أعياد الميلاد تناصر القدس

إيهاب ريماوي

تحت شعار "القدس عاصمة فلسطين"، انطلقت الاحتفالات بأعياد الميلاد المجيدة في مدينة بيت لحم، وذلك نظرا للأوضاع الراهنة في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، التي تعيش أيام غضب بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب القدس عاصمة لإسرائيل.

وحمل إضاءة شجرة عيد الميلاد هذا العام المرارة والألم، حتى أن الأشجار تمت إضاءتها ثم أطفأت باليوم التالي بعد قرار ترمب، تقول مسؤولة العلاقات العامة في بلدية رام الله مرام طوطح.

وأضافت، أنه بفعل تسارع الأحداث وتصاعد الاعتداءات الإسرائيلية بحق أبناء شعبنا، قررت بلدية رام الله إلغاء فعالية القافلة التي تجوب المدينة في أعياد الميلاد يوم الثامن والعشرين من شهر كانون الأول/ ديسمبر من كل عام، وارتأت اقتصار الاحتفالات على إضاءة الشجرة التي أطفئت وأعيد إضاءتها فيما بعد، فيما تحاول البلدية ترجمة فعاليات هذا العام كفعل وطني ومساند ومناصر لما تتعرض له مدينة القدس.

"في العيد نؤكد أن فلسطين أرض مقدسة ومباركة لشعب يناضل من أجل الحرية ويكافح من أجل العيش بكرامته، في ظل دولة فلسطين مستقلة وعاصمتها القدس"، قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس في فلسطين المطران عطا الله حنا.

لم يغب يوما المسيحي عن أخيه المسلم في ساحة النضال الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي، وكان كل منهما سندا للآخر، وهذا ما أكده المطران عطا الله: بأن المسيحيين والمسلمين متشبثون في هذه الأرض، ومتمسكون بالهوية العربية الفلسطينية، كما أن المسيحيين منحازون إلى القضية الفلسطينية والتي هي قضية كل فلسطيني مسلما كان أم مسيحيا.

واستنكر عطا الله حنا إعلان ترمب الذي يصفه بالمشؤوم، ويؤكد أن القدس عاصمة لفلسطين، فيما القرار الأميركي لن يزيد الفلسطينيين إلا ثباتا وصمودا وتمسكا بالقدس عاصمة روحية ووطنية، كما استنكر الانحياز الأميركي لإسرائيل.

وأضاف، "نشكر كل الدول الصديقة التي وقفت إلى جانبنا في الأمم المتحدة وصوتت معنا، ولكل هؤلاء نرسل التحية من رحاب القدس ومن رحاب بيت لحم ومن رحاب فلسطين الأرض المقدسة".

وفي تعليقه على مواقف الدول التي امتنعت عن التصويت لصالح القدس، قال، إن هذا الموقف غير مبرر وغير مقبول، وكان من المفترض أن يكون انحيازهم للقدس وهويتها الحقيقة، وألا يرضخوا لأي ابتزازات من أي نوع كانت، واصفا موقف هذه الدول بالمتناقض مع القيم الانسانية والروحية، معربا عن أمله بأن تغير موقفها وأن تعود إلى القيم والرسالة الإنسانية والروحية.

وقال: "نحن نلتفت إلى العالم المسيحي والكنائس المسيحية الارثوذكسية والكاثوليكية والانجيلية، ونتمنى منهم أن يدافعوا عن فلسطين وعن القدس، وأن يدافعوا عن الطبيعة الروحية والانسانية والحضارية للمدينة المقدسة".

وأكد عطا الله حنا أن الجميع مطالب مسيحيين ومسلمين وكل أحرار العالم، بأن يكونوا إلى جانب فلسطين والقدس، مشددا على أن التضامن مع القدس إنما تضامن مع النفس ومع القيم والأخلاق والمبادئ السامية التي تنادي بها دياناتنا.

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018