وزير الثقافة: شعبنا قادر على صيانة الذاكرة وحماية إبداعه بكل مفرداته

 قال وزير الثقافة ايهاب بسيسو، اليوم الخميس، إن شعبنا قادر على صيانة الذاكرة وحماية إبداعه بكل مفرداته، وأن الثقافة بكل مفرداتها الإبداعية، هي أدوات مقاومة تقاوم سياسات الاحتلال، الذي يحاول نفي التاريخ والذاكرة.

وتابع بسيسو  خلال كلمته في المؤتمر العلمي  الذي نظمته جمعية الثقافة الفكر الحر في غزة، تحت عنوان "جمعية الثقافة والفكر الحر التجربة و الواقع والمستقبل"، إن غزة ترسم الامل كل يوم امام البحر والشمس، ومؤتمر اليوم، قصة عمل ونجاح وتطلع نحو المستقبل، ولم نفقد الإرادة يوما في مستقبل يعيد الامل والإرادة لأطفال وشعب فلسطين في ظل وحدة وطنية هي خيارنا الوحيد.

وأكد أن العمل الوحدوي الفلسطيني هو الأوحد والأمن نحو الحرية والاستقلال، والطريق طويل لنثبت مسار الوحدة الوطنية، مشيراً إلى دور الثقافة الجوهري والمحوري في تعزيز الوحدة الوطنية واستعادة الأمل، من خلال دعم الإبداع والمبدعين في شتى المجالات وتعزيز الشركة مع المراكز ذات الاختصاص.

وقال بسيسو: "إننا اليوم على اعتاب مرحلة جديدة، هي مرحلة العمل  والوحدة الوطنية، لنؤكد أهمية دور الثقافة في العمل الوحدوي وفي شتى المجالات، خاصة أن الاحتلال يريد تطويق وعزل فلسطين عن العمق العربي بالانقسام والاحتلال واستمرار الحصار" .

وشدد على أن الاحتلال يريد الوجود الفلسطيني مجرد وجود هامشي لا وجود له، مشيراً إلى مئوية فدوي طوقان، التي تصفع وجود الاحتلال، لأنها مثلت الارادة والعمل وروح البلاد والثقافة والفكر الحر، وقال: "إننا بالإرادة والعمل نحقق ما يصبو إليه شعبنا من تطلعات وما نريده في الحرية والاستقلال وتجسيد دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

وأضاف أن الثقافة بكل مفرداتها الابداعية، هي ادوات مقاومة تقاوم سياسات الاحتلال الذي يحاول نفي التاريخ والذاكرة، مؤكدا أهمية العمل المشترك بين الوزارة والمؤسسات الاخرى والمبدعين والمبدعات وبناء مؤسسة استراتيجية ذات بعد ثقافي ووطني، لنؤكد كل يوم أن الإرادة تصنع المعجزات وشعبنا قادر على صيانة الذاكرة وحماية ابداعه بكل مفرداته.

وتناول وزير الثقافة تاريخ جمعية الثقافة، خاصة دورها الثقافي والتنموي والتطلع نحو المستقبل، مشيدا بتجربة الجمعية وبمسيرتها التنموية، خاصة أنها من المؤسسات التي قدمت نموذجا مميزا في تعزيز وترسيخ الهوية الفلسطينية.

بدورها، استعرضت مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر مريم زقوت، مسيرة وتجربة الجمعية التنموية التي امتدت على مدار 25 عاماً في العمل الأهلي والتنموي ورؤيتها المستقبلية خلال المؤتمر.

وقالت: "رفعت جمعية الثقافة والفكر الحر خلال 25 عاما قيم التعاون واحترام الآخر، وتبنت مفاهيم سيادية في إطار حقوق الإنسان والدفاع عنها من زوايا مختلفة وعبر مشاركة كل من الأطفال، الشباب، المرأة، وخلال هذه الفترة جربت الجمعية نماذج وممارسات عمل، متنوعة منها ما جاء وفق ما تفرضه علميات التقدم والنمو الطبيعي، ومنها ما جاء نتاج تراكم تجارب نوعية للمؤسسة جعلها تتفرد في هذا التجارب وتسعي اليوم من خلال عرض تجربتها  لمشاركتها مع المؤسسات من أجل الاستفادة منها".

واستعرضت زقوت باكورة عمل الجمعية التي هي مؤسسة وطنية بامتياز خرجت العديد من الكوادر الباحثين والمثقفين، مشيرة إلى أن الجمعية تنفذ برامجها على أسس المشاركة الفاعلة مع القطاعات المستهدفة من المجتمع المحلي، وباستشارة تربويين وأصحاب خبرة في المجال الصحي والتربوي  والثقافي والتعليمي، حيث قامت فلسفة العمل  لديها على رؤية واضحة  ضمن  منظومة  متكاملة على الصعيد الاجتماعي  والتربوي والوطني  في نسق موحد غير  منفصل.

وأكدت أن المؤسسة لعبت دورا اساسيا في تعزيز الوعي الجمعي في المجتمع الفلسطيني، ليكون  ظهيرًا قوياً في المساهمة  في انجاز المشروع الوطني من خلال رعاية  الفنون والابداع  وتعزيز  ثقافته  بالمجتمع الفلسطيني باعتباره أحد طرق النضال لتحقيق العدالة، وإبقاء جذوة الابداع حاضرة رغم كل المعيقات والمتغيرات التي مر ويمر بها مجتمعنا على كافة الأصعدة فقدمت نموذجا شاخصاً في القدرة العملية في توسع المدارك بأهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه الفنون وقدرتها في المساهمة  في إثراء ورفد المجتمع الإنساني وخاصة الفلسطيني بالعديد من القيم والمفاهيم.

وناقش المؤتمر أربعة محاور رئيسية، المحور الاول تناول ثلاث اوراق بحثية، تعرضت الورقة الأولى الى رسالة ورؤية الجمعية ودورها في عملية التغيير، فيما ناقشت الورقة الثانية الدور الذي لعبته الجمعية في تحسين جودة البيئة التعليمة بخان يونس، فيما خصصت الورقة الثالثة لمناقشة تعزيز المشهد الفني واهميته في استراتيجية جمعية الثقافة والفكر الحر .

واستعرض  المحور الثاني من المؤتمر من خلال ورقة بحثية التطور المهني للجمعية والى أين وصلت، وخصص المحور الثالث لمناقشة الورقة البحثية "المشاركة المجتمعية بالتخطيط"، فيما جاء المحور الرابع والأخير لمناقشة تجربة جمعية الثقافة والفكر الحر في الضغط والمناصرة.

ــــــــ

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017