وزير الثقافة: شعبنا قادر على صيانة الذاكرة وحماية إبداعه بكل مفرداته

 قال وزير الثقافة ايهاب بسيسو، اليوم الخميس، إن شعبنا قادر على صيانة الذاكرة وحماية إبداعه بكل مفرداته، وأن الثقافة بكل مفرداتها الإبداعية، هي أدوات مقاومة تقاوم سياسات الاحتلال، الذي يحاول نفي التاريخ والذاكرة.

وتابع بسيسو  خلال كلمته في المؤتمر العلمي  الذي نظمته جمعية الثقافة الفكر الحر في غزة، تحت عنوان "جمعية الثقافة والفكر الحر التجربة و الواقع والمستقبل"، إن غزة ترسم الامل كل يوم امام البحر والشمس، ومؤتمر اليوم، قصة عمل ونجاح وتطلع نحو المستقبل، ولم نفقد الإرادة يوما في مستقبل يعيد الامل والإرادة لأطفال وشعب فلسطين في ظل وحدة وطنية هي خيارنا الوحيد.

وأكد أن العمل الوحدوي الفلسطيني هو الأوحد والأمن نحو الحرية والاستقلال، والطريق طويل لنثبت مسار الوحدة الوطنية، مشيراً إلى دور الثقافة الجوهري والمحوري في تعزيز الوحدة الوطنية واستعادة الأمل، من خلال دعم الإبداع والمبدعين في شتى المجالات وتعزيز الشركة مع المراكز ذات الاختصاص.

وقال بسيسو: "إننا اليوم على اعتاب مرحلة جديدة، هي مرحلة العمل  والوحدة الوطنية، لنؤكد أهمية دور الثقافة في العمل الوحدوي وفي شتى المجالات، خاصة أن الاحتلال يريد تطويق وعزل فلسطين عن العمق العربي بالانقسام والاحتلال واستمرار الحصار" .

وشدد على أن الاحتلال يريد الوجود الفلسطيني مجرد وجود هامشي لا وجود له، مشيراً إلى مئوية فدوي طوقان، التي تصفع وجود الاحتلال، لأنها مثلت الارادة والعمل وروح البلاد والثقافة والفكر الحر، وقال: "إننا بالإرادة والعمل نحقق ما يصبو إليه شعبنا من تطلعات وما نريده في الحرية والاستقلال وتجسيد دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وأضاف أن الثقافة بكل مفرداتها الابداعية، هي ادوات مقاومة تقاوم سياسات الاحتلال الذي يحاول نفي التاريخ والذاكرة، مؤكدا أهمية العمل المشترك بين الوزارة والمؤسسات الاخرى والمبدعين والمبدعات وبناء مؤسسة استراتيجية ذات بعد ثقافي ووطني، لنؤكد كل يوم أن الإرادة تصنع المعجزات وشعبنا قادر على صيانة الذاكرة وحماية ابداعه بكل مفرداته.

وتناول وزير الثقافة تاريخ جمعية الثقافة، خاصة دورها الثقافي والتنموي والتطلع نحو المستقبل، مشيدا بتجربة الجمعية وبمسيرتها التنموية، خاصة أنها من المؤسسات التي قدمت نموذجا مميزا في تعزيز وترسيخ الهوية الفلسطينية.

بدورها، استعرضت مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر مريم زقوت، مسيرة وتجربة الجمعية التنموية التي امتدت على مدار 25 عاماً في العمل الأهلي والتنموي ورؤيتها المستقبلية خلال المؤتمر.

وقالت: "رفعت جمعية الثقافة والفكر الحر خلال 25 عاما قيم التعاون واحترام الآخر، وتبنت مفاهيم سيادية في إطار حقوق الإنسان والدفاع عنها من زوايا مختلفة وعبر مشاركة كل من الأطفال، الشباب، المرأة، وخلال هذه الفترة جربت الجمعية نماذج وممارسات عمل، متنوعة منها ما جاء وفق ما تفرضه علميات التقدم والنمو الطبيعي، ومنها ما جاء نتاج تراكم تجارب نوعية للمؤسسة جعلها تتفرد في هذا التجارب وتسعي اليوم من خلال عرض تجربتها  لمشاركتها مع المؤسسات من أجل الاستفادة منها".

واستعرضت زقوت باكورة عمل الجمعية التي هي مؤسسة وطنية بامتياز خرجت العديد من الكوادر الباحثين والمثقفين، مشيرة إلى أن الجمعية تنفذ برامجها على أسس المشاركة الفاعلة مع القطاعات المستهدفة من المجتمع المحلي، وباستشارة تربويين وأصحاب خبرة في المجال الصحي والتربوي  والثقافي والتعليمي، حيث قامت فلسفة العمل  لديها على رؤية واضحة  ضمن  منظومة  متكاملة على الصعيد الاجتماعي  والتربوي والوطني  في نسق موحد غير  منفصل.

وأكدت أن المؤسسة لعبت دورا اساسيا في تعزيز الوعي الجمعي في المجتمع الفلسطيني، ليكون  ظهيرًا قوياً في المساهمة  في انجاز المشروع الوطني من خلال رعاية  الفنون والابداع  وتعزيز  ثقافته  بالمجتمع الفلسطيني باعتباره أحد طرق النضال لتحقيق العدالة، وإبقاء جذوة الابداع حاضرة رغم كل المعيقات والمتغيرات التي مر ويمر بها مجتمعنا على كافة الأصعدة فقدمت نموذجا شاخصاً في القدرة العملية في توسع المدارك بأهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه الفنون وقدرتها في المساهمة  في إثراء ورفد المجتمع الإنساني وخاصة الفلسطيني بالعديد من القيم والمفاهيم.

وناقش المؤتمر أربعة محاور رئيسية، المحور الاول تناول ثلاث اوراق بحثية، تعرضت الورقة الأولى الى رسالة ورؤية الجمعية ودورها في عملية التغيير، فيما ناقشت الورقة الثانية الدور الذي لعبته الجمعية في تحسين جودة البيئة التعليمة بخان يونس، فيما خصصت الورقة الثالثة لمناقشة تعزيز المشهد الفني واهميته في استراتيجية جمعية الثقافة والفكر الحر .

واستعرض  المحور الثاني من المؤتمر من خلال ورقة بحثية التطور المهني للجمعية والى أين وصلت، وخصص المحور الثالث لمناقشة الورقة البحثية "المشاركة المجتمعية بالتخطيط"، فيما جاء المحور الرابع والأخير لمناقشة تجربة جمعية الثقافة والفكر الحر في الضغط والمناصرة.

ــــــــ

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018