القدس.. صفقة العصر للسلام أم للحرب؟!

بقلم: موفق مطر

رئيس ائتلاف حكومة المستوطنين بنيامين نتنياهو يحتاج وفي هذه اللحظات بالذات الى معجزة تبقي الحياة في شرايين ائتلافه وبذات الوقت الى طوق نجاة ينقذه من الغرق في بحر المحاكم الاسرائيلية بسبب تراكم التهم الموجهة اليه، ويرى في الاعتراف الاميركي بالقدس عاصمة لدولته- التي بات العالم يعرفها بالمتمردة على القانون الدولي – بمثابة النصر الأكبر لسياسته، وضربة مركزة نحو دماغ الفلسطينيين، ليستغل حالة فقدان توازن يحلم بها منذ حوالي عشر سنوات لتنفيذ الجزء الأهم من مخططه الاستراتيجي، أي القضاء نهائيا على فكرة تمكين الفلسطينيين من انجاز استقلال وسيادة في دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران من العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

يعلم نتنياهو أن الشعب الفلسطيني يرتكز اولا وأخيرا الى حقه التاريخي والطبيعي، وأن استناده على قرارات الشرعية الدولية واستجابته لا يعني الا انحناءة سلام، أما اذا قرأها كصورة ضعف أو استسلام أو خضوع، فانه وكل المتطرفين العنصريين التواقين للحروب يتحملون مسؤولية ما ستؤول اليه مسارات الصراع، لأن واحدا مهما بلغت حكمته وعقلانيته لا يمكنه تصور المدى الذي ستنفتح عليه البوابات، خاصة وأن المنطقة تعج بالفوضى، فيما قرع طبول الحروب سابق الحوار بين أطراف الصراعات على الجهات المتعددة.

يدرك بنيامين نتنياهو ويعرف حق المعرفة أن أي قرار بخصوص القدس من البيت الأبيض لن يغير من وضع القدس القانوني، فقرارات (بيت الشرعية الدولية) الأمم المتحدة  وصدره (مجلس الأمن الدولي) قد ثبتت ذلك، ولا يمكن لدولة مهما بلغ سلطانها تغيير حقائق تم التعبير عنها بنصوص قانونية، وباتت كركائز وقواعد لرفع بنيان سلام في منطقة صراع مشتعل منذ حوالي قرن...

قد لا يغامر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتجاوز مصالح الولايات المتحدة، وقد يفكر بانقاذ صفقة القرن من عبوة ناسفة شديدة الانفجار وضعت خلسة في مركز عقل ادارته المدبر، أو قد يسمع نصيحة بأن انصياعه لتهديدات الصهاينة المتطرفين يعني كمن يضغط بنفسه على زر التفجير، وحينها سيصل شعاعه الى أبعد يافطة تحمل اسما لهذه المصالح، فترامب تحدث في حملته وبداية رئاسته عن صفقة سلام، ولم يتحدث عن صفقة صراع وحروب مفتوحة بلا حدود. 

اذا همس واحد من اتباع نتنياهو في أذن ترامب وأقنعه بحاجته الى تل أبيب في أية مواجهة أميركية ايرانية قادمة، وان القدس هي الثمن الذي يجب ان يدفعه كتسبقة لنتنياهو، فهذه هي الخطيئة التاريخية التي ستقع فيها الادارة  الأميركية، لأنه بذلك سيقدم الذرائع لمن لم يكف عن لتفكير والتخطيط لاستهداف الشعب الأميركي وتفكيك مقدراته واضعاف دولته العظمى.

هنا لا بد من واحد يهمس بأذن ترامب بأن نتنياهو سينتقم من الادارة الأميركية التي صمتت في عهد الرئيس باراك اوباما بعملية الامتناع عن التصويت على قرار مجلس الأمن 2334، هذا القرار الذي أكد ان القدس أرض فلسطينية محتلة مثلها كمثل الأراضي المحتلة بعد الرابع من حزيران من العام 1967 وأن أي تغيير ديمغرافي فيها يعتبر باطل قانونيا، ما يعني توجيه تهمة قانونية على مستوى عالمي لدولة الاحتلال لارتكابها جريمة حرب.

لن يغير قرار ترامب قلب القدس، فهذه المدينة المقدسة ستبقى عربية، ولن يطمس هويتها الفلسطينية العربية، المسيحية الاسلامية الانسانية، كما لن يغير قرار تأجيل نقل سفارة بلاده اليها وضعها، ذلك اننا نحن الفلسطينيين من يقرر مصير القدس، وهل يعتقد زعيم في هذا العالم أو رئيس أو ملك أن شعبا ما قد يفكر برسم صورة لفنائه، فالقدس الروح المقدسة لكل فلسطيني، ونحن شعب نؤمن بالسلام ونضحي من أجله، ولكن ليس على حساب قدسنا، وهذا ما يجب ان يعلمه ترامب إن كان يجهل أو يتجاهل.

 

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018