أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

 فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الاثنين:

"هآرتس":

اسرائيل تنقل سلاحا الى الجيش البورمي في الوقت الذي يقوم فيه الجيش البرومي بتطهير عرقي

محاولات وزيرة العدل ايليت شاكيد التدخل واقحام السياسة في القرارات الصادرة عن الجهاز القضائي خصوصا بالقرارات ذات العلاقة بالمستوطنات، والمستشار القضائي للحكومة أبدى الدعم للوزيرة شاكيد، وكذلك النائب العام للدولة شاي نيسان

تفاقم الأزمة مع يهود الولايات المتحدة: نتنياهو يقرر عدم المشاركة في مؤتمر الجمعيات اليهودية السنوي المقرر عقده في شمال الولايات المتحدة الشهر القادم

وزير الداخلية اريه درعي يؤكد انه لن يسمح لرئيس الوزراء نتنياهو بان يقوم من جديد بخفض نسبة الحسم في الانتخابات القادمة

وزارة الرفاه الاجتماعي تنوي تقليص المخصصات الممنوحة لفاقدي البصر بالثلث تقريبا

شركة بيزك للاتصالات ستتغرم بـ11 مليون شيقل بسبب تأخيرها انتهاج المنافسة داخل سوق الاتصالات

مديرية التخطيط ستناقش اليوم خطة تهدف الى توسيع قرية ابو غوش وزيادة عدد سكانها  من خلال زيادة مئات الوحدات السكنية الجديدة  في القرية

"اسرائيل هيوم"

الدورة الشتوية للكنيست متوقع ان تكون ساخنة جدا

نتنياهو وكحلون على ما يبدو متفقين على تمرير مشروع قانون ميزانية الدولة للعام 2019 في موعد لم يسبق له مثيل، والميزانية ستطرح للتصويت علها بالقراءة الأولى في الدورة الشتوية

إسرائيل ستمنع اي تعاملات تجارية مع كوريا الشمالية ومع طهران ايضا

حماس: علاقتنا مع ايران باقية ثابته ولن نتنازل عن سلاحنا ابدا

الشرطة تطلق سراح رئيس منظمة "لهافا" المتطرفة

اسرائيل تتهم الأوروبيين بتمويل تظاهرات ضد المستشار القضائي للحكومة

"معاريف":

 بوادر أزمة بين حزب شاس وحزب الليكود ، وزير الداخلية درعي غاضب جدا ازاء المبادرة التي طرحها نتنياهو في القناة الثانية امس حول نيته خفض نسبة الحسم في الانتخابات القادمة الى 2% ، درعي قال كمن غرس لنا سكينا في الظهر الخطوة ستعزز من فرص ايلي يشاي منافس درعي

خلافات داخل الحكومة ازاء مشروع قانون حظر اجراء تحقيق مع رئيس الحكومة

اليوم افتتاح الدورة الشتوية للكنيست:  عدة تحديات على طاولة الكنيست

المعاقون يهددون بشل مطار بن غوريون الدولي من خلال احتجاجاتهم المتواصلة

منظومة طائرات الاباتشي تعود الى العمل المعتاد بعد تحطم طائرة مؤخرا

بلدية القدس ستصادق على بناء 167 وحدة سكنية استيطانية جديدة

"يديعوت احرنوت":

ازمة الائتلاف الحكومي حول مشروع قانون بيبي الذي يمنع اخضاع رئيس الوزراء لتحقيق شرطي بينما يشغل منصبه

رئيس الدولة رؤبين ريفيلين يلقي اليوم خطابا في الجلسة الافتتاحية للدورة الشتوية للكنيست

خلاف بين درعي ونتنياهو.. درعي قال نحن دعمنا نتنياهو بالمقابل يغرس السكين في الظهر

لقاء خمسة رؤساء الولايات المتحدة على منصة واحدة لجمع التبرعات لمتضرري الأعاصير في الولايات المتحدة المختلفة

عشرات آلاف البيض المصاب بمرض السلامونيا وصلت الى الأسواق الإسرائيلية

أكثر من مليار شخص في العالم بدون هوية ومحرومون من الخدمات الاجتماعية

 

 

kh

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017