غزة: الاتحاد العام للمرأة يعقد اجتماعاً موسعا مع ممثلي الأحزاب السياسية

 عقد الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، اليوم الخميس، اجتماعاً موسعا مع ممثلي الأحزاب السياسية، والأطر والمؤسسات النسوية حول تمثيل النساء في لجان المصالحة .

وجاءت هذه الفعالية ضمن سلسلة لقاءات يعقدها الاتحاد في سياق دوره الضاغط والحامي للنساء الفلسطينيات والداعم لمشاركتهن ووجودهن في كل مستويات المشاركة وعلى وجه الخصوص السياسية منها.

وفي هذا السياق، نظم الاتحاد في مقره بمدينة غزة لقاء حول تمثيل النساء في ملف المصالحة، وآليات تمكين دورهن في اتخاذ القرار الفلسطيني داخل المؤسسات الوطنية الفلسطينية.

وفي بداية اللقاء رحبت مسؤولة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في المحافظات الجنوبية آمال حمد بالحضور، وبكافة الفصائل والأطر والمؤسسات المشاركة بالنقاش.

وتحدثت عن دور النساء الداعم في ملف المصالحة، موضحة أهمية دعم تمكين مشاركة المرأة في الحياة السياسية.

واستعرضت إسهامات المرأة في مختلف مراحل النضال الوطني، موضحة دورها في إعادة اللحمة بين صفوف شعبنا وإنهاء الانقسام.

وفي السياق نفسه، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والمفوض العام للتعبئة والتنظيم في الحركة أحمد حلس ضرورة تمثيل المرأة في الحياة السياسية.

كما أشار إلى أن أهمية الحرص مستقبلا على تمثيل المرأة في لجان المصالحة خلال اللقاءات المقبلة.

واوضح حلس أن الاختيار تم وفقاً لطبيعة الملفات التي فرضت نفسها، مضيف: إن قرار تمثيل النساء في الأحزاب يخضع للقرارات الداخلية لكل حزب.

وأبرز حلس العديد من النقاط والتطورات التي جرى مناقشتها مؤخراً في لقاء القاهرة، مؤكدا أن سير عملية المصالحة يجري وفق تفاهمات 2011.

ومن جهة أخرى دعا المشاركون في اللقاء أهمية دعم المرأة الفلسطينية قولاً وفعلاً لضمان إنصافها، وتمثيلها في مختلف مستويات صناعة القرار.

يذكر أن المشاركين أوصوا بضرورة عقد لقاءات أخرى لمتابعة النقاش، واستعراض بعض الأمور الهامة المتعلقة بالمصالحة الوطنية.

ha

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017