ما مصير سد الفارعة؟

الحارث الحصني عندما بنى مجلس قروي وادي الفارعة سدا لتجميع المياه قبل ست سنوات، لم يكن يريد أن يصبح بالصورة التي عليها الآن. بل أراد أن يستفيد منه العشرات من مزارعي المنطقة السهلية القريبة منه. وكان من المفترض أن يستفيد مزارعون في المنطقة التي تشتهر بامتداد السهول الزراعية فيها، من مياه السد الذي مولته الحكومة الهولندية. يقول مدير دائرة الدراسات والرصد المائي في سلطة المياه عمر زايد لمراسل "وفا"، أقيم السد على صخور لا تسمح بتجمع المياه لمدة طويلة، ما يعني أنها ستغذي باطن الأرض الذي يستفيد منه المزارعون لاحقا، بعد معالجتها. ويضيف: تبلغ سعة السد السنوية 35 ألف كوب سنويا، والهدف منه بالأساس هو التغذية الصناعية، أي بعد تجمع المياه في البركة التي تسبق السد، يتم معالجتها، وتغذية المياه الجوفية بها، ليستفيد المزارعون مرة أخرى منها. لكن، منذ ذلك التاريخ لم يستفد منه أحد بسبب سوء التخطيط له، حسب ما قال رئيس مجلس قروي وادي الفارعة نهاد صلاحات. ويضيف: اليوم في نظرة إلى ذلك المكان المتوسط بين جبلين، يغطي أحدهما الأشجار الحرجية، سترى أنه صار مكانا لتجميع المياه العادمة التي يلقي بها أصحاب شاحنات النضح في تلك المنطقة. فمنذ ذلك الوقت، وسيارات نضح المياه العادمة تلقي بحمولتها في البركة التي تسبق السد، وبسبب تسريب من أسفل السد، فإن تلك المياه صارت تُرى في جانبيه. ويتابع، "المشروع الذي من المفترض أن يكون مفيدا للمزارعين، صار مكرهة"، وبسبب قرب وادي الفارعة من قرية الباذان، وهي إحدى البلدات الفلسطينية التي تنتشر فيها الينابيع، كان من المتوقع أن ينجح السد، لكنه لم يحقق الهدف المنشود من إنشائه. ويكمل "في شتاء عام 2010، ظهرت بعض المشاكل في السد الذي يرتفع لـ20 مترا تقريبا، ويمتد عرضه لـ40 مترا، والقريب من سهل سميط، وبدأت المياه بالتسرب من أسفل السد". ويستدرك زايد قائلا، "إن هذا السد هو الثاني في الضفة الغربية". مزارعون من المنطقة المحيطة بالسد، قالوا: لو نجح هذا السد سيوفر المياه الجوفية بشكل لا بأس به. ويتكون في تلك المناطق بعض الآبار الجوفية، التي بدأوا بحفرها في السنوات الماضية، مما حول مساحات واسعة من الأراضي الوعرة إلى خضراء. خلال السنوات الأخيرة، بدأ المستثمرون التوجه إلى استصلاح الأراضي الزراعية المحيطة في مدينة طوباس، النشطة كثيرا في الزراعة المروية والبعلية. يقول صلاحات، قبل السد الذي يمتد على عرض 40 مترا تقريبا، تقع بركة يصل عمقها لـ10 أمتار، وجدت لاستيعاب مياه الشتاء القادمة من سحاب السماء، لكنها في الواقع تمتلئ بالمياه العادمة، والمشروع كلف نحو ربع مليون دولار". ويردف: لا يمكن أن نترك مشروعا كهذا دون إصلاحه (...)، مشروع يقفز باقتصاد المنطقة كلها. أحد المزارعين بالقرب من المنطقة، ويدعى ممدوح يقول، "يمكن أن يأتوا بمحطة تنقية للمياه والتخلص من المياه العادمة الراكدة في بركة تجميع المياه، وإصلاح السد للمستقبل". يقول صلاحات، "وجود هذا السد بالقرب من بيوت بعض المواطنين وأشجار الزيتون فيه بعض الأخطار (..)، هذه البركة عميقة، ولا سياج على السد، فبركة بعمق عشرة أمتار تقريبا، جعلها هاجسا مخيفا يلاحق المواطنين القريبة بيوتهم منها". ويضيف وهو يقف على حافة السد "لم يبنَ لهذا السد، صار مكانا للمياه العادمة بدلا من مياه الشرب". لكن يبقى في ذهنه سؤال يطرحه باستمرار. هل بنيَ السد لمثل هذا؟ بالتأكيد لا، لكن مثلما قال، فإن سوءا في التخطيط بدل الهدف منه، من مشروع لتجميع مياه الأمطار، إلى تجمع للمياه العادمة الراكدة بالقرب منه. يقول زايد، ننتظر أن تجف المياه العادمة الراكدة بالقرب منه، لمعالجة المشكلة فيه.
ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018