أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية

 فيما يلي أبرز عناوين الصحف الإسرائيلية، الصادرة اليوم الثلاثاء:

"هآرتس":

 حماس تقوم بوقف وتعذيب نشطاء متطرفين سلفيين لمنع اطلاق القذائف باتجاه اسرائيل،  وأوضحت لإسرائيل عن طريق مصر أنها غير معنية بتصعيد الأوضاع

الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي صوتوا ضد القرار الأميركي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، والولايات الأميركية فرضت حق النقض "الفيتو "

عباس: الفيتو الأميركي في مجلس الأمن استهانة وتحدٍ للمجتمع الدولي

  تأجيل زيارة نائب الرئيس الأميركي بينس لمنتصف الشهر القادم

الجيش الاسرائيلي يحاول التنصل من جريمة قتل الشهيد المقعد ابراهيم ابو ثريا، يقولون ان الجنود لم يصوبوا النار نحوه وغير واضح سبب مقتله

نتنياهو: اسرائيل ستقاطع وزراء أحزاب اليمين المتطرف في النمسا

تحقيق صحفي حول مشاريع القوانين التي تم طرحها في الكنيست، وتدخل شركات تجارية في طرح القوانين، وعن كيفية تعامل اعضاء الكنيست مع الجهد المكثف، الذي يقوم به المسوقين لهذه الشركات داخل مقر الكنيست

جندي حاول الانتحار وتم توقيفه في المعسكر

في أعقاب الانتقادات الحادة على مشروع " القومية "حركة "كولانو" برئاسة كحلون ستقوم بتعديل النص

"معاريف":

دعم وسند أميركي: اجهاض القرار في الامم المتحدة ضد الاعتراف بالقدس.. الولايات المتحدة  فرضت حق النقض "الفيتو" في مجلس الامن الدولي ضد مشروع القرار

استراتيجية الرئيس ترمب: اسرائيل ليست السبب في المشاكل في الشرق الاوسط

فخر واعتزاز بالجنود وخجل للقيادة: شريط فيديو يظهر فيه فتاتان فلسطينيتان توجهان الشتائم للجنود الاسرائيليين قرب النبي صالح والجنود يحافظون على هدوئهم وكبح غضبهم مقابل التحرشات والإهانات

تقرير مفصل حول تحقيقات الفساد مع رئيس الائتلاف دافيد بيتان: الاقتراب من ابرام صفقة مع شاهد ملك جديد في القضية " الشاهد الجديد اسمه درور جلادير الذي يشتبه فيه بنقل رشاوي

فوضى عارمة في المطار الأكثر اكتظاظا في العالم: انقطاع التيار الكهربائي أدى إلى الغاء أكثر من الف رحلة في مطار أتلانتا في الولايات المتحدة

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته لمنتصف يناير القادم

"يديعوت احرنوت":

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للمنطقة بحجة التصويت على قانون الإصلاحات الضريبية لترمب

قوة التحمل: فتاتان توجهان الصراخ والشتائم للجنود والجنود يلتزمون الهدوء قرب النبي صالح، الكاميرا توثق الواقع غير المحتمل في المناطق الفلسطينية

 فاجعة في بروكلين: شمعدان عيد" الحانوكاة" حرق كل شيء.. عائلة يهودية تحترق

قضية اعادة جثث "منفذي العمليات ": الوزراء ضد القضاة وأعضاء مجلس الوزراء المصغر للشؤون الأمنية قرروا بالأمس التوجه الى المحكمة العليا لإعادة النظر في قرارها

الوزير بينت يقول علينا ان نوقف سيطرة المحكمة العليا على صلاحيات الحكومة

الشرطة الاسرائيلية تجري مفاوضات مع شخص جديد ليكون شاهد دولة في قضية الفساد ضد رئيس الائتلاف الحكومي دافيد بيتان

مشروع قانون " حكم الاعدام "، المستشار القضائي للحكومة ضد مشروع القانون الذي يفرض حكم الاعدام على "مخربين "

الولايات المتحدة تتهم كوريا الشمالية بأنها وراء هجمات "السايبر" التي طالت 150 دولة قبل أشهر

"اسرائيل هيوم":

 الاستراتيجية الجديدة للولايات المتحدة: مصدر المشاكل في الشرق الاوسط هو الفكر الإسلامي المتطرف وإيران، وترمب يقول المشكلة هي الارهاب وليست اسرائيل

الولايات المتحدة فرضت حق النقض "الفيتو" على مشروع القانون لإلغاء الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة اسرائيل، ونيكي هيلي تقول ان مشروع القانون هذا هو مشروع مخجل للأمم المتحدة

صحيفة "بوليتيكو" كشفت أن الرئيس الأميركي السابق اوباما افشل عملية ضد حزب الله لكي يحافظ على الصفقة التي ابرمت مع ايران حول الاتفاق النووي

هدية العيد: منحة مالية  لرجال الشرطة الاسرائيليين الذين يخدمون في القدس، الوزير كحلون يقول أن المنحة ستصل الى 5000 شيقل

مجندة من الجيش تتبوأ منصبا جديدا

وقاحة" البي دي اس " قدموا التماسا للمحكمة التي يقاطعونها،  نشطاء" بي دي اس" اسرائيليين طلبوا من المحكمة الكشف عن معلومات حول فعاليات تتخذ للتصدي لحركة المقاطعة

 شركة " تيفع " للأدوية: اليوم مظاهرة كبيرة قبالة مقر رئيس الوزراء في القدس ومدير عام الشركة سيجتمع مع نتنياهو والوزير كحلون

تحليل اسرائيلي: التوتر على الحدود مع غزة لن ينتهي قريبا والرد الاسرائيلي يجب أن يكون أقوى

نتنياهو يعلن أن حكومته ستقاطع وزراء حزب اليمين المتطرف في النمسا

الجيش الاسرائيلي قصف 40 هدفا خلال الاسبوعين الماضيين في قطاع غزة ردا على اطلاق القذائف

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018