إعادة التوازن فـي خطاب أبو مازن (5)

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله

كتب سلطان الحطاب

يرى أبو مازن ضرورة أن تتغير وسائل وأدوات العمل في المرحلة القادمة، ولذا فإن الرئيس طالب باتخاذ قرار بنقل ملف الصراع برمته للأمم المتحدة وتشكيل آلية جديدة تتبنى مساراً جديداً لتطبيق قرارات الشرعية الدولية ويقول "لم تعد الولايات المتحدة أهلاً للتوسط في عملية السلام، أمريكا لا نريدها، لم نعد نقبلها بعد هذه القرارات .. لن نقبلها لأن أحسن شيء أن نفاوض نتنياهو ليس أن نفاوضهم" ومضى يخرج عن النص ويتكلم باللهجة العامية ويقول "ما دام هم بعملو هيك .. لا نريد آلية دولية" ..

هذه ليست أول مرة تكون الإدارة الأميركية ملكية أكثر من الملك وتكون على يمين إسرائيل وأكثر اندفاعا منها، فقد كان لها مواقف مشابهة، أذكر منها أنني حين كنت أزور الرئيس الراحل ياسر عرفات في مكتبه في غزة وقد دخل عليه مدير مكتبه ليقول له "دينس روسس" سيكون بعد قليل على حاجز "أرتز" "المنطار" ويأتي لمقابلتك .. كان لحظتها يدخل عليه ياسر عبد ربه وشخصية أخرى نسيت من هي وإذا به ينتفض ويقول "مش عاوز .. مش عاوز أشوفه .. أنا عاوز أقابل بيرس .. أيوه بيرس أفضل منه .. دا صهيوني ومتطرف .. والإسرائيلي أفضل منه" استغربت هذا الكلام، وانتظرت أن ينتهي إنفعاله الشديد وسألت: لماذا لا تريد مقابلته؟ فقال "دا ابن ***** بيجي بيحكي معنا كلام حتى الإسرائيليين ما بقولوه .. إسمع أقلك، دول مش عاوزين سلام أبداً، تأكد أننا لو وضعنا شمعون بيرس نفسه (كان رئيساً للوزراء) رئيساً للجنة التنفيذية عندنا مش حيعطوه حاجة" .. يومها أستغربت ذلك، وأدركت أن كل ما كان يدور ويعاني منه عرفات من بعد كان شراء وقت، فقد قلبت إسرائيل الطاولة وهذا ما يدركه أبو مازن الآن ولكنه يذهب باتجاه ان يسلح بالإرادة الدولية وتأييد العالم لقضيته وهذا سر إمساكه بشعار السلام، وهو يدرك أنهم أي حكومة اليمين المتطرفة لا تريد سلاماً.

أما في النقطة الثامنة من عرضه، فإن أبو مازن يحذر من الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل أو إنشاء أية بعثة دبلوماسية فيها أو نقلها إلى المدينة باعتبار ذلك خرقاً للقانون الدولي واعتداء صريح على الأمتين العربية والإسلامية وعلى حقوق المسيحيين والمسلمين والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني ..

وفي النقطة التاسعة .. يؤكد الرئيس أنه لم يعد من الممكن السكوت أمام مواصلة إسرائيل انتهاك هوية وطابع مدينة القدس واستمرار الحفريات والاستيطان .. ومع هذه الحال يطالب الرئيس عباس بضمانات حاسمة لوقف الانتهاكات الإسرائيلية من المؤسسات الدولية.

