صفقات القرن.. وصفقتنا مع الوطن

موفق مطر
رؤية الرئيس دونالد ترامب والادارة الأميركية لحل الصراع الفلسطيني– الاسرائيلي ليست قدرا، ولن تكون كذلك ما دام للشعب الفلسطيني وحركة تحرره الوطنية قيادة سياسية بمستوى حكمة وعقلانية الرئيس ابو مازن.

لن تمر اية مشاريع لا تلبي الحد الأدنى من حقوق الشعب الفلسطيني المعلنة، والمقررة في قرارات الشرعية الدولية، وتحقق هدف قيام دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية، حتى لو كانت صفقة القرن، فنحن لن نكون ضحايا سياسات ومصالح دول عظمى، كما ذهب أجدادنا ضحايا لوعد جريمة القرن التاريخية بحقنا (وعد بلفور) عندما اعطت بريطانيا العظمى وعداً لقادة المشروع الاحتلالي الاستيطاني الاستعماري اليهودي الصهيوني بإنشاء وطن لليهود على ارض فلسطين.

قد لا نبالغ اذا قلنا ان للشعب الفلسطيني اليوم قيادة هي صورة طبق الأصل عن ارادته وطموحاته وآماله وعنفوانه، فلدى رئيس الشعب الفلسطيني محمود عباس ومعه الوطنيون المخلصون الصادقون، ادراك ومعرفة بتشعبات متاهة الصراعات الدولية، وتنازع مصالح دول الاقليم، وكذلك الاشكاليات المانعة من تقديم المبادئ على المصالح الآنية، فيتعامل مع الأوضاع المعقدة، ويسير بقاطرة المصير على خطين متوازيين الأول التعامل على قواعد الثوابت الوطنية مع الاحتلال والاستعمار الاستيطاني اليهودي، ودرء مخاطر سياسات وخطط ومنهج حكومة المستوطنين برئاسة نتنياهو، ومنعها من تحويل الصراع الى سفك دماء على أساس ديني، والتأكيد لقادة النظام العنصري الاسرائيلي أن قوة في الأرض لن تمنع الشعب الفلسطيني من تثبيت حقوقه التاريخية والطبيعية في ارض وطنه فلسطين، وأن المستحيل بعينه شطب ما تم انجازه في المحافل الدولية في هذا الاتجاه، فالشعب الفلسطيني هنا على ارض فلسطين هو الحقيقة الأبدية التي لن تنال منها الصفقات ايا كان أطرافها.

إن نظرة سريعة ودقيقة وعميقة لمنهج الرئيس ابو مازن السياسي الوطني، تؤكد لنا ايمانه بالحقيقة التالية وهي: ان قوة عظمى في العالم مهما بلغت قوتها لن تجتث فكرة الوطن من وعي الشعب الفلسطيني، ولن تستطيع فرض حل عليه لا يرضاه، فتجارب قرن كامل من الكفاح والفداء واستخلاص العبر، كافية لتكون بمثابة كتاب، يتوجب على كل سياسي عاقل يعمل على تعميم السلام والأمن والاستقرار في هذه الأرض أن يقرأ كل صفحاته بعناية، واذا شاء ما بين السطور ايضا.

قد ترسم الأمبراطوريات حدودا لدولة ما، لكن الوطن في وعي الشعب لا ينشأ بقرار، ولا بصفقة، لذلك نحن لا نخشى الصفقات، وانما نتعامل معها بما يحفظ توازننا، ويمكننا من البقاء كرقم رئيس وصعب في المعادلات الجديدة المطروحة، فصفقتنا مع الوطن خالدة ومقدسة، لا يمسها مناخ السياسة بسوء، حتى لو بلغت تبدلاته مستوى الأعاصير المدمرة.

نعلم جيدا مساعي حكومة دولة الاحتلال لتعظيم خطر ايران، والصراعات العرقية والطائفية في منطقة الشرق الأوسط، ومحاولاتها لزحزحة ارهاب الدولة وجريمة الحرب التي ترتكبها في فلسطين واسقاطها من قائمة الارهاب وأشكاله وتصنيفاته، لكننا ندرك بالوقت ذاته أن للشعب الفلسطيني وللأمة العربية ذاكرة لا تصدأ ولا تتآكل، وتعجز عن اختراقها أعتى تقنيات التزوير والتحريف حتى لو بلغت الكتب المقدسة.

ستبقى قضية فلسطين القضية المركزية للأمة العربية، وشعوبها المكافحة من اجل النمو والتطور ونيل الحريات كما شعوب العالم المتقدمة، وسيبقى حل الصراع الفلسطيني العربي - الاسرائيلي المفتاح السحري لحل قضايا الصراع في منطقة الشرق الأوسط، الكامنة منها والتي يتم ايقاظها، أو الدائرة قبل عقود، حيث بذرتها الدول الاستعمارية في بلادنا، وفي أحسن الأحوال عملت على تغذية الكامن، وأججت نيران ما رأت فيه امكانية لإدامة امد سيطرتها.

 قد نصيب اذا قلنا ان وعي الشعوب اليوم متقدم جدا قياسا بوعيها عندما حدثت صفقات القرن الاستعمارية، وحرمت شعوبنا العربية عموما وشعبنا الفلسطيني خصوصا من نعمة التحرر والاستقلال التام والبناء والتقدم.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018