وعد بلفور ... من يدفع فاتورة الظلم

باسم برهوم
أتساءل اذا ما كانت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي مرتاحة الضمير وهي تحتفل بالذكرى المئوية لوعد بلفور، وانها بالفعل مقتنعة بما تفعل؟ فهي لو كانت مقتنعة، فإنها بذلك تصر على كونها سليلة هذا الارث الاستعماري وثقافته العنصرية المتعالية، وهي امتداد له وباحتفالها فإنها هي من يتحمل مسؤولية الظلم التاريخي الذي وقع على الشعب الفلسطيني نتيجة "الوعد" وهي بالتالي من يجب ان يدفع فاتورة هذا الظلم.

قد تدعي "ماي" بأنها مرتاحة الضمير، وهي تحتفل، لان بريطانيا انصفت يهود العالم بهذا الوعد بعد قرون من الظلم والاضطهاد في اوروبا، وتحديداً في بلادها، وهي قد تقول إن بريطانيا هي من اوجدت حلاً للمسألة اليهودية للشعب الزائد في أوروبا ومنحته وطن خاص به.

 هذا الادعاء العنصري يغيب مسألتين، الاولى ان وعد بلفور جاء كجزء من مشروع استعماري كبير استهدف الامة العربية عبر اتفاقية سايكس بيكو" 1916"، وكانت اقامة وطن قومي لليهود في قلب العالم العربي هي جوهر هذا المشروع. اما  المسألة الثانية التي تحاول "ماي" تغييبها وهي تحتفل بالذكرى المئوية للوعد بأن فلسطين التي منحتها لليهود المضطهدين هي وطن شعب آخر، وانها أي بريطانيا اعطت ما هو ليس لها  لمن لا حق له. وتجاهلت وجود الشعب الفلسطيني وانكرت حقوقه، وانها اليوم تصر بهذا الاحتفال على استمرارها بالإنكار.

ما ندركه جيدا ان رئيس وزراء بريطانيا لا تحتفل لأنها انصفت اليهود، انها تحتفل بالنجاح  المبهر غير المتوقع لمشروعها الصهيوني الاستعماري. هذا المشروع الذي لم يصمد مئة عام وحسب، بل، هو حقق ابعد بكثير من الاهداف التي وضع من اجلها في حينه، فالاحتفال اليوم ليس على انقاض الشعب الفلسطيني، فهذا امر حصل منذ زمن، الاحتفال على أنقاض الامة العربية بأكملها، التي ترزح  اليوم في ظل الحروب والدمار والتمزق، كما ترزح المنطقة في رمتها في نزاعات اقليمية بين دولها تستنزفها، في مقابل وجود اسرائيل قوية ومستقرة ومزدهرة. ان فاتورة الظلم الذي خلقه وعد بلفور، هي بحجم هذا الدمار لان الوعد وسايكس بيكو هما المشروع ذاته، مشروع الاستعمار البريطاني.

وبما يتعلق بنا نحن الشعب الفلسطيني، الضحية المباشرة لهذا الوعد والذي دفعنا ثمناً باهظاً له، فإننا ننتظر من اصحاب الوعد ان ينصفونا، ما دام الاحتفال هو مناسبة للحديث عن الانصاف والعدل، فالحق للشعب الفلسطيني لا يترجم بمواقف او تصريحات، بل يترجم بارادة الفعل عبر اعتراف بريطانيا بخطئها التاريخي تجاه الشعب الفلسطيني وان تعتذر له، فلا يجوز انصاف شعب على حساب شعب آخر، خصوصاً ان المنصف لا يملك ما تبرع به الوعد. 

على بريطانيا  اليوم ان  تعترف على الفور بحق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير، وان تعترف فورا بدولته المستقلة التي اعترفت بها معظم دول العالم "137" لأن هذا الاعتراف سيقود الى السلام العادل والشامل، والى الاستقرار والازدهار في المنطقة، وبذلك فقط تكون بريطانيا قد مسحت عار تاريخها الاسود، وحينها فقط يمكن ان نتحدث عن راحة ضمير.

 

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017