أحزاب وشخصيات لبنانية: المصالحة خطوة على طريق بناء الدولة الفلسطينية

وسام يونس

أجمعت الأحزاب والشخصيات اللبنانية على أهمية إنجاز المصالحة الفلسطينية، باعتبارها عاملاً إيجابياً في تحصين الساحة الفلسطينية وخدمة المشروع الوطني، في ظل السياسات الإسرائيلية المستمرة في انتهاك القرارات الدولية وإغلاق الباب أمام أية فرصة حقيقية لعملية التسوية.

وقال السياسي كريم بقرادوني لـ"وفا"، إن المصالحة قوة ووحدة تعطي القرار الفلسطيني وزناً لا يمكن تجاهله، سواء على الصعيد الإقليمي أو الدولي، على عكس الانقسام الذي استخدم إقليمياً ودولياً.

واعتبر أن أهمية المصالحة تكمن بأنها تفك الارتباط بين المشاكل الموجودة في المنطقة والقضية الفلسطينية، ما يسمح بأن تكون القضية الفلسطينية بيد الفلسطينيين، وبالأخص منظمة التحرير الفلسطينية.

وأكد بقرادوني: "في هذه اللحظة الحرجة، فإن استقلالية القرار الفلسطيني أصبحت أكثر قبولاً في المنطقة وواقعاً قائماً يمكن السير به. في الماضي كان هناك صراع للإمساك بالورقة الفلسطينية، أما اليوم فقد أصبحت الورقة الفلسطينية بيد منظمة التحرير ولم تعد ورقة تنازع بين الدول العربية المعنية."

وقال: وبالتالي وبقدر ما أصبح القرار الفلسطيني مستقلاً، بقدر ما أصبحت مسؤولية المنظمة أكبر، ومن هنا فإن على الرئيس محمود عباس وقيادة منظمة التحرير وضع خطة للذهاب بما هم مؤمنين به لحل القضية الفلسطينية سلمياً، وعبر الدول الكبرى كالولايات المتحدة وروسيا.

وأشار بقرادوني إلى أنه قد تكون هذه فرصة لإمساك الدولة الفلسطينية بكامل أراضيها في الضفة الغربية وقطاع غزة رغم ما يحدث في العالم العربي، إلا أن الفلسطيني استطاع أن يستفيد من هذه الأحداث.

وأضاف أن حل القضية الفلسطينية يمكن أن يكون بداية حلول في المنطقة، وأن إعلان الدولة الفلسطينية من قبل الرئيس محمود عباس، يدفع المنطقة بالتوجه الى الحلول بدلاً من أن تبقى في الأزمات.

ورأى بقرادوني أن المطلوب هو تلاقي الفلسطيني سياسياً وجغرافياً، ما يشكل الرد الحقيقي على تجاهل الإدارة الأميركية وإرادة تغييب القضية عند بنيامين نتنياهو.

بدوره، اعتبر عضو قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي بهاء أبو كروم، أن المصالحة الفلسطينية خطوة في الإطار الطبيعي الذي شكّل مطلب الشعب الفلسطيني منذ نشوء الأزمة.

وقال إن الخطوة هي إحدى المقومات الرئيسية التي تمكن الشعب الفلسطيني من استمراره في النضال لنيل حقوقه الوطنية، طالما أن الانقسام كان يخدم الاحتلال الإسرائيلي وكافة الأطراف التي تريد توظيف الوضع الفلسطيني في إطار المصالح الخاصة أو الصراع الإقليمي.

وشدد أبو كروم على أن إعادة الوحدة للموقف الفلسطيني والمؤسسات الفلسطينية، سيكون له تأثير كبير على تحصين وقوة الموقف الفلسطيني بشكل عام.

وأشار الى أن واقع الحصار المفروض على قطاع غزة يتطلب تدخل المرجعية الشرعية للشعب الفلسطيني لإدارة الواقع المعيشي والاقتصادي الذي يشكل أولوية لهموم الناس، ويرفع من مستوى القدرة على الصمود.

