الصف النشط في مدرسة كفر رمان.. حيز ضيق وفضاء فكري واسع

هدى حبايب

هو صباح مختلف ليوم مميز يعيشه طلبة الصف الأول الأساسي في مدرسة كفر رمان الأساسية المختلطة إلى الشرق من طولكرم، تكتمل فصوله بسلسلة من العروض الشيقة تشمل دمجا ميسرا للمواد الدراسية باستخدام وسائل تعليمية منوعة، يجول فيها الطالب في فضاء فكري واسع رغم صغر المكان.

ألعاب وكراتين ملونة وبالونات ولوحات فنية أضفت على المكان (الصف) رونقا خاصا مع إطلاق الأناشيد المصاحبة للموسيقى، فيتبادر للوهلة الأولى بأن هناك حصة ألعاب أو موسيقى، هي في الحقيقة مشهد تربوي يومي في صف أطلق عليه "الصف النشط"، حيث تفاعل الطلبة الملحوظ، وسط تشجيع وتوجيهات المعلمة سهاد قاسم بأسلوبها الذي يشد الانتباه، ليخرج الطالب من حالة الملل، ويكسر عنده جمود المادة، وتقربها أكثر إلى عقولهم.

وما يميز هذا التعليم أن الطالب يشارك في صياغة الهدف ويتفاعل مع كل نشاط تنفذه المعلمة التي هي بمثابة المرشد والموجه، ويعزز ذلك بمكافأته بهدية رمزية يجدها بمثابة جائزة كبرى تدخل السرور في نفسه، ودافعا له نحو التعلم بأريحية ونشاط وحب المدرسة، حتى أصبحت إجابته الدائمة "أنا في الصف النشط".

منذ ثلاث سنوات انطلق العمل بالتعليم النشط في عدد من مدارس محافظة طولكرم كما باقي محافظات الوطن، ولقي نجاحا منقطع النظير بجهود المعلمين والمعلمات، وحظي بدعم كبير من الهيئات التدريسية والطلبة وأولياء أمورهم، الذين لمسوا النتائج الايجابية لهذا التعليم في ارتفاع التحصيل العلمي لدى جميع الطلبة.

سهاد القاسم هي إحدى معلمات الصف النشط في المدرسة التي انخرطت في تفاصيله منذ 3 سنوات بعد مشاركتها في دورات عديدة وبذلت جهدها من أجل تطوير نفسها في هذا المجال، فتميزت عن زملائها، فكان نجاح البرنامج حليفها من خلال النتائج الايجابية التي تمخضت عنه.

وترى القاسم التي تخرجت من جامعة النجاح بتخصص أساليب تدريس اللغة العربية، وتعمل في سلك التعليم منذ عام 2008، أن التجربة رائعة جدا وممتعة للطالب، رغم أنها مرهقة بالنسبة للمعلم ولكن مع مرور الأيام يعتاد عليها.

وتقول أن البداية كانت منذ 3 سنوات بإشراف الموجه عبد القادر يامين الذي توفاه الله، الذي كان قد اختار بعض المعلمين لمس عندهم توفر بعض آلات الصف النشط في الحصة، مضيفة أن البعض تذمر من هذا البرنامج كونه متعب، إلى أن استمر العمل به بجهود عدد من المعلمين.

وأوضحت أن هذا التعليم يعتمد على الألعاب والموسيقى والتشويق للطالب، والتنويع في الوسائل التعليمية حتى أنه أصبح ينتظر كل يوم جديد من معلمه، ومع مرور الأيام والوقت يصبح الطالب جزءا من الإعداد، من خلال مساعدة المعلم في ألعاب جديدة من ابتكاراتهم، وبالتالي يصبح هناك لعبة اللغة العربية وتحولها في الوقت ذاته إلى لعبة الرياضيات وهكذا، فتنطلق عندهم دافعية المشاركة في إعداد الوسائل إلى جانب معلمهم.

ويمثل الطالب محور العملية التعليمية التعلمية في الصف النشط، يتم فيه إشراك جميع الطلبة بحيث أن كل واحد منهم له الحق في التحدث والإجابة، قالت القاسم، لتضيف أن هذا التعليم يتحدث عن ثلاثة مستويات وهي الجيد والمرضي وغير المرضي، وأن لكل طالب له مستوى في كل حصة، ويعطي المعلم كلا منهم مهارة أو نشاطا تعليميا ترفيهيا بالغناء أو اللعبة يتناسب مع مستواه، وبالتالي يؤدي إلى استمرارية المعلومة وتذكرها في حال تم طرح عليه سؤال ما، مع مرور الوقت.