أما في النقطة العاشرة .. فيدعو الرئيس الدول التي تؤمن بحل الدولتين أن تأخذ خطوات للاعتراف بالدولة الفلسطينية وبضرب الرئيس أبو مازن مثلاً من بعض الدول التي تقول أنها تعترف بدولتين .. والحقيقة أنها تعترف بدولة وهذه الدولة ليس لها حدود وهي مخالفة لكل القوانين الدولية .. وقد كان الرئيس عباس من قبل قد سأل أحد ضيوفه من الإسرائيليين الذين زاروه في مكتبه في رام الله و دعاه للاعتراف بالدولة اليهودية يقصد إسرائيل، فسأله أين هي حدود هذه الدولة لأعترف بها؟ وعندها ستعرف أين حدود دولتنا إذا ما عرفت إسرائيل نفسها .. فبهت السائل وصمت وكأنه يكتشف المجهول .. ويمضي أبو مازن في خطابه في هذه النقطة ليقول "يجب أن نطالب هذه الدول بالذات الدول الأوروبية ومواقفها هذه الأيام جيدة ومقبولة ويمكن أن يستمعوا إلينا لكي يعترفوا بدولة فلسطين لآن هذا مهم .. بدأنا ب 138 دولة معترفين بنا .. إحنا معترفين فينا أكثر من دولة إسرائيل" ..

وفي النقطة أو المطلب الحادي عشر.. جاء فيه ضرورة أن تدعم الدول مساعي دولة فلسطين للانضمام لجميع المنظمات والمعاهدات الدولية باعتبارها حقاً طبيعياً لها، عندما أصبحنا عضواً مراقباً في الأمم المتحدة سمح لنا القانون الدولي أن نكون أعضاء في (522) منظمة، وبدأنا فعلاً واحتج الأميركان على 22 منظمة وعندها اتفق الرئيس عباس معهم على مقايضة تأجيل الانضمام بعدم نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس واستجاب الرئيس ونسي ترمب الاتفاق وأخذ خطوته الإجرامية.

ما زالت المنظمات الأخرى أل (22) والتي ستنضم إليها فلسطين طالما أخذت العلاقات مع الإدارة الأميركية هذه المنحى .. ويرى الكثير من المراقبين أن الرئيس عباس حقق في هذا الميدان نتائج هامة، ظهرت نتائجها في تبدلات الموقف الدولي المؤيد أكثره للحقوق الفلسطينية والذي شجب الخطوة الأميركية الهجينة، ولعل الانضمام الفلسطيني إلى الإنتربول له دلالة إيجابية واضحة جعل أبو مازن يعلق في كلمته هذه "لن يفلت من أيدينا خارج عن القانون أياً كانت صفته" ..

أما في النقطة الثالثة عشر .. فإن الرئيس يقول "إننا في حل من الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل إن استمرت في انتهاكاتها وخاصة في القدس" .. وقد حذر أمام القمة من أن "لا يمكننا أن نبقى سلطة بدون سلطة وتحت احتلال بلا كلفة" ومثل هذا الكلام قاله الرئيس عباس من على منبر الأمم المتحدة في خطابه الأخير أمام الجمعية العامة ليضع العالم أمام مسؤولياته .. وهذا الأمر في اعتقاد الرئيس حان وقت تقييمه في القيادة الفلسطينية ومع الاشقاء ودول العالم لتكون الدولة الفلسطينية منوط بها المهام بدل هذه السلطة حتى لا يتكرر تعبير أبو مازن حول تقييم السلطة وحال الاحتلال ..

وأخيراً قالها الرئيس واضحة "نحن نقول للإسرائيليين إننا غير ملتزمين بأي اتفاق بيننا وبينهم ومن ضمن ذلك اتفاق أوسلو وعليها أي إسرائيل أن تتحمل كافة المسؤوليات في الصحة والتعليم والمياه فهي دولة احتلال" كان ذلك خارج النص المكتوب وقد أكمل الرئيس الجمل الشفوية بقوله "فهم لا يأتون إلا بهذه الطريقة" أي أن الرئيس أورد الأبل حيث الطريقة التي يجب أن تورد فيها، وهذه الطريقة أنه ما داموا قد تخلوا عن الاتفاقيات ومضامينها واجهضوا تلك الاتفاقيات وأفرغوها من معناها فإنه على غير استعداد ليبقى يقدم خدمات من المفترض أن يقوم بها الاحتلال لشعب ما زال تحت الاحتلال .. فكيف للشعب الفلسطيني أن يدفع لإسرائيل ثمن احتلالها وان يحافظ عليها وهي محتلة .. تلك مفارقة غير منطقية كان الرئيس عباس يدركها ولكن رهانه كان على تحولات المجتمع الدولي الذي بدأ يرحب بفكرة الدولة الفلسطينية التي ما زالت لم تتحقق.

