52 كلمة إلى "تيريزا "

نابلس- بسام أبو الرب- "إلى تيريزا ماي.. نحن كأطفال فلسطين، نرفض بقوة اعلان "وعد بلفور"، وعهدكم المتجدد وأنكم فخورين في الدور الذي لعبتموه بتأسيس اسرائيل، ونيتكم الاحتفال بهذه المئوية. لذلك نحن نطالب باعتذار من رئيس وزراء بريطانيا تيريزا ماري ماي، لجميع الفلسطينيين في كل أنحاء العالم".

كلمات خطها أطفال فلسطين باللغة الانجليزية، في رسالة ألقتها إحدى طالبات في ساحة المدرسة الفاطمية الثانوية للبنات، في مدينة نابلس، وهي ترتدي الزي الفلسطيني، وتعتمر الكوفية (السمراء).

الرسالة وصلت عدد كلماتها 52 كلمة، وجهت لرئيسة وزراء بريطانيا، تطالبها بالاعتذار للشعب الفلسطيني، عن وعد "بلفور" الذي اعطاه لليهود في الثاني من تشرين الثاني عام 1917.

مدرسة الفاطمية "الرشادية الغربية"، التي أنشئت في العام 1909، ابان العهد العثماني، اي قبل وعد بلفور المشؤوم بثماني سنوات، وبقيت صامدة، وحافظت على دورها الريادي والتعليمي، خاصة إبّان الانتداب البريطاني، بالإضافة إلى نكبة عام 1948، وحرب عام 1967، والانتفاضتين الأولى والثانية؛ حيث تعرضت للدمار من قبل قوات الاحتلال عقب استهداف الجدار الشمالي الخارجي للمدرسة، وتسبب بضياع أرشيف تاريخي مهم.

قبل البدء بفعالية حول الذكرى المئوية لوعد بلفور، وقفت الطالبة مارلين عكوب (9 اعوام)، التي جاءت من مدرسة عبد اللطيف هواش، كي تشارك في هذه التظاهرة، وحملت بيدها لوحة كتب عليها باللغة الانجليزية " وعد من لا يملك لمن لا يستحق".

عكوب تدرس في الصف الرابع الاساسي، كانت ترتدي الزي الكشفي، وحاولت عن تجمع ما بذاكرتها الصغيرة، ما سمعته عن "وعد بلفور"، فقالت : "وعد اعطاه واحد بريطاني لليهود سنة 1917".

تدخلت زميلتها نوال هواش (10 اعوام)، وقالت " أعطوهم أرض لا يملكوها، لناس ما لا حق لهم فيها".

قطعت الطالبتان حديثهما، ورفعتا رأسيهما، وقوفا واحتراما للسلام الوطني الفلسطيني، مع تحية العلم.

فيما قرعت الطبول، تحت راية سواء حملها المشاركون في الكشافة، وتعالت الصيحات والاصوات ورفعت الشعارات التي تنادي بالاعتذار للفلسطينيين عن الوعد المشؤوم. 

وزارة التربية والتعليم دأبت على تخصيص حصص والاذاعات المدرسية للحديث عن وعد بلفور، منذ الثامن عشر من تشرين اول الماضي.

ويواصل الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، وبكافة اطيافه، وبكافة الوسائل، العمل والتحضير للاحتجاج على الذكرى المئوية لوعد بلفور، في ظل التصريحات الصادرة عن تيريزا ماي، التي أعلنت خلال جلسة لمجلس العموم البريطاني أن بلدها ستحتفل بـ"فخر" بالذكرى المئوية لصدور وعد بلفور. وقالت "إننا نشعر بالفخر من الدور الذي لعبناه في إقامة دولة إسرائيل، ونحن بالتأكيد سنحتفل بهذه الذكرى المئوية بفخر".

وكان الرئيس محمود عباس، طالب خلال كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، في العشرين من ايلول الماضي، الحكومة البريطانية بالاعتذار عن إصدار "وعد بلفور" عام 1917، ومنح تعويضات للفلسطينيين على احتلال أراضيهم، الذي مهَّدت رسالة الوزير البريطاني بلفور الطريق له.

يشار الى أن الكلمات التي خطها وزير خارجية بريطانيا الأسبق آرثر جيمس بلفور عام 1917، في رسالته أحد زعماء الحركة الصهيونية العالمية اللورد ليونيل روتشيلد، ووعده بإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين،  كانت كفيلة بضياع وتشريد شعب، ومصادره أرضه واستمرار معاناته نتيجة الاحتلال على مدار 100 عام .

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018