حتى لا يصاب دماغ قضيتنا بـ "جلطة"

بقلم: موفق مطر
استطاعت جيوش دولة الاحتلال بما ملكت من آلات الحرب والدمار تحقيق انجازات على الأرض، توجتها بمجازر وهجمات دموية، لكنها اصطدمت بإرادة فلسطينية ووعي وطني يتجلى بانجازات سياسية ستمكن شعبنا من الوفاء لدماء آلاف الضحايا الأبرياء والشهداء، بإنجاز الاستقلال بالتوازي مع رفع سد مانع أمام محاولات قوى بعينها استثمار القضية الفلسطينية في التجاذب والاصطفاف الإقليمي.

يجب الاستمرار في بلورة الوعي الوطني، حتى لا نترك الأجيال عرضة للمناخات المتحولة بسرعة، أو الظروف الطارئة، وتأسيس القناعة بالتقدم، والنظر الى الأمام، واستخلاص العبر والخلاصات مما تركناه وراءنا، مع ضرورة وضع  شارات الخطر عند المنعطفات الرئيسة، عندما يذهب البعض للتفكير بمكاسب ومغانم خاصة، او الاستجابة لإغراءات مادية او سلطوية، فهذا المنحى لن يؤدي الا الى السقوط في دائرة مصالح دولة الاحتلال الاستيطانية.

الفلسطينيون يواجهون المشروع الاستعماري الصهيوني بموقف شعبي ورسمي، وايمان راسخ بالوحدة الوطنية كعقيدة سياسية وحتمية تاريخية ابدية، واستراتيجية دائمة، لا تخضع للمتغيرات أو التحولات السياسية، أما سد الثغرات بوجه العدوان المستمر على شعبنا منذ مئة عام اي منذ وعد بلفور فلن يكون الا بتقريب المسافات بين الرؤى والبرامج السياسية للقوى الوطنية الفلسطينية، والوصول الى التلاحم كشرط اساس لا بد منه لتحقيق الهدف الوطني بإنهاء الاحتلال الاستيطاني وانجاز الاستقلال بقيام دولة فلسطينية بسيادة كاملة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية.

الارتقاء بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني فوق كل اعتبار، يعتبر روح  جوهر منهج الرئيس محمود عباس السياسي، فقائد حركة التحرر الوطنية يكرس الولاء والانتماء لفلسطين وشعبها وقضيتها، ويوصي دائما ألا نسمح للاختلافات في وجهات النظر او حتى الأفكار والمواقف بأي اختراقات للجبهة الداخلية، التي تتعزز بالوفاء لقادة الكفاح الوطني، حيث يؤكد مكانة المفكرين والمنظرين الوطنيين وتنظيراتهم السياسية، وفعاليتها في فتح المنافذ للوصول الى عقول وضمائر الرأي العام العالمي، في الأحزاب والحركات والحكومات في الأقطار العربية وفي دول العالم في القارات الست.

قادة الحكم في اسرائيل يعملون على إنشاء دولة يهودية (دينية) على ارض فلسطين، وهنا مكمن ضعفهم، حيث تراهم يسيرون بالاتجاه المعاكس لتاريخ الانسانية، ولمسار الفكر السياسي الانساني، أما نحن الشعب الفلسطيني فنناضل لقيام دولة وطنية، هي امتداد لجذورنا العربية، وواحتنا القومية والانسانية، ففلسطين تاريخيا هي ارض شعب فلسطين، المتصل بتاريخ المنطقة منذ عرفت البشرية الـتأريخ.

صيادو الفرص الاسرائيليون بارعون، من الطراز الأول، يلقون لنا الطعم بأشكال وألوان من الاغراء المادي والنفسي، ليسهل عليه تقييد حراكنا، ومنعنا من مقاومة  شبكة مستوطناته المحكمة الاتصال والحبكة.. فهدفهم اصابة دماغ أو قلب قضيتنا بالجلطة، واصابة وحدة الشعب الفلسطيني الجغرافية والسكانية بالفالج، وأخذ الهوية الوطنية والآمال والطموحات المشتركة للشعب الفلسطيني الى موت سريري!! وأن نطمس بأيدينا معالم الحقيقة التاريخية التي لا يمكن للعالم ان يرانا الا اذا كانت مشعة بإبداعات وأفكار تحررية تنويرية تقدمية، ورؤى انسانية سامية.

يعملون على  استبدال ماء الأفكار  النقية  بـ "عصير الحنظل" وتوفيرها بأثمان زهيدة ان لم تك مجانية لمراكز "فوقانية وتحتانية"! ليعتاد الجمهور مرارة العلقم، والأصل أننا نناضل لنتذوق حلاوة الحياة (الحرية).

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018