أما في النقطة الرابعة عشرة والاخيرة من اقتراحاته فإن أبو مازن يدعو إلى تعزيز صمود المقدسيين وطلب الدعم لهم بكل الوسائل المادية والمعنوية وقد أشار بيده إشارة في معنى المطالبة بالدفع المادي قائلاً (لقد آن الآوان للوقوف إلى جانب أهلنا في القدس ومؤازرتهم وعدم تركهم في مواجهة الاحتلال وحدهم...)

وفي هذا السياق دعا الرئيس إلى إنشاء وقفية إسلامية دولية لدعم فلسطين والمقدسات بقيمة مليار دولار..

دعوة الرئيس الحادة جاءت لتذكر بالشعار الذي كانت ترفعه الصهيونية بداية إقامة دولة إسرائيل وهو الشعار الذي يقول "إدفع دولاراً نقتل عربياً" ليستبدل على المستوى الفلسطيني مطالباً العالم العربي والإسلامي الذي تمثله في قمة إسطنبول (57) دولة حضر منها (47) وهو "ادفع دولاراً تدفع صمود فلسطيني في القدس".. ومثل هذه الدعوة من الرئيس عباس كانت تكررت وقد انشئ صندوق القدس .. وصندوق للأقصى.. وللانتفاضة الأولى وهناك لجنة فلسطين العليا التي يرأسها المغرب وهناك وقفيات و و ... ولكن أكثرها للأسف إما جمد أو لا يعمل أو مصر يعترض نهوضه ذرائع كثيرة ..

القدس بحاجة إلى أموال عربية وإسلامية للحفاظ على هويتها هي بحاجة إلى من يسرج قناديلها بالزيت، والزيت هنا أو الوقود هو الدفع المادي كما يقول أبو مازن الدفع لمستشفياتها ومدارسها وبيوت أهاليها المهدمة والمصادرة والتخفيف عليهم في مواجهة البطالة والفقر والضرائب التي تستهدف بيع عقاراتهم ووضع اليد الإسرائيلية عليها ..

حين يرى الإنسان كيف تخصص الأموال العربية و لأي الأغراض، يشعر بالإحباط والقدس بحاجة إلى الدولار دعماً لصمود أهلها وتمكينهم من البقاء فيها ولكن ما الطريقة؟ سوى الوعي على مخاطر ما يتهدد والقدس من تدمير واقتلاع لسكانها .. حتى يدرك العربي والمسلم والمسيحي وأحرار العالم أن استمرار احتلال القدس وعدم حل القضية الفلسطينية سيظل يحمل المزيد من عدم الاستقرار ويذكر بقول الملك عبدالله الثاني حين وقعت أحداث الحادي عشر من سبتمبر أيلول عام 2001 "لو أن القضية الفلسطينية وجدت لها حلاً ما كان يمكن أن يحدث الذي حدث" وهذا يسحب أيضاً على عدم الاستقرار في ساحات عربية عدة عصف بها العنف والارهاب بسبب التطرف الذي نشأ عن غياب العدالة والذي اججته إسرائيل والولايات المتحدة لتبعد أمتنا عن أهدافها الحقيقة في التحرير والتنمية وتزج بها في أتون صراعات داخلية لا تبقي ولا تذر وبدل أن يقع التناقص مع المحتلين تغيرت البوصلة لتأكل بلداننا بعضها من الداخل وكما قال الشاعر "والنار تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله" .. ويبدو أن الذين هربوا من استحقاقات القضية الفلسطينية في الاسناد السياسي والمادي إنما وقعوا في أزمات أكبر وأخطر وأصبح حالهم حال المستجير من الرمضاء بالنار، فلم يدركوا أهداف النجاة ولا أهداف الفوز وصار حالهم كالمنبت الذي لا ظهراً أبقى (ثروة) ولا مسافة قطع (نجاة وتقدم) ..

ويختم الرئيس عباس كلمته الشاملة برؤية مختصرة نخصص عنها الحلقة السادسة والأخيرة ..

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018