"المقاصد" تجري عملية معقدة ونادرة على مستوى العالم لطفل بعمر 3 أسابيع

 نجح المركز الفلسطيني لجراحة قلب الأطفال في مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية برئاسة الدكتور نزار حجة، من إجراء عملية بالغة التعقيد لإصلاح عيوب خلقية في الشرايين الرئوية لطفل يبلغ من العمر 21 يوما، مع الحفاظ على قلب الطفل نابضا دون وضعه على جهاز تروية القلب والرئتين المساعد، ما يعتبر نقلة نوعية في جراحة قلب الأطفال.

وأكد الدكتور حجة، أن إجراء هذه العملية يعتبر نادرا جدا على مستوى العالم، فيما تم إجراؤها للمرة الأولى في فلسطين، مضيفا أن الطاقم الجراحي اتخذ قرارا هاما بإجراء هذه العملية الجراحية التي استغرقت مدة 4 ساعات؛ تكتب تاريخا جديدا وتسجل تطورا هاما في مجال جراحة قلب الأطفال على المستوى الإقليمي والعالمي.

وأوضح أن قسم الأمراض النسائية والتوليد في مستشفى المقاصد اكتشف وجود عيب خلقي في الشرايين الرئوية للطفل خلال فترة الحمل، مبينا أن الشريان الرئوي كان مغلقا تماما، فيما كانت الشرايين الرئوية الأخرى منفصلة عن بعضها البعض.

وتابع الدكتور نزار: تم إدخال الطفل إلى قسم الأطفال حديثي الولادة في مستشفى المقاصد فور ولادته، لتلقي العناية الأولية الحثيثة إلى حين تم تجهيز طاقم جراحة قلب الأطفال لإجراء هذه العملية التي وصفها بأنها بالغة الصعوبة والتعقيد، حيث قام الطاقم الجراحي بفصل الشرايين الرئوية وإيجاد شريان رئوي رئيسي عن طريق استخدام مادة (البريكارديوم) الموجودة في غشاء التامور المحيط بالقلب، وذلك لتصل الدورة الدموية والأكسجين إلى الرئتين بطريقة سليمة، في حين لم يتم إيقاف عمل القلب أثناء العملية ودون الحاجة الى اللجوء لاستخدام جهاز تروية القلب والرئتين.

وأفاد الدكتور حجة بأن الحفاظ على قلب الطفل سليما ونابضا أثناء فترة الجراحة يعرض حياة الطفل لأدنى درجات الخطورة، ومردفا أن الحالات المشابهة لا تزال تجرى في العديد من دول العالم بواسطة جراحة "القلب النابض" باستخدام جهاز تروية القلب والرئتين، وعن طريق تحويل الدورة الدموية إلى خارج الجسم، بينما ستحدث هذه التقنية التي تم استخدامها في مركز جراحة قلب الأطفال بالمقاصد تحوّلا جديدا في الاختصاص.

ووفقا للدكتور حجة فقد بدأت مؤشرات التعافي تظهر على الطفل إثر العملية، حيث تم فصله بعد عدة أيام عن جهاز التنفس فيما بدا نبضه بحالة جيدة، ليصبح قادرا على الاستمرار بحياته الطبيعية.

وتقدم الدكتور حجة بالشكر والتقدير للطواقم الطبية والتمريضية في مستشفى المقاصد التي شاركت في تنفيذ العملية بنجاح، خاصا بالذكر قسم النسائية والتوليد برئاسة د. سعادة جابر وقسم الأطفال حديثي الولادة برئاسة د. حاتم خماش، وكذلك قسم أمراض القلب وقسمي الأشعة والتخدير.

ــــــ

ha

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017