وأنتم متفقون"، يجب طي صفحة الانقسام الى الأبد لنوحد جهود الشعب الفلسطيني بكل قواه وفي مقدمتهم فتح وحماس حتى نستطيع تحقيق الحلم الفلسطيني بإنهاء هذا الاحتلال البغيض وتجسيد اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس".

وأثنى الأحمد على الدور المميز الذي قام به طاقم جهاز المخابرات العامة وفق تعليمات الرئيس السيسي بقيادة الوزير خالد فوزي وطاقم وقيادة.

وأردف: نقدر عمل هذا الجهاز فنحن أثقلنا عليهم، ونحن بدورنا سنواصل المسيرة لتطبيق كافة البنود الأخرى من قضية الموظفين لقضية حل بشكل جذري لاجتماع قادم للفصائل الفلسطينية لمتابعة تنفيذ كل بنود اتفاق المصالحة".

وتابع: "نحن واثقون من أننا سنصل إلى بر الأمان بطي صفحة الانقسام وتركها خلفنا، ونسير بشراكة وطنية كاملة بين جميع مكونات الشعب الفلسطيني.

وبدوره، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، لا يوحد أمامنا خيار سوى الاستمرار في التقدم نحو تحقيق وحدة شعبنا، وتطبيق خطوات المصالحة الوطنية حتى نصل إلى أمالنا وتطلعاتنا.

وأوضح خلال المؤتمر الصحفي للإعلان عن المصالحة الوطنية، أن حركته عازمة وجادة هذه المرة في إنهاء الانقسام الفلسطيني، مضيفا إن قيادة حماس كلها تقف خلف المصالحة وتدعمها.

وأشار إلى أن حركتي فتح وحماس أخذتا استراتيجية لتطبيق بنود المصالحة خطوة بخطوة، لافتا إلى أن الحوار في اليومين السابقين تركز على تمكين حكومة الوفاق الفلسطينية من العمل في غزة، والتي ستعمل بكامل صلاحيتها ومسؤوليتها في الوطن.

وأردف العاروري إن الوفدين تطرقا للحديث في القضايا المباشرة التي تمس الحكومة، وسنعمل بكل ثقلنا على تهيئة الأرضية للمصالحة، من أجل مواجهة "المشروع الصهيوني"، ولنحقق دولتنا كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف.

وتابع: إن حماس حلت اللجنة الإدارية عندما شعرت أنها ستقف عائقا أمام تطبيق المصالحة الفلسطينية، وننتهز هذه الفرصة لنثمن جهد مصر ورئيسها عبد الفتاح السيسي.

وقال العاروري: "نحن وإن اختلفنا في وجهات النظر أو تنازعنا هذا لا يغير شيئا في أننا أخوة دم وعقيدة، ووطن وكل معاني الأخوة متجسدة فيها".

 

ha

التعليقات

لغة المصالحة مرة اخرى

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
يبدو ان الناطق الرسمي باسم حركة حماس، لا يريد للمصالحة الوطنية ان تمضي في دروبها الصحيحة، وهو ما زال يتشبث بلغة الانقسام القبيحة، هذا الى جانب ما يمكن تسميته سلوكيات اعلامية اخرى لقيادات حمساوية لا تريد الاعتراف بأن المصالحة وانهاء الانقسام، تبدأ من الاقرار بسلطة واحدة، وادارة واحدة، وسلاح واحد، وبلغة وسلوك يعكس الالتزام بذلك على نحو بالغ الوضوح.

ما زال هذا الناطق يستخدم ذات الكلمات والتعابير التي سادت فيما مضى (..!!) وما زال لا يرى، او انه لا يريد ان يرى ان المصالحة بحاجة الى لغة تتفتح فيها النوايا الطيبة، لتسوية كافة المعضلات التي اوجدها الانقسام، والاخطر انه ما زال لا يرى ان هذه المعضلات التي تراكمت طوال العشر سنوات الماضية، هي معضلات لم تتحمل حماس مسؤولية معالجتها، ولا بأي شكل من الاشكال، بل تركتها تتراكم بنكران في خطاب قال ذات مرة ان غزة مع حكم حماس تعيش افضل ايامها ...!! هل نذكر بتصريحات الزهار في هذا السياق .؟؟

عشر سنوات من الانقسام غذتها الحروب العدوانية الاسرائيلية الثلاث على القطاع، بمزيد من العذابات والجراح العميقة، جعلت من الحياة هناك، حياة خارج السياق الآدمي الى حد كبير...!! لكن الناطق الرسمي الحمساوي لا يرى من عذابات القطاع المكلوم، سوى اجراءات الرئاسة التي استهدفت في الواقع الضغط العملي لدحر الانقسام البغيض، ولم تكن بالقطع اجراءات "تعسفية ضد اهلنا في غزة" كما يصفها هذا الناطق بلغة الانقسام القبيحة، التي لا ينبغي لها ان تكون بعد الآن، لكي نقول ان المصالحة تتقدم في دروبها الصحيحة. 

وبالقطع ايضا ان هذه الاجراءات، ليست هي السبب في عذابات القطاع المكلوم،        وليست هي التي فاقمت ازمات ومعاناة اهلنا في المحافضات الجنوبية، فليست هي التي ضاعفت الضرائب خارج القانون ودون وجه حق، وليست هي من احكم قبضة الامن التعسفية، والاستيلاء على الاراضي الحكومية وجعلها اعطيات اقطاعية، ولا علاقة لهذه الاجراءات بمعضلة الكهرباء ولا بتلوث البحر أو غيرها من المعضلات والمشاكل، وبالقطع تماما ان هذه الاجراءات ليست هي العنوان الرئيس في المصالحة، ومع ضرورة واهمية تسويتها فإن إلغاءها لن يحل معضلات القطاع دفعة واحدة، ولن يجعل من سنوات الانقسام العشر نسيا منسيا، وكأنها لم تكن بالمرة، وهي على كل حال اجراءات  كانت وما زالت مؤقتة، ستنتهي لحظة تمكن حكومة الوفاق من ممارسة مهامها على اكمل وجه في المحافضات الجنوبية.

عشر سنوات من العتمة، ولا نريد وصفا آخر احتراما للمصالحة، خلفت الكثير من الالم ولا يمكن اختصارها وحصرها في هذا الاطار المفتعل، الذي نرى انه يحاول القفز عن متطلبات المصالحة الوطنية الاساسية، والهروب من مواجهة الواقع وضرورة المراجعات النقدية للسنوات العشر الماضية وتحمل مسؤولياتها على نحو وطني شجاع.

ومرة اخرى سنقول ونؤكد ان للمصالحة لغة ليست هي لغة تلك السنوات العجاف، لغة تسمح بالنقد والمراجعة والاعتراف، ولغة تجعل من دروب المصالحة سالكة تماما بالتروي والحكمة والعبارة الصالحة الخالية من الاتهامات الباطلة والشعارات المنافية للواقع والحقيقة.

وبقدر ما هي المصالحة "ضرورة وطنية لانهاء الاحتلال واقامة الدولة وتحقيق آمال شعبنا" كما اكد ويؤكد الرئيس ابو مازن، فإن لغة المصالحة ضرورة ايضا لكي تستقيم عملية انهاء الانقسام وتؤدي المصالحة، كما يراها ويريدها شعبنا ورئيسنا أبو مازن، دورها في تعزيز مسيرة الحرية والاستقلال.

لغة المصالحة هي لغة الوحدة الوطنية، ولغة الوحدة هي لغة الوطن، لغة فلسطين التي هي دوما لغة الحق والعدل والحرية والجمال.

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017