محمد الهباش.."صدى الانتفاضة"

القدس عاصمة فلسطين - معن الريماوي

لكل أغنية لمسة تجذب المستمع لإعادة تدويرها والاستماع لها مرة أخرى، يردد المستمع كلماتها مع كل مرة، فهي اللهيب الذي يُسير انتفاضة الحجارة 1987 إلى مجدها، تستلهم نبض الشارع وروحه بأغنية جديدة من رحم الثورة، ترافق كلماتها وموسيقاها كل لحظة من لحظات الانتفاضة وغيرها من اللحظات الثورية.

يكتوي بنار الانتفاضة فيتفاعل مع أحداثها، يتغنى بالوطن وحبه، ببطولات شعبه، يرصد آلامهم وفرحهم، يحاكي يوميات الانتفاضة فيمنحهم القوة في المواجهة وتحدي الجيبات العسكرية.

من غزة ينحدر الفنان محمد الهباش، ولد في مخيم اليرموك في العام 1966، والمقيم حاليا في السويد، أكثر ما يميز أغانيه الوطنية هو طابع الإثارة واستنهاض الهمم، ضارب بذلك في عمق الأغنية وعمق تاريخ الشعب الفلسطيني وعدالة قضيته، محاولًا إيصال صوت الشعب للعالم، وجمع قلوبهم على نبض واحد.

"الإيمان القوي بالرسالة الفنية للأغنية ودورها في نقل تفاصيل الشارع وما يجري من أحداث، إضافة الى معاناة الشعب الفلسطيني، هو ما يجعلني أغني، فالأغنية دائما مؤثرة فينا"، قال محمد.

وتابع "مع بداية الانتفاضة كان لا بد من أرشفة المرحلة والغناء حتى لو لم يصل الى مستوى الحدث، فأقل ما يمكن عمله هو أرشفة هذه المرحلة، بدأنا بأغنية زغردي يا إم الجدايل زغردي.. سبل عيونو، محاولين أن نصل الى رسم صورة للانتفاضة الأولى، ولكن يصعب في الفن أن تعكس الواقع الحقيقي، فمن الممكن أن تلامسه ولكن الواقع يبقى أكبر".

وأضاف "إقبال المستمع يتوقف على الحدث الوطني، فعندما تتزاحم الأحداث السياسية التي تواجه شعبنا يزداد الاهتمام بالأغاني ويتراجع الاقبال بتراجع الاحداث وبعد فترة تصبح ذكرى" .

فرقة العاشقين التي عمل على تأسيسها من العام 1977 وحتى بداية التسعينات، ومن ثم فرقة الجذور التي انطلق عملها من مخيم اليرموك، وكانت امتدادا للعاشقين، هي من صنعت فيه احساسه الثوري بالأغنية ونقل ما يحصل في الشارع.

"قدمت الكثير من الأغاني، أشهرها أغنية سبل عيونو، هي يا ربعنا، حجر على حجر، يا رامي الحجارة.. وكلها أغاني قدمتها في فترة الانتفاضة وقد لاقت اقبالا شديدًا، ولا يزال الشعب يرددها ويسمع كلماتها. وبعد ذلك مجموعة من الأغاني التي قدمتها مع فرقتي العاشقين وجذور".

وأضاف "قمنا بإحياء عشرات الحفلات دعما للانتفاضة في عدة جامعات وساحات في سوريا بالإضافة لحفلات أخرى في عدد من الدول العربية والاسلامية منها دول الخليج، وفي أميركا وفرنسا وأوروبا بشكل عام. وفي إحدى الحفلات التي أقيمت في جامعة دمشق، تحمس الطلبة كثيرًا وانطلقت مظاهرة كبيرة نصرة لفلسطين وللانتفاضة الأولى".

كانت الأغاني الوطنية بمثابة صدى للانتفاضة الأولى، ومنبرًا للتعبير عن البطولات ورفض الاحتلال، وتقترب من هَم الناس وتلامسه، وتُحرك جماهير الشارع، والنغم الغاضب الذي يسري في قلوب الأطفال في الأزقة، فيمنحهم القوة والعزيمة.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018