فهمي صاير خفيف

بقلم: حنان باكير
منذ يومين، تجتاحني سورة غضب عارم. وصراخ حبيس في حلقي، لم أستطع إطلاقه من عقاله. البوح تلجمه قضايا شائكة، وأشواك تجرح الحلق. ولأن ما بي من وجع، من أسبابه التخلف الإجتماعي، رأيت أن أقوم برسم مشاهد غير مفهومة بالنسبة لي، أو ربما هو فهمي صار خفيفا لأكثر من سبب. فالتغريدة التي تؤلمني، سيأتي وقتها، لأني سأقوم بتأجيل مهمة البكاء الى حين آخر. فقط أكون الآن قد أفرغت بعض الاحتقان.

السفر والترحال، هما نعمة أم نقمة، لست أدري. حين تنتقل من بلاد، اختارت لنفسها، نظاما اجتماعيا منحازا للإنسان كقيمة اجتماعية، الى بلاد اختارت العيش في الماضي، وتقديس قديمها، وكل ما جاء به السلف، فهنا يكون الترحال نقمة ومصدر وجع، عندما تستوقفك الفوارق.

تزور بلدا من بلادنا. فتشعر بالأسى للغتك العربية. فهي منبوذة، كطفلة في كنف زوجة الأب. الكل يتباهى بالتحدث بلغة أجنبية، فهي عنوان التحضر والثقافة لدى هؤلاء. ويستقدمون "الخدم"، لا أحب هذه التسمية الشائعة، بشرط إجادتهم اللغة الإنجليزية، للتخاطب مع الأطفال. يرطنون بعض كلمات وتعابير، حفظوها، دون إجادة كاملة للغة. وفي الغرب أيضا، يتباهى بعض الأهل، بأن أولادهم لا يجيدون اللغة العربية، ولا تستثني من هؤلاء، من يرفضون الإندماج في المجتمعات الغربية.. شيزوفرينيا اجتماعية! وهناك أيضا تلتقي، بكثيرين صاروا من حملة الماجستير والدكتوراه، من المدارس والمؤسسات الدينية، وكلها في علوم الفقه والحديث، بدل الإفادة من تواجدهم في بلدان متقدمة.. وما زلنا نهلل للداخلين في دين الله أفواجا، من الأوروبيين، وأجناس أخرى من البشر، رغم اكتشاف، المتسللين الى الدين لغايات تخريبية، كما حدث في العديد من قادة ومشايخ داعش، سيما في ليبيا!

أما موضة الأدعية الصباحية والمسائية، والطلب منك إرسالها، الى عدد معين من الأصدقاء، فتحصل على مليارات من الحسنات، أو المفاجآت السارة، فقد صارت ممجوجة حدّ التقزز.. واذا لم ترسلها، فإن غضبا جهنميا سوف ينصب عليك، لكننا لم نشهد نعمة بإهمالها ولا نقمة.

وما دمت في هذا المجال، فإن ما يثير الغرابة، هو عدم تصدي مرجعية دينية رسمية عليا، لهذا السعار والانفلات في الفتاوى التي حصرت همها فقط في الحور العين، وجسد المرأة، وكأن مجتمعاتنا عال العال، اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا. فمن يوقف هؤلاء "الدكنجية"، الذين ينثرون فتاويهم الغريبة والعجيبة، لتسميم أفكار الشباب؟

يحدث أحيانا، أن تلتقي أمام باب أحد المحلات، أو في طريق ضيق، لا يتسع لشخصين، وعلى أحدهما التنازل للآخر.. في بلادنا يتجاهل الآخر حضورك، فينظر الى الأعلى، وكأنه لا يراك، و"يطحش"، حتى لو اضطر أن يصطدم بك، ولا من كلمة اعتذار. في المكان الآخر من العالم، عندما يحدث الأمر ذاته، ينتهي الإشكال بابتسامة وتحية، ويتنازل كل واحد للطرف الآخر.

من منّا، يحلم بابتسامة موظف بنك أو أي دائرة رسمية مهما بلغت بساطتها، حين يحتاج الى إنجاز معاملة ما؟ تلك هي وظيفته، لكنه يقدمها لك كمنّة منه. وكم من مرة، انتظرنا حتى يكمل الموظف مخابرة خاصة، أو دردشة سريعة مع زميل له.  أما في بلاد الطرف الآخر.. فإن لطف الموظف يوحي وكأنه يحتاج خدمتك وليس العكس.

هنا، تنتظر في الصف الطويل أمام الموظف، ثم يأتي موظف آخر، يغمز بعينه أحد المنتظرين مثلك، فيترك الصف ويتقدم على الجميع! بينما الموظفون هناك، يبتسمون لك، بلطف وتهذيب، ولا مجال "للزعبرة".

عند إشارة المرور الحمراء، تتوقف السيارات، وتتابع الدراجات الهوائية والنارية، السير مسرعة، وكأنها تعتمر طاقية الإخفاء. وهذا ما لا يحدث هناك. تفاصيل حياتية كثيرة، اعتدناها ولا نرى فيها خللا، لكن اختبار ثقافات مختلفة، تبرز فداحة ما نحن عليه، وكم من الوقت يلزمنا، حتى نشذّب الكثير من سلوكياتنا!

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018