"محمد جميل الهدمي" - عيسى عبد الحفيظ

العقيد الهدمي من مواليد الشيوخ قضاء الخليل عام 1928، مسؤول التسليح في الجهاد المقدس عام 1948 تحت قيادة الشهيد ابراهيم أبو دية ومع الشهيد القائد عبد القادر الحسيني.

بعد هزيمة حزيران 1967، التحق الشهيد بحركة فتح حيث عمل في القواعد العسكرية في الأردن.

كانت الحاجة ماسة للتزود بالسلاح وصيانته، لذا عمدت حركة فتح إلى تأسيس جهاز علمي يتابع التطورات في صناعة الأسلحة وصيانتها، فعمدت إلى انشاء اللجنة العلمية في الكويت أواسط عام 1969 وتم انشاء فروع لها في كل دول الطوق.

بعد الخروج من الأردن على إثر أحداث أيلول المؤسفة، تم انشاء مركز 44 كمقر للجنة العلمية في سوريا، ومركز 11 في مخيم عين الحلوة في لبنان وتم تعيينه مسؤولا عنه بالإضافة إلى عدة مراكز فرعية.

عمل الشهيد أبو جميل (محمد جميل عارف الهدمي) على توفير الأسلحة خاصة الثقيلة منها والتي كان لها أكبر الأثر في التصدي للاعتداءات الصهيونية المتكررة والاجتياحات على لبنان، فتم صناعة راجمات الصواريخ (كاتيوشا 107 ملم، والهاونات من مختلف العيارات، وقاذفات الأربي، جي) بالإضافة إلى توفير الأسلحة الصغيرة كالرصاص والمسدسات، وصيانة الأسلحة الأخرى.

أثناء عملية الاجتياح عام 1982، تم أسر أبو جميل من قبل القوات الاسرائيلية الغازية وأودع معتقل أنصار في جنوب لبنان، وبقي حتى تمت عملية التبادل.

دخلت القوات الغازية مخيم المية ومية في ضواحي مدينة صيدا، وكان هدفها السيطرة على مركز اللجنة العلمية هناك والاستيلاء على موجوداته لكنها ذهلت عندما اكتشفت المعدات البسيطة التي كان الفنيون يستخدمونها لصناعة الأسلحة وصيانتها.

أبو جميل امتاز بتواضع جم حتى أنك لا تكاد تصدق أن هذا الكهل الطيب هو المسؤول عن كل ذلك التصنيع، فقد كان يعمل بيديه أسوة بالآخرين علما بأنه موسوعة معلومات عن الأسلحة وكيفية تصنيعها وصيانتها.

بعد الخروج من بيروت تم نقل مقر اللجنة العلمية إلى صنعاء، وبدأت اللجنة العلمية بتنفيذ مشروع مشترك بين فلسطين واليمن لخلق قاعدة تكنولوجية صناعية في اليمن تخدم الطرفين.

كان المشروع الذي أشرف عليه الشهيد أبو جميل ردا للجميل اليمني الذي لم يبخل في تقديم العون للثورة الفلسطينية بل وساهم مئات من الشباب اليمني في القتال جنبا إلى جنب مع إخوانهم الفلسطينيين واحتضان المقاتلين الذين غادروا بيروت عام 1982.

تم أيضا افتتاح فرع للجنة العلمية في العراق الشقيق وصنعت اللجنة العلمية راجمات الصواريخ عيار 22 ملم والأربي جي 7، وراجمات الكاتيوشا عيار 132 ملم والهاونات بمختلف عياراتها والقنابل اليدوية والمسدسات وتعديل بعض الأسلحة الشرقية مثل رشاش الكلاشنكوف.

عاد أبو جميل إلى الوطن بعد توقيع الاتفاق بعد غياب استمر عقودا حيث أصيب بمرض عضال أدخله مستشفى المقاصد في القدس ثم انتقل إلى رحمته تعالى يوم 2/11/1998.

وهكذا غاب أبو جميل عن الذين عرفوه لكن ذكراه وانجازاته في التصنيع والمسيرة الثورية باقية في الأذهان إلى الآن.

رحم الله شهداءنا وأسكنهم فسيح جنانه

وإنا لله وإنا إليه راجعون

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018