بانتظار اللقاء

الاسير جهاد قاسم ووالدته

هدى حبايب

كل صباح، تأخذ مجلسها المعتاد عند مدخل بيت ابنها الأسير جهاد رزق قاسم، قبالة جبال فلسطين الممتدة بقراها وبلداتها. تجلس تهدهد على حزنها، وتربت على قلبها المكلوم، وتؤانس وحشة حياتها، وتعاند جسدها الذي أنهكه المرض كي يتحمل وتصبر، عل أمل بلقاء ابنها الأسير منذ 17 عاما.

وتحلم الحاجة عائشة قاسم (أم نضال) في العقد الثامن من العمر، بأن تنحسر المسافة المكانية والزمانية كي تحتضن ولدها البعيد المحكوم بالمؤبد في سجون الاحتلال، فتشم فيه ذكرى ولدها الآخر الذي راح شهيدا.

أم شهيد وأسير، تستقبل الصباح بالأمل، تظل تتأمل المدى المفتوح أمام مدخل بيت ابنها الأسير جهاد، الذي بنته تحضيرا لعودته يوما ما، تجلس من الصباح إلى المساء، بلا يأس أو فتور همة، ترجو جسدها الذي يعيش على الأدوية ألا يخذلها قبل أن تحقق أمنيتها باحتضان ابنها البعيد. تقضي أيامها تحرس دموعها التي تنهمر بصمت طوال الوقت، ولسانها يردد الدعاء وراء الدعاء لعودة الغائب.

تعود "أم نضال" بذاكرتها إلى 17 عاما مضت على فراق جهاد الذي بلغ من العمر الآن (41 عاما)، وتنقل بين سجون الاحتلال واستقر به الحال ا في سجن "هداريم". تتذكر عندما اعتقله جنود الاحتلال بكمين نصبوه في مدينة طولكرم، وكيف قتلوا ابنها الأصغر نهاد خلال انتفاضة الأقصى ي آخر على مفترق الكفريات، وما تركه هذا المصاب الأليم عليها من حسرة وحنين وبكاء أرهق جسدها وجعله عرضة لأمراض مزمنة، تعجزها عن التحرك هنا أو هناك.

تقول "عمر الحسرة ما بتطلع من قلبي، بيروح الليل، وبيروح النهار، وهما بين عيوني، وهذا هو قلب الأم"، ولكن ما يهون عليها أن ابنها الأسير يتمتع بصحة جيدة ومعنويات عالية رغم ظروف الأسر، وتمكن من الحصول على درجة البكالوريوس في الحقوق، ويكمل الآن دراسة الماجستير بهمة عالية، لتضيف "الحمد لله كل ساعة وكل وقت".

تتألم بصمت عندما يأتي موعد زيارتها لجهاد، لعدم قدرتها على تنفيذها، بسبب وضعها الصحي، بعد أن كانت مداومة على زيارته، تغير الحال قبل ثلاث سنوات، فأصبحت تزوره كل 6 أو 7 شهور مرة واحدة، تارة بسيارة إسعاف وتارة أخرى بسيارة خاصة وعلى نفقتها، حيث آخر زيارة لها كانت قبل شهر من الآن، قرت عينها برؤيته، وسمعت حديثه وهو يشد من أزرها ويطلب منها ألا تحزن ولا تبكي لأن الفرج قريب بإذن الله.

ما زالت أم نضال تجلس مكانها لا تراوحه سوى فترة المساء، تتثاقل في العودة إلى منزلها، تعد ساعات الليل لحظة بلحظة، وما أن يشرق ضوء النهار حتى تعود مهرولة إلى مكان الانتظار، وحالها كحال آلاف أمهات الأسرى، الأمل يراودها دائما أن ابنها وجميع الأسرى سيخرجون من السجن، وكلها يقين بأن هذه المحنة ستنتهي، وتدعو الله دوما أن تلتقي ابنها قبل أن تفارق هذه الدنيا.

 

ــ

الصور المرفقة

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018