تلاميذ "زيطة" - محمّد علي طه

يحزنني هؤلاء الأطفالُ والنّساء المرابطون على مفارق الطّرق في الصّيف القائظ والشّتاء ذي البرد القارس، طيلة النّهار، يستجدون السّائقين والمسافرين ويضايقونهم في بعض الحالات، مثلما يوجعني هؤلاء الشّبّان والنّساء والرّجال الذين يقفون على عتبات المساجد ويلقون "خطبة التّسوّل" الأسيانة عن الآبنة المريضة بمرض عضال والأب المقعد والعائلة الجائعة المباركة الأولاد، وعن أبناء الشّهيد وأولاد السّجين الأمنيّ، وعن الدّواء الغالي الثّمن والعمليّة الجراحيّة المعقّدة، يستدرّون العطف والشّفقة والنّخوة من أُناس تعلّموا وتربّوا منذ أسنان الحليب على قوله تعالى "وأمّا السّائلَ فلا تنهر".

ويضايقني الذين يطرقون باب البيت في وقت القيلولة مزوّدين ب "شهادات التّسوّل" مؤكّدين على أنّهم من قطاع غزّة المحاصر الذي له مكانة ومساحة من التّقدير والاجلال في نفس كلّ فلسطينيّ أينما كان.

توالد الفقرُ والبطالة والذّلُّ والحصار والقهر فكان هؤلاء المتسوّلين وأمّا مؤسّسات المجتمع وسلطاته فيتحمّلون هذا الميلاد المأساويّ والحالّة اللاإنسانية ولا يفعلون ما يكفي لاجتثاث هذه الظّاهرة.

لا بدّ أن نتساءل عن مستقبل الطّفل والفتى والشّابّ والصّبيّة الذين يمتهنون التّسوّل منذ الصّغر وعن النّفس الضّعيفة الاتّكاليّة ودورها في المجتمع الفلسطينيّ.

حالفني الحظّ فزرت عواصم عديدة من هافانا في الغرب إلى بيجين في الشّرق، ومن أثينا وروما وبرلين وبودبست وبراغ وفيينا وغيرها إلى أتاوا وعرّجت على متاحفها ومعابدها وأسواقها فلم أعثر على متسوّل غير متسوّل واحد شاهدته في أحد شوارع بيجين (ويا حسرتي كان عربيًّا!) بينما رأيتُ عشرات بل مئات المتسوّلين في القاهرة وعمّان وصنعاء ودمشق ومكّة المكرّمة وغيرها. ما وجدت متسوّلًا أمام بوّابة الفاتيكان أو بوّابات كنائس جينيف وموسكو وبودابست وميونخ ولكنّي وجدتهم كثرًا أمام المسجد الحرام في مكّة المكرّمة وأمام المسجد النّبويّ في المدينة المنوّرة وأمام المسجد الأقصى في القدّس الشّريف.

داهم المساءُ في أحد الأيّام متسوّلًا عجوزًا غريبًا وابنه الطّفل في بلدتنا في الجليل فاستضافهما أخي في بيته وفي أثناء السّهر نعس الأب العجوز فلجأ إلى الفراش في غرفة خصّصها أخي لضيفيه فيما بقي الطّفل معنا فاستفسرت منه عن مدينته وأهله فعلمت أنّ والده متزوّج من امرأتين ويملك بيتين لهما وفاجأني عندما أخبرني أنّ والده الشّيخ المتسوّل يملك بيّارة فيها بئر ماء ارتوازيّة.

هذا الشّيخ المتسوّل نموذج لنفر قليل من الذين يمتهنون التّسوّل وقد حفّز ذاكرتي فأعاد إليها شخصيّة زيطة صانع العاهات، مهنةً للتّسوّل، في رواية "زقاق المدقّ" للكاتب الكبير نجيب محفوظ.

هؤلاء المتسوّلون والمتسوّلات ليسوا بحاجة إلى زيطة لأنّ زيطة بلادنا عبارة عن شهادة مكتوبة على ورق محفوظ في غلاف بلاستيكيّ أو شهادة شفويّة تؤكّد أنّ حاملها أو ناطقها غزّاويّ، وقطاع غزّة عزيز على قلوبنا وعلى أرواحنا وعلى فلسطينيّتنا، وكلّما قرّرت ألّا أساعد متسوّلًا كي لا أساهم في خلق فئة اتّكاليّة خوّارة في مجتمعنا الفلسطينيّ ضعفت أمام غزّة، اسمًا وحروفًا، فتراجعت. 

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017