أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الاثنين:

هآرتس :

الهجوم على القائد العام للشرطة "روني الشيخ" في قضايا التحقيقات مع نتنياهو  "متعاون مع اليسار" تلميحات للمستشار القضائي والنيابة العامة الإسرائيلية

رئيس حزب العمل "جباي" عن السلام مع الفلسطينيين غير متأكد من وجود شريك فلسطيني وعلى العرب أن يخافوا منا

الحكومة الاسرائيلية تشكل لجنة برلمانية للتحقيق في تمويل منظمات يسارية إسرائيلية

المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر يناقش السياسة الاسرائيلية تجاه المصالحة بين حركتي فتح وحماس

سباستيان كورتس (31 عاما) يفوز بمنصب مستشار النمسا

رئيس كاتالونيا يجيب على انذار مدريد بغموض ويدعو للحوار

معاريف :

مقربون من وزير المالية "كحلون" يشترطون لقاء دعمهم لقانون التحقيقات ضد رئيس الوزراء بأن يشتمل مشروع القانون المذكور على تحديد فترة إشغال نتنياهو لمنصب رئيس الوزراء بـ"فترتين ليس أكثر"

أحد ضباط الشرطة المتقاعدين يعقب على التطورات الأخيرة، رئيس الوزراء يتصرف كالمجرم في هذه القضايا

الناطق بلسان نتنياهو أكد أن انتقادات نتنياهو الموجهة بشأن التسريبات من التحقيقات الشرطية مشروعة 100%

الهجوم على القائد العام للشرطة "روني ال شيخ" كان مخططا بشكل مسبق وربما يشير الى قرب تقديم لائحة التهام ضد نتنياهو

إطلاق صاروخين من شبه جزيرة سيناء باتجاه مجلس إقليمي "أشكول" بالجنوب دون وقوع اصابات

"المستشار الطفل" ، فوز سبستيان كورتس الذي لا يتعدى عمره 31 عاما بمنصب مستشار النمسا، واليمين المتشدد يحقق انجازا في انتخابات النمسا بوصوله الى المكان الثاني من حيث عدد المقاعد

يديعوت أحرنوت :

* حزب الليكود يدفع بمشروع قانون ضد اجراء التحقيقات مع رئيس الوزراء اثناء ممارسته مهام منصبه ابتداء من الدورة القادمة رغم معارضة المستشار القانوني للحكومة، ومتوقع في حال تمرير القانون أن يبادر نتنياهو الى اجراء انتخابات عامة في محاولة منه بأن يحظى بالحصانة التي من شأنها أن تعزز موقفه على الساحة السياسة

* تقرير للصحفية سيما كدمون بعنوان "شاحنة بلا فرامل" تصف من خلاله كل المستجدات الحالية والقرارات التي يتخذها رئيس الوزراء نتنياهو كلما اقتربت التحقيقات في الملفات المنسوبة اليه

* الليلة الماضية إطلاق قذائف صاروخية من شبه جزيرة سيناء باتجاه الاراضي الإسرائيلية، وصفارات الإنذار دوت في عدة مناطق في جنوب البلاد. إحدى القذائف سقطت في منطقة المجلس الاقليمي "أشكول"

* نتنياهو يريد إغلاق سلطة البث الإسرائيلية وسيبقي على إذاعة "ريشت بيت "

* الموضوع الرئيسي في زيارة وزير الدفاع الروسي لإسرائيل هو إيران

 إسرائيل هيوم :

* "يجب وقف التسريبات" جلعاد اردان وزير الأمن الداخلي يطالب المستشار القانوني للحكومة "افيحاي مندلبينت" بالتحقيق في التسريبات من التحقيقات الشرطية الجارية مع رئيس الوزراء

* العاصفة القادمة تتمثل بطرح مشروع قانون في التحقيقات للتداول في الاسبوع القادم، مشروع القانون الذي يدفع به حزب الليكود الذي يمنع التحقيق مع أي رئيس وزراء اثناء ممارسة مهام منصبه

* فرض إحدى الحركات الدينية المتشددة سيطرتها على احد المباني في مدينة "ريشون ليتسيون" منذ عشر سنوات تقريبا وترفض الحركة اخلاء المبنى باستخدام شتى الحيل القانونية

* نتائج الانتخابات النمساوية، سبستيان كورتس شاب محافظ لا يتعدى سنه 31 عاما يفوز بقيادة النمسا * حزب الشعب الذي ينتمي له كورتس يعارض بشدة الهجرة

* "لا يصدق" طبيب عائلة في مدينة حيفا أجره الشهري 400 ألف شيقل، الطبيب زاهي سعيد مدير عيادة الوادي التابعة لصندوق المرضى العام "كلاليت"

* إطلاق قذيفتين الليلة الماضية من شبه جزيرة سيناء باتجاه مجلس اقليمي "أشكول" بالجنوب

* الحكومة الاسرائيلية تحقق في التمويل الأجنبي لمنظمات يسارية اسرائيلية

 * نتنياهو يدرس إغلاق سلطة البث الإسرائيلية

 * نتنياهو في الجلسة الأسبوعية للحكومة على الدول أن تستغل الموقف الأميركي ضد ايران

* مستوطنو "هار ادار" يرفضون فتح الحاجز الذي وقعت عليه العملية التي قتل فيها جندي وحارسا أمن إسرائيليان إلا بعد اجراء تحقيق معمق في العملية.

ــ

ha

التعليقات

خطاب القدس العاصمة

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

بحميمية لافتة، وبصراحة بليغة، وحنو تجلى بصدق الكلام، خاطب الرئيس الزعيم ابو مازن اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في دورته الحالية، دورة القدس العاصمة الابدية لدولة فلسطين، تبسط في الحديث بارتجالات بليغة، وفاض بما في قلبه وعقله ورؤياه، وما في دفاتره وأوراقه من معرفة ومعلومات ومواقف، وذهب الى قراءة تاريخية للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، ليوضح الكثير من حقائقه وملابساته، لتأصيل الوعي بحقيقة الصراع وطبيعته واحتمالاته معا، وحتى لا تنحرف بوصلة التفكير الوطني نحو التعامل مع الراهن السياسي فحسب، هذا التأصيل بالغ الاهمية لأن الاستجابة لتحديات الصراع لم تعد تحتمل ردود الفعل، ولا التعاطي الانفعالي مع تطوراتها التي باتت حادة وخطيرة، وعلى نحو لا يقبل الجدل ولا المناكفة السياسية في أطرها الحزبية الضيقة، وبسبب هذه الحقيقة انتقد الرئيس الزعيم ابو مازن غياب حركتي حماس والجهاد الاسلامي، عن اجتماع المركزي، وهو الاجتماع المعني بمواجهة التحديات المصيرية، والتصدي لكل محاولات المس بالقضية الوطنية وحقها المشروع في السعي الى التسوية العادلة التي تؤمن الحرية والاستقلال لشعبنا الفلسطيني، في دولة سيادية بعاصمتها القدس الشرقية، ودائما مع الحل العادل لقضية اللاجئين ، أنه الغياب الذي لا يمكن تبريره ولا بأي جملة وطنية ولا حتى تقنية ان صح التعبير، فالخطب كبير، لأن القدس العاصمة، درة التاج وزهرة المدائن، هي من في عين العاصفة اليوم، وهي التي استدعت هذا الاجتماع لتحتمي بأسوار ابنائها بقرارات تقبل التحدي وتواجه الاعلان الباطل للرئيس الاميركي ترامب من اجل اسقاطه مهما كلف الثمن.

والواقع ان الرئيس الزعيم ابو مازن في نقده لهذا الغياب، انما كان ينقل عتب القدس، واستهجانها له، بل ان خطابه الذي امتد لثلاث ساعات تقريبا، لم يكن بكل تفاصيله غير خطاب القدس، بكل محمولاتها التاريخية، وبكلماتها الكنعانية والعربية، وبتطلعاتها الحرة، ودعوتها لحماتها الفلسطينيين في أطرهم الشرعية، وفي ساحات المقاومة الشعبية السلمية، ان يكونوا على مستوى اللحظة التاريخية الفارقة، وان يتكاملوا بالوحدة الوطنية الصلبة لإسقاط كل المحاولات التآمرية الرامية الى النيل من مكانها ومكانتها الفلسطينية والعربية والانسانية. ولهذا دعا الرئيس الزعيم ابو مازن اعضاء المجلس المركزي، الى التبصر واتخاذ ما يلزم من قرارات لخوض معركة الدفاع عن القدس والمشروع الوطني التحرري، بالواقعية النضالية، وبعقلانية الحكمة والتواضع وحيث قال واوضح  "لسنا مغرورين ولا مغامرين او عدميين او جهلة، بل نعرف ونعي تماما ما يحدث ويجري في هذا العالم من حولنا، ولا نبالغ في قدرتنا وامكانياتنا، ونحن نستطيع ان نقول نعم، ولا، لكننا ايضا لا نقلل من مواقع اقدامنا، وليس لدينا دونية تجاه الاخرين  ولا ننحني إلا لله عز وجل".

ثلاث ساعات من البوح والتطلع، وبنفس لم يتقطع ولا لحظة واحدة، حتى ادرك الاجتماع شيخا وكأنه في مطلع شبابه، ثلاث ساعات مرت كدقائق استعجلت مرورها، لكن الذين في قلوبهم مرض، الراجفون والمتآمرون في تلك الغرف المظلمة بعيدا عن قاعة الشقيري، وحدهم من تثاقلت عليهم، لا لأنها ثلاث ساعات انطوت على خطاب المعرفة والموقف والتفاصيل، فحسب، بل لأن الخطاب ذاته كان دلالة عافية وتحد وثقة وقوة، صفعة العصر سنردها، والقدس عاصمة ابدية لدولة فلسطين شاء من شاء وابى من ابى.

ومرة اخرى ودائما ان الكبير بكبر الارض ينطق / لا تسل عن رايته وحدها التي تخفق. 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018