وترى القاسم أهمية التعليم النشط خاصة في هذا الوقت الذي يشهد انجذاب الأطفال للألعاب الالكترونية على الانترنت، ويكون شغلهم الشاغل اللعب والترفيه، وبالتالي كان لا بد من النظر حول إحداث حداثة في التعليم، لنقل جو المرح عند الطفل إلى التعليم وجعله لا ينفر من جو الحصص والمدرسة، بل ويقبل عليها بدافعية وارتياح.

ويؤكد مدير المدرسة عواد زبن نجاح التعلم النشط في المدرسة، بعد نجاح تجربة التعلم التكاملي والتفاعلي ونشاط المعلمين والمعلمات، إذ تم تطبيق هذا التعليم على الصفوف من الأول وحتى الرابع من خلال معلمين لكل منهم أسلوبه الخاص.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ha

التعليقات

الحكمة ضالة المؤمن

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
على نحو بالغ الوضوح أعاد الرئيس أبو مازن للحكمة، دورها في السياسة، لكي تنجو هذه الأخيرة من تشنجاتها، وانفعالاتها، وتعجلها المراهق، ورغباتها التجريبية التي غالبا ما تكون مدمرة، وبوسع أية قراءة موضوعية لحراك الرئيس أبو مازن في ساحات العمل السياسي والدبلوماسي العربية والدولية، ان تكتشف انحيازه التام للحكمة وتمسكه بها في التعامل مع مختلف القضايا الوطنية والاقليمة والدولية، ومن ذلك مثلا رفضه للخطابات الاستهلاكية، ورفضه التعاطي مع الشعارات البلاغية وأوهامها، واصراره على مخاطبة الشعب وفصائله وقواه السياسية بصراحة ووضوح تجاه مختلف شؤون القضية الوطنية، وسبل مواجهة الاحتلال.

وبسياسة الرئيس أبو مازن بات مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية، لأي دولة في العالم وخاصة الدول العربية الشقيقة بالغ الوضوح والمصداقية، وقد سجل موقفا تجاه الصراع في سوريا، بترجمة واقعية وعملية لمبدأ عدم التدخل، وما زال هذا الموقف يحظى باحترام فرقاء الصراع على المستويات كافة، والواقع ان هذا الموقف لم يستهدف سلامة المخيمات الفلسطينية في سوريا فحسب، ولا من أجل تكريس وتأكيد الموقف الوطني الفلسطيني بعدم التدخل في الشؤون الداخلية فقط، وانما أيضا من أجل عدم توسيع مساحة الصراع، وتأكيد احترام السياسة الفلسطينية، لمبدأ الحوار في حل صراعات البلد الواحد، ولا شك وحيثما كانت هناك المخيمات الفلسطينية (خاصة في لبنان اليوم) وحيثما كانت هناك احتمالات الصراع المحلية، فان هذا الموقف المبدئي لن يعرف تبدلا ولا تراجعا ولا مساومة، ولا بأي شكل من الأشكال. 

ولعلنا أيضا نشير هنا الى الخبر الرسمي الذي اعلنه الاعلام السعودي أمس الاول، ان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، اطلع مجلس الوزراء السعودي على نتائج مباحثاته مع الرئيس أبو مازن، التي تناولت مستجدات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، ونشير الى هذا الخبر لنؤكد ان  معظم ما قيل عن زيارة الرئيس أبو مازن، ومباحثاته في السعودية، في بعض وسائل الاعلام العربية والأجنبية، لا أساس له من الصحة، ولا يعدو كونه محض فبركات وشائعات لا تريد غير توريط الموقف الفلسطيني في صراعات بالمحصلة، لا ناقة له فيها ولا جمل، وأكثر من ذلك لا تريد لفلسطين ان تكون عاصمة عربية محورية، لبحث شؤون الأمة والسعي لخلاصها من أزماتها الراهنة واطماع التدخلات الأجنبية، وخاصة الايرانية التي تبدو اليوم بالغة الوضوح والوقاحة، وكذلك فان الشائعات والفبركات استهدفت التشكيك بموقف المملكة العربية السعودية، تجاه فلسطين وقضيتها، وهو الموقف الذي لا يقبل  التبدل أو التراجع، ولا بأي حال من الأحوال.   

بسياسة الحكمة، وبحكمة السياسة، يمضي الرئيس أبو مازن في معالجة مختلف قضايا الشأن الوطني والعربي، ولهذا فلسطين تؤكد حضورها في كل مكان عاصمة مركزية، والعاصمة المركزية، مكانها بروح المكانة الفلسطينية، وبروح تجربتها وخبرتها النضالية والسياسية، وبروح تضحياتها العظيمة، مكانة ومكان في الجغرافيا والتاريخ، وفي الواقع والتطلع، من أجل المزيد من التشاور والتنسيق والعمل العربي المشترك، لما فيه صلاح الأمة، وخير مستقبلها. انها الحكمة التي هي ضالة المؤمن وقد تلقفها الرئيس أبو مازن بمنتهى الوضوح والقوة. 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017