المصالحة الفلسطينية وهدفها الكبير

يحيى رباح
نحن فلسطينياً نعيش هذه الأيام في أجواء الذكرى، ذكرى الزعيم الخالد ياسر عرفات، وهي ذكرى تعود بنا إلى عناوين كبيرة، وأحداث خارقة، ومعاناة تفوق حدود التوقع، وإنجازات من مستوى المستحيل.

وعندما أطلق ياسر عرفات ورفاقه في فتح الثورة الفلسطينية المعاصرة، فهم وحدهم الذين كانوا يعرفون خطورة السر وأخطار الطريق، وحجم الحلم، بأنهم يطلقون قيامة شاملة وحضور ناري في وجه أبشع وأقسى وأكثر مرارة لواحدة من أعتى المؤامرات في تاريخ الإنسان ضد شعب من أقدم العناوين في العالم، بهدف إخراجه من التاريخ كأن لم يكن، وإخراجه من الجغرافيا باعتبار أن وجود زائد لا مكان له، مؤامرة تكتسب قوتها من قوة الموجة الاستعمارية العاتية التي كانت تحمل هذه المؤامرة ولأسباب يتداخل فيها عامل احتقار اليهود والرغبة في التخلص منهم، والبراءة من كل تراكم الإساءة إليهم، والتهيئة لاستخدامهم بأبشع شكل، وهذا ما أحس به القيادات الصهيونية حين صدر وعد بلفور الخسيس.

ومنذ انطلاق الثورة الفلسطينية المعاصرة كفعل خارق، خارج التوقعات، استثنائي بكل معنى الكلمة، فإن آلاف من جوقات الضجيج، والعداء السافر، والتشويه المتعمد، انطلقت ضد شعبنا، لكن صورة الفلسطيني الجديد هي التي انتصرت في نهاية المطاف، وأصبح الفلسطيني حقيقة، حقيقة جميلة، أو حقيقة مشيطنة لبعضهم لا يهم، الشعب الفلسطيني صار حقيقة لا يمكن انكارها، ولم يمضِ يوم واحد من هذه السنوات دون أن تدبر له مكيدة، ضد اسمه وضد حضوره وضد فعالية هذا الحضور ولعل أرشيف الثورة الفلسطينية يحتوي على آلاف الصفحات من التآمر ضد هذه الثورة بأشكال مختلفة، محاولات اختراق، تجنيد، تهديد بإعدام الوجود، الطرد، الأسيجة القاتلة، لكن أخطر أنواع التآمر هي المؤامرة الأخيرة التي اشترك فيها شارون، وجهات عربية، والإخوان المسلمون وذراعهم في فلسطين، الشعب الفلسطيني منقسم، منقسم في وطن صغير متاح، وفي مهاجر كثيرة، كان جرح الانقسام كبيرا جدا، صاعقا، يخنق الروح، لأن وضعنا في علاقاتنا الوطنية كان أفضل وضع في العالم العربي والإسلامي من حولنا، فلماذا هذا الانقسام؟ وكيف تورط الفلسطينيون فيه؟ وكان المراد من قداحة اللانقسام أن نبيد بعضنا، أن نقتل عدل قضيتنا، أن ندخل المتاهة ولا نخرج بالمرة، ولولا عمق الحكمة، والقدرة على الصبر، ولولا الهزيمة الساحقة الماحقة التي حلت بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين على يد الشعب المصري ودولته العميقة وجيشه القوي وقيادته الطالعة من عمق أنسابه، لولا ذلك لحدثت فواجع كثيرة.

للمصالحة مآلات، وهي مآلات كبيرة، لأن الشعب الفلسطيني يحضر في كل حقوقه، وعدالته، وكفاءته في إدارة الصراع، وهو يحضر كحقيقة فاعلة ومتفاعلة، ولذلك لا أجد أي نوع من المفاجأة في العدد الكبير من جوقات الضجيج والتشويش والإساءة والعبثية التي تنطلق ضد المصالحة المتقدمة بثبات، والتي تحرسها الشرعية الفلسطينية والشرعيات العربية التي ذاقت الطعم المر للتآمر والعداء الذي يرتدي عباءات متعددة.

