في الخليل.. ما لا يستطيع المستوطنون تهويده يسعون لمحوه

الخليل- ساهر عمرو- تتعرض الخليل المدينة العربية الاسلامية، توأمة القدس وحاضنة الحرم الابراهيمي الشريف، في الآونة الاخيرة لأشرس حملات التهويد والتدمير لآثارها وتاريخها في محاولة مسعورة لتهويدها وسرقة تراثها وتزوير تاريخها.

ورأى الخبير في شؤون الاستيطان عبد الهادي حنتش، أن الظروف الحالية سواء على الصعيد الداخلي الاسرائيلي، والمتمثل بالطبيعة اليمينية المتشددة لحكومة الاحتلال وسيطرة غلاة المتدينين والمستوطنين عليها، أو على الصعيد الخارجي وما تعتبره هذه الحكومة وقادة المستوطنين من نجاح لسياساتهم الاستيطانية والتهويدية، توج بإعلان ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وبالأحقية التاريخية والدينية لهذا الكيان بالقدس، تمثل تربة خصبة للتوسع الاستيطاني وتنامي حملات التهويد وارتفاع وتيرتها وبشكل منظم.

واشار حنتش، الى أن دولة الاحتلال حددت ما يقارب 800 هدف ديني وتاريخي في فلسطين ستسعى في الفترة المقبلة لتهويدها وتغيير معالمها، وستكون مدينة الخليل بجانب القدس الهدف الرئيسي لهذه الحملات.

وتقود هذه الحملات في الخليل عدد من المنظمات اليهودية، أهمها ما يطلق عليها اسم منظمة "إعادة التراث اليهودي في الخليل".

ويضيف حنتش ان دولة الاحتلال تعتمد في تنفيذ مشاريعها الاستيطانية والتهويدية في الخليل على مستويين من الاجراءات:

الاول: قلب الحقائق وتزوير التاريخ في محاولة لإلصاق تاريخ اسرائيلي مزور بالمواقع الأثرية والاماكن التاريخية والدينية، وفرض امر واقع من خلال سلسلة من الاجراءات العسكرية، تبدأ بالادعاء مرورا بالاستيلاء على الموقع، وانتهاء بمنع وحرمان غير المستوطنين من الوصول الى تلك الاماكن بهدف قطع التواصل بين هذه الاماكن واصحابها الحقيقيين من الفلسطينيين، والبدء بتسويقها على انها جزء من التاريخ والآثار الاسرائيلية المزعومة، لتصبح مع مرور الوقت امرا واقعا، مشيرا إلى ان عمليات التزوير تتضمن في بعض الاحيان اضافات حديثة لبعض الآثار والرسومات التي ينفذها نحاتون من اليهود لتدعم ادعاءاتهم بيهودية هذه الاماكن.

وتعتبر زاوية الاشرافية الواقعة بالبلدة القديمة في الخليل واحدا من الأمثلة الحية على ذلك، حيث قام المستوطنون بالدخول الى القبو الخاص بالزاوية ووضعوا معابد وادوات، سعيا وراء اقامة طقوس تلمودية في هذا الجزء من الزاوية والادعاء بانه مكان ديني خاص باليهود، مطالبين لجنة الاعمار والاوقاف في الخليل بالإسراع بعمل صيانة لهذا القبو؟

وبنفس الطريقة يتم في هذه الفترة محاولة تهويد موقع قصر المورق الاثري، وهو من الآثار الرومانية القديمة ويقع جنوب غرب مدينة دورا، حيث يتم اقتحامه من قبل جيش وسلطات الاحتلال التي تقوم بتتبع الانفاق والسراديب الموجودة تحت القصر، وقيامهم بتأدية صلوات تلمودية فيه.

المستوى الثاني: التدمير وطمس المعