عناوين الصحف الاسرائيلية

 فيما يلي أهم عناوين الصحف الاسرائيلية اليوم الجمعة :

#هآرتس :

.تظاهرات المتشددين دينيا "الحرديم" نجحت بشل الحركة في القدس: 120 من المتظاهرين اعتقلوا بعد مشاركتهم في مواجهات مع الشرطة.. المظاهرات احتجاجا على اعتقال عددا من طلبة المعاهد الدينية رافضي الخدمة العسكرية، التظاهرات والاغلاقات امتدت الى مدينة "بني براك" و"بيت شيمش" وصفد وعدة مواقع في انحاء اسرائيل

.وزيرة العدل ايليت شاكيد تعين مستشار خارجي من خارج الوزارة تلقى عليه مهمة املاء مواقف الدولة على الجهاز القضائي بشأن  ملف المستوطنات 

.تقرير تحليلي: لماذا يصر رئيس الوزراء نتنياهو على تعيين قائد وحدة  جفعات العسكرية سابقا "عوفر بلدبر" وهو احد المقربين على نفتالي بينيت بمصب السكرتير العسكري العام

.تقرير  للصحفي مير حسون حول قصص وحكايا من التاريخ الديني اليهودي  والآثار التاريخية والجغرافية  في الكتاب المقدس.. هل حدثت حقيقة فعلا ام لم تحدث تتساءل الصحيفة

.وزير الداخلية اريه درعي يطالب في رسالة للمستشار القانوني للحكومة  بالفصل بين النساء والرجال في المناسبات التي تنظمها السلطات المحلية في المدن والبلدات المختلفة في اسرائيل

.بعد مرور 70 عاما باحثون يكتشفون هويات 225 الف يهودي عاشوا في هنغاريا كانوا ضحايا المحرقة النازية

 

#معاريف:

. "نؤثر الموت على ان نتجند في صفوف الجيش": شعار اطلقه المتظاهرون المتشددين دينيا "الحرديم" خلال احتجاجاتهم..  المتدينون كانوا وعدوا بإطلاق يوم الغضب: اكثر من 120 تم اعتقالهم بعد ان اغلقوا عدة طرق.. العنف امتد الى القدس وبيني براك وصفد ومدن اخرى 

.للمرة الثانية خلال اسبوع الجيش يقوم بشن هجوم على موقع عسكري داخل الاراضي السورية وبعد يوم واحد فقط على ما يشبه التهديد الايراني الذي جاء على لسان رئيس الاركان محمد باقري 

.المصالحة الفلسطينية.. المبعوث الخاص الاميركي الى الشرق الاوسط  اعلن  ان على "حماس" ان تتخلى عن سلاحها وطالب ايضا بان تقوم "حماس"  بالاعتراف بإسرائيل.. في "حماس" يرفضون ذلك جملة وتفصيلا

.تسجيل انخفاض حاد على قيمة الدولار الاميركي، في حال استمر الانخفاض فان ذلك سيؤثر سلبا على الصادرات الاسرائيلية 

.أبرز التحديات والمهام امام الكنيست مع انطلاق الدورة الشتوية الجديدة  يوم الاثنين القادم 

 

#يديعوت احرنوت

.تقرير حول المضايقات والتحرشات الجنسية في اسرائيل وتجند شخصيات نسائية مشهورة ومعروفة في المجتمع للحديث والتوعية حول هذه القضية .. النساء يتحدثن عن تجاربهن  الخاصة

.اعتقال 120 من المتظاهرين من المتشددين دينيا "الحرديم" 

.تطورات جديدة على ملف شراء الغواصات خصوصا بعد مطالبة المانيا ما جرى وبالتفصيل في اللقاء الذي جمع الوسيط الاسرائيلي "غانور" والمحامي "شمرون" وسفير المانيا لدى اسرائيل.. لقاء بحث فيه قضية الغواصات 

.فريق "مكابي تل ابيب" بكرة القدم يتعرض لموقف مخجل للغاية في كازاخستان  خلال مباراته هناك.. الفريق مني بخسارة أليمة

ــــــ

ha

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017