هناك حولنا من جندوا أنفسهم للشيطان، هناك ضاربو رفوف الحزن والفاجعة، هناك من يقول: إن الانقسام أغلى من أمه وأبيه، وهناك من لا يتحمل الحياة من دون الانقسام، لكن هؤلاء كلهم أبناء الخطيئة، وكلهم مهما ادعوا من قوة ليسوا سوى غبار الطريق.

المصالحة لها مآلات، حضور الشعب الفلسطيني مشاركا بما يستحق في صنع الحياة في هذه المنطقة من العالم، عبر ترسيخه في دولته، وعبر إمساكه بمصيره.

ha

التعليقات

للتذكير فحسب

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
ليس بوسعنا أن نصدق أن الخارجية الأميركية، لا تملك أرشيفها الخاص بالمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، التي دارت لسنوات كثيرة، والتي  تعرف من خلالها ان اسرائيل اليمين المتطرف، هي من جعل من هذه المفاوضات، مفاوضات عبثية وغير جادة، بعد أن اغتالت إسحق رابين وراحت تجهز تباعا على بنود اتفاقات أوسلو الانتقالية، واحدا تلو الآخر،  حتى لم تبق منها شيئا يذكر اليوم ..!!

وليس ثمة أحد في هذا العالم، لا في الخارجية الأميركية فقط، من لا يعرف حقيقة الموقف الفلسطيني الساعي لمفاوضات جادة  مع اسرائيل لتحقيق السلام الممكن، طبقا لقرارات الشرعية الدولية، واستنادا للرؤية الأميركية ذاتها التي قالت بحل الدولتين، وليس ثمة أحد أيضا في المجتمع الدولي من بات لا يعرف أن إسرائيل اليمين المتطرف، وحدها من لا يريد أية مفاوضات جادة، وبسياسة المماطلة والتسويف والتشريط اللاواقعي واللاموضوعي، والأخطر والأسوأ بسياسة الشره الاستيطاني،  من جعل من المفاوضات غير جادة تماما، ولا تستهدف غير إضاعة الوقت،  بل ولا تستهدف غير تدمير فرص السلام الممكن وقد تعددت غير مرة ...!!!

لا حقيقة أوضح اليوم، من حقيقة إسرائيل اليمين المتطرف، المناهضة لمفاوضات السلام الجادة، لا حقيقة أوضح من حقيقة تعطيلها للمفاوضات على نحو محموم ومأخوذ بالفكرة العنصرية، ومن لا يرى هذه الحقيقة فإنه لا يتعامى فقط عنها، وإنما لا يريد  للنزاهة أن تكون، ولا للعدل أن يتحقق، ولا للسلام أن يسود.

فلسطين بمشروعها الوطني، وبمصداقية ونزاهة خطابها وحراكها السياسي والدبلوماسي، لا تبحث ولا تسعى لغير المفاوضات الجادة التي توقف الاستيطان الشره، وتنهي الاحتلال،  وتحقق السلام العادل الذي ترفرف في فضائه رايات دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، ولا تخشى فلسطين في هذه الطريق، تهديدا ولا تقبل ابتزازا وحضورها في العالم لا يحده مكتب هنا أو هناك ، ونأمل من الخارجية الأميركية أن تراجع ارشيفها جيدا، وأن تقرأ التاريخ بتمعن ولعلنا نذكرها بصيحة بريجنسكي "باي باي منظمة التحرير"، الصيحة التي سرعان ما سقطت، وهي اليوم بمثابة عنوان للعبث السياسي الذي لا طائل من ورائه، غير مزيد من الصراع والضحايا.

ولا مكتب لمنظمة التحرير الفلسطينية أينما كان، يعادل الثوابت المبدئية الفلسطينية، فهو الذي يمثلها ويقول خطابها العادل، ولا يساوم عليها أبدا. المكتب محض مكان، وفلسطين بقضيتها العادلة أكبر من كل مكان، وأما طريق السلام تظل أبدا طريقا فلسطينية بالمفاوضات الجادة، التي لن تكون بغير الامتثال لقرارات الشرعية الدولية وبرعايتها لحظة الكيل بمكيال واحد، وحين تتفتح النزاهة بخطاب العدل والموضوعية، لا بخطابات التهديد التي طالما سمعنا الكثير منها ..!

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2017