وأعرب أبو كروم عن أمله في استمرار روحية المصالحة لتشمل كل المؤسسات الوطنية وتعيد الحيوية للمشروع الوطني الفلسطيني ولمؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

أما عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل راشد فايد، فقال: كنا نتمنى لو أن هذه المصالحة قد تمت قبل مدة، خصوصاً بأن ما حصل في الأراضي الفلسطينية من انقسام سياسي وجغرافي في الضفة والقطاع أضعف القضية الفلسطينية وأعطى الحجة لإسرائيل بأن تتملص من عملية التسوية، رغم أنها غير ملتزمة بها أصلاً وتضع العراقيل للحيلولة دون الوصول إليها.

وأكد فايد أن الفلسطينيين لن يندموا على هذه المصالحة، "ولكن اسأل: هل سيندم من أضر بالقضية الفلسطينية بفرض قوتين لإدارة الشأن الفلسطيني، ثم هل ستراجع حماس عما قامت به منذ الانقلاب، لأنه بدا وكأن الأمر كله منذ البداية كان هدفه الانفراد بالقرار الوطني الفلسطيني وليس اختيار طريقة المواجهة مع المحتل الاسرائيلي."

وأشار فايد إلى أن المواجهة الدبلوماسية أصلب من المواجهة العسكرية، وتتطلب براعة وقوة أساسها وحدة الموقف الفلسطيني، مشدداً على أنه يجب أن تكون هناك وحدة حقيقية وسلطة واحدة جدياً، وإلا فإننا سنظل نراوح مكاننا.

وأشار الى أن الفلسطينيين مستعدون للديمقراطية أكثر من كثير من دول في الإقليم والمنطقة، ولكن ما جرى في المرحلة السابقة أوحى بأن البعض منهم اتجه الى أولوية الفرض بقوة السلاح على الأخذ بمقتضيات الديمقراطية الوطنية والشعبية.

وختم فايد: كما كنا نعتقد أن الفلسطينيين هم الأكثر تمسكاً بتراثهم الوطني منذ ما قبل عز الدين القسام، لكننا صدمنا ولا نزال بما فعل مقاتلو حماس في غزة يوم دمروا مكاتب السلطة وحطموا صورة مقاومهم الأول ياسر عرفات، "ولو كنت فلسطينياً لطالبتهم بالاعتذار."

من جهته، أكد نائب رئيس حزب الاتحاد اللبناني أحمد مرعي، أن الاتفاق جاء في موقع الارتياح للقوى اللبنانية المؤمنة بتلاحم كل الجهود الفلسطينية من أجل العمل لضبط النضال المشترك الموحد في سبيل استرجاع كافة الحقوق الوطنية الفلسطينية، وإدارة المناطق المحررة بالإرادة الشعبية الفلسطينية في الداخل، وهذا ما كرسه الشعب الفلسطيني من خلال انتخابات وطنية حرة تؤكد أن هذا الشعب قادر على صياغة مشروع وطني تحرري بتكريس وحدة فلسطينية حقيقية تواجه كافة المخاطر التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني في الداخل وفي الخارج.

واعتبر مرعي أن الاتفاق يظهر قدرة الفلسطينيين على إعادة صياغة البرنامج الوطني الفلسطيني بما يتلاءم ومصلحة شعب فلسطين وإرادته لبناء سلطة وطنية فلسطينية، على طريق بناء الدولة المستقلة.

وأشار الى أن هذا الاتفاق يأتي ليؤكد أن الشرعية الوطنية الفلسطينية قادرة على إنهاء أي انقسام داخلي مهما كانت أبعاده، لأن المنتصر فيه هو هذا الشعب العظيم المصرّ على إنجاز دولته المستقلة.

وقال مرعي إن القضية الفلسطينية في طليعة القضايا العربية، مثمناً الجهود المصرية التي ساعدت من منطلق أخوي وعربي، على إنجاز هذا الاتفاق، وما يكرس أيضاً ارتياحاً عربياً نحو إنجاز أمن قومي عربي يقف في مواجهة كل المخططات لفرض الانقسام على كافة المجتمعات الوطنية.

ــ

ha

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017