أبرز عناوين الصحف الاسرائيلية

فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الأحد:

"هآرتس":

في اسرائيل اضراب شامل من الصباح حتى الثانية عشرة ظهرا

الدولة تفحص امكانية اعطاء هبات لشركة "تيفع" لإنقاذ المصنع في القدس والحيلولة دون اقالة العمال فيه او تقليص عدد المقالين منهم

للأسبوع الثالث على التوالي، آلاف المتظاهرين ضد الفساد في تل ابيب

مقتل ثلاثة فلسطينيين في مواجهات مع رجال الأمن، الجيش الاسرائيلي قام بتشغيل قناصين على حدود قطاع غزة، ومقتل فلسطينيين، وإصابة شرطي بعد ان تم طعنه قرب رام الله واطلاق النار على المنفذ ما ادى الى مقتله

قبل تسع سنوات فقط، ابراهيم ابو ثريا فقد قدميه في قصف على غزة، ويوم الجمعة قتل بإطلاق النار من قبل جنود على حدود غزة، آلاف الفلسطينيين شاركوا في تشييع جنازته

50 الف معتقل سنويا على يد الشرطة الإسرائيلية، انتقادات للشرطة حتى من داخل مؤسسات انفاذ القانون

المعارضة ستقوم اليوم بتقديم مشروع قانون الى اللجنة الوزارية لشؤون التشريع، يلزم أي رئيس وزراء يتم تقديم لائحة اتهام ضده بالاستقالة من منصبه

نتنياهو خضع للتحقيقات للمرة السابعة والشرطة تبذل مجهودا لتلخيص التحقيقات حتى نهاية هذا الشهر، ونتنياهو كتب بعد التحقيقات معه بأنه لا جديد تحت الشمس

البروفسور اسا كاشير الذي صاغ الكود الاخلاقي الذي يحدد معايير للمحاضرين فيما يتعلق بتصريحات سياسية في الجامعات ومن ناحية أخرى يدعم حركة ضد اليسار

قائد اليمين المتطرف في النمسا سيكون نائب المستشار النمساوي، وسيحصل حزبه على ملف وزارة الداخلية

محكمة العدل العليا تصدر امرا بأن يتخذ اجراء ضد مدير عام وحدة "لاهاف" روني ريتمان الذي حامت حوله شبهات بالتحرش الجنسي، روني الشيخ قائد عام الشرطة يتباطأ في اتخاذ القرار

تقرير صحي، ارتفاع نسبة الوفيات في اسرائيل نتيجة لتوسع المدن وانتشار التلوث بالجو

"معاريف":

الاحتجاجات على قرارات شركة "تيفع"، انطلاق الاضراب الشامل اليوم

اليوم تأخير وانتظار في رحلات "مطار بن غوريون" واحتجاجات في جميع مرافق الدولة حتى الثانية عشرة ظهرا

معركة حائط المبكى، مواجهات في القدس، غضب واستياء في السلطة الفلسطينية بعد أن اعلن مصدر رفيع المستوى في البيت الابيض أن أي تسوية مستقبلية فإن حائط المبكى سيبقى تحت السيادة الاسرائيلية

بعد عشرة أيام من إعلان ترمب، تخوفات في إسرائيل في تقدير الى اين تتجه المواجهات في الضفة وقطاع غزة

خطر استراتيجي، الآلاف يصلون الى جادة روتشيلد في تل أبيب مرة اخرى ضد الفساد السلطوي

نتنياهو يستعد لمعركة على مصيره السياسي

وزير الخارجية الفرنسي: أن جدد ترمب مفاوضات السلام سنقف خلفه وندعمه

تظاهرة في سخنين ضد إعلان ترمب "القدس عاصمة إسرائيل" شارك فيها حوالي عشرة آلاف شخص

"يديعوت احرنوت":

صرخة اطفال "تيفع": لا تقوموا بإقالة ابي وامي، العائلات هي التي ستدفع ثمن انهيار الشركة

اضراب عام في مرافق الدولة حتى الثانية ظهرا، وفعاليات احتجاجية ضد إقالات العاملين في شركة "تيفع" للأدوية فقط المواصلات العامة ستعمل كالمعتاد

تصريحات امريكية: حائط المبكى تابع لإسرائيل، قبيل زيارة نائب الرئيس الامريكي الى اسرائيل تقف الولايات المتحدة مرة أخرى إلى جانب اسرائيل

لجنة وزارية اسرائيلية تناقش مشروع قانون لطرد عائلات منفذي عمليات

مظاهرات في تل ابيب ضد الفساد يقولون "الفساد اخطر من ايران"

ابراهيم ابو ثريا، شهيد ليس ككل الشهداء

الرئيس ابو مازن يرد على البيت الابيض: لن نقبل تغيير حدود القدس

"اسرائيل هيوم":

من الثامنة وحتى الثانية عشرة ظهرا، اضراب شامل يشل مرافق الدولة احتجاجا على إقالات العاملين بالشركة، رئيس الوزراء وكحلون سيلتقيان مدير عام الشركة العملاقة للأدوية اليوم

حسب مصادر في الادارة الامريكية، فإن حائط المبكى جزء من دولة اسرائيل، هناك ترحيب في اسرائيل وغضب واستياء في الجانب الفلسطيني

نائب الرئيس الامريكي بنس والمبعوث الخاص الأمريكي جرينبلانت في طريقهما الى المنطقة

في مقابلة خاصة مع رئيس جمهورية التشيك: إسرائيل هي قدوة بالنسبة لنا

جهود اسرائيلية لمنع محاولة أوروبية لإحباط إعلان ترمب حول القدس

السلطة الفلسطينية تعلن انها لن تقبل تغيير حدود القدس

حق تقديم الاعتراض، اغلب الاعتراضات فيما يتعلق بالامتحانات هي في موضوع المدنيات

لأول مرة: النمسا ستعترف بدول اسرائيل كدولة يهودية

تواصل المظاهرات ايام السبت ضد الفساد في اسرائيل

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018