"مصطفى محمود أبو زيد"

عيسى عبد الحفيظ
فارقنا مؤخراً العقيد مصطفى أبو زيد "أبو سطيف" على اثر نوبة قلبية مفاجئة، وكان بيت الأجر مزدحماً يليق بهذا المناضل الذي قضى كل عمره في خنادق النضال. فمن عمان إلى دمشق إلى بيروت إلى الجزائر كانت رحلته مع الثورة، ومن معسكرات الأشبال عام 1968 وفي مخيم الوحدات حيث تلقى تدريباته التمهيدية ولم يكد يكمل الرابعة عشر من عمره.

تعرض لصلية رشاش 500 وكان مهدداً بالإصابة بالغرغرينا مما استدعى بتر يده من الكتف فبقي بيد واحدة حتى وافته المنية مؤخراً.

ولد في عمان في العاشر من شباط عام 1955 وفي مخيم الوحدات بعد أن اضطرت عائلته إلى ترك بيتها وأرزاقها في قرية دير طريف على إثر نكبة عام 1948 حيث مورست شتى انواع الترهيب والقتل لتهجير أكبر عدد ممكن من الفلسطينيين كما يعترف المؤرخ إيلان بابيه في كتابة الشهير "التطهير العرقي".

أظهر الفقيد مصطفى وعياً مبكراً لتحمل المسؤولية عندما شارك في إنشاء معسكر التجمع لشباب الثورة قرب العاصمة السورية في الغوطة الشرقية، ثم التحق بقواعد الثورة في الجولان وجنوب لبنان.

شارك في معارك الجبل في لبنان كمقاتل وكإداري في قوات أجنادين التي كانت بإمرة اللواء محمد جهاد وتولى مسؤولية التسليح واللوازم العامة والتموين، وهنا لا بد من الإشارة إلى سمعته ونظافة يده التي شهد له بها الجميع مما جعل كثيرا من القيادات تسعى لجعله يعمل معهم، فقد كانت تحت يده امكانيات هائلة من التسليح والذخيرة والملابس والتموين، وبقدر حرصه على الأمانة حاز على ثقة القيادة العسكرية.

يروي صديقه اللواء يونس العاص أنه في إحدى الليالي حدث انفجار ضخم في منطقة الفاكهاني استهدف عمارة تتكون من أكثر من عشرين طابقاً يتواجد فيها مكتب الشهيدين أبو العباس وطلعت يعقوب اللذين انشقا عن أحمد جبريل فخطط لتدميرهما مع العناصر التي تبعتهم، وكيف كان الفقيد مصطفى يتنقل وسط النيران لإنقاذ سكان المبنى الذين حوصروا بسبب الانفجار.

وصل إلى الجزائر ضمن قوات أجنادين التي انسحبت من بيروت بلباسها العسكري حاملة سلاحها وملوحة به للجماهير اللبنانية والفلسطينية التي خرجت لوداعها من بيروت، كانت قوات أجنادين تحت إمرة اللواء محمد جهاد ثم استلم قيادتها الشهيد زياد الأطرش الذي بقي كذلك حتى العودة إلى الوطن حيث استلم مهمته كضابط أعلى لجهاز الارتباط العسكري، الذي عمل الشهيد أبو سطيف تحت إمرته وبقي في الارتباط حتى عام 2008 العام الذي أحيل فيه إلى التقاعد في رام الله.

كنت التقيه كل صباح جمعة في سوق رام الله والبيرة وكالعادة يضع سترته على كتفه مدخلاً يداً في الكم ويتدلى الكم الآخر فارغاً معلناً ان اليد التي كان يجب أن تكون هنا قد سقطت في ساحة الشرف دفاعاً عن فلسطين التي لم يكن كحل أبو سطيف عينيه برؤيتها قبل توقيع اتفاقية أوسلو والعودة إلى الجزء المتاح لنا من الوطن على حد تعبير الشاعر الفقيد أحمد دحبور.

مصطفى أبو زيد الرجل الهادئ الودود القريب من القلب لا تلزمك إلا جلسة قصيرة معه حتى تكون صديقاً مقرباً. جاهز للمساعدة في كل وقت ولا يتردد في تبني قضية شخص لا يعرفه يعتقد أنها عادلة.

ترك مصطفى خلفه خمسة مواليد، ثلاثة أولاد وابنتين والجميع قريب الشبه به.

في بيت الأجر الذي التئم في مضافة أهالي دير طريف رأيت الملصق الذي يبدو أنه تمت طباعته على عجل الأمر الذي جعله يخلو من التنويه  بنعي حركة فتح التي قضى الشهيد أبو سطيف عمره فيها ومن أجلها بهدف الوصول إلى فلسطين.

لا بأس فالتاريخ النضالي لا ينحصر في ملصق فأمثال مصطفى أبو زيد علامات مميزة وشواهد على مسيرة ثورية طويلة ونضال شعب قارب على القرن، الذي لن يتوقف قبل تحقيق أهدافنا في الحرية والاستقلال والعودة، عندها وعندها فقط سيرتاح أبو سطيف تحت شجرة عليق في دير طريف لينز نسغها على تراب قبره هناك ليتذوق الشهيد حلاوته بعد هذا الغياب الطويل.

ha

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017