.. هكذا كانت ستبدو الحياة دون بلفور

طوباس- الحارث الحصني- تاريخيا، أي منذ قرن من الزمن، ارتبط الثاني من شهر تشرين الثاني من كل عام، بذكرى وعد بلفور الأليمة، التي بدأت قصتها قبل مئة عام، ومهدت بعدها لاحتلال بدأ عام 1948، حتى اليوم.

صحيح أن هذا الوعد الذي منح اليهود وطنا لهم بالقوة في فلسطين التاريخية، لكنه يعني بشكل أكبر لأولئك الذين طردتهم إسرائيل من أراضيهم عام 1948، هؤلاء الذين باتوا اليوم في المخيمات المنتشرة في الضفة الغربية وغزة، وبعض الدول العربية، هم نفسهم الذي فندوا على امتداد العقود المتتالية منذ النكبة مقولة أن الكبار يموتون و الصغار ينسون، لكن، كيف ستكون الحياة لو لم يكن هذا الوعد؟.

بشكل طبيعي فإن الذين يتحدثون اليوم عن تلك الحياة، يتحدثون عن نتيجة حتمية من نتائج الوعد الأليم، قسمت ظهور الفلسطينيين، وعكرت صفو حياتهم... إنها النكبة.

جنوب طوباس، الواقعة شمال الضفة الغربية، يقع مخيم الفارعة للاجئين، وهو واحد من المخيمات التي أُنشئت بعد احتلال إسرائيل ما يقارب ثلاثة ارباع مساحة فلسطين التاريخية، عام 1948.

صحيح أن الذاكرة خانت المواطن محمود أمين، أحد سكان المخيم، بعض الشيء، لكنه لا ينكر أنه يتذكر بعض التفاصيل في حياته، يقول: إنه يتذكر كيف كانت حياة إخوانه في الزراعة البعلية في أراضيهم الواسعة.

لكن كانت النكبة وهي بنت الوعد الذي أعطاه وزير الخارجية آنذاك "آرثر بلفور" لليهود، فهجرت أمين وعائلته من الكفرين قضاء حيفا، حاله حال مئات الألوف الذين طردوا قسرا من أراضيهم.

يتابع: "لو لم تحدث النكبة، لعمّرت أرض أبي(..)، في أسوأ الحالات هناك أفضل من أفضل الحالات في المخيم، كانت الحياة في القرية تعني لنا الكثير، كنا قليلا ما نذهب للمدن للأمور الطارئة، رغم صعوبتها لكن عندما يتواجد الشخص في بيته وأرضه يسهل كل شيء".

بالنسبة لأمين فإن الوصول إلى منزلهم منذ النكبة، في القرية القريبة من حيفا، يعتبر أمرا أساسيا، يقول لا يقتصر الأمر فقط عليه، لكنه بات في السنوات الأخيرة اصطحاب أحفاده الصغار لتعريفهم على بلدتهم ومنازلهم.

"هذا الوعد طردنا من أراضينا(...)، كل مرة أذهب إليها أتخيل لو ظللنا فيها كيف تصبح اليوم، سنزرعها، متأكد أنها ستكون جميلة". قال أمين.

أما أحمد أبو سيريس، الذي يتذكر بشكل أفضل طبيعة الحياة قبل حدوث النكبة، يقول: "كنا في الريف الفلسطيني نعتمد على تربية الماشية والزراعة، و أذكر أن والدي كان يزرع مرتين في السنة".

أبو سيريس الذي كان في السابعة من عمره عندما طردهم الاحتلال من أراضيهم عام 48،  يقول: "نحن أجيال تسلم أجيالا، فالصغار يتعلمون من الكبار، وإن مات الكبار فالأجيال القادمة حاضرة، كنا نعمل في أراضينا نهارا، ومع حلول الليل يتسامر الأهالي مع بعضهم البعض، جاءت حرب 48 فبدلت كل الأحوال".

ويضيف، "كانت هداة البال حاضرة، و الحياة بسيطة، والقرية تقف يدا واحدة في الأزمات التي يواجهها سكانها".

من جانبه، يصف محمد عرجة، والذي يعود أصله إلى قرية الفالوجة، حياة الفرح قبل النكبة، يقول: "كانت القبائل تتزاور فيما بينها(...)، تتجمع كل عشيرة في ديوان خاص أعد لها، مع وجود القهوة العربية، ويتسامرون لساعات يتناقشون أمور حياتهم اليومية".

يتابع: "قديما كانت الأفراح تمتد لأكثر من أسبوع والقبائل تتسامر محتفلين، وكانت تستخدم السامر في سهراتهم عند الفلاحين، والدحية عند البدو".

على أية حال، هكذا كانت حياة الفلسطينيين، حتى حلت نكبة فها فنسفتها، وشتت شعبا كاملا في مخيمات اللجوء، التي ما زالت حتى اليوم.

يذكر أن مخيم الفارعة يعد واحدا من مخيمات اللاجئين في الضفة، وأنشئ حسب ما قال رئيس اللجنة الشعبية لخدمات المخيم، عبد المنعم مهداوي لمراسل "وفا"، عام 1951، ويبلغ عدد سكانه حسب آخر الإحصاءات 7500 نسمة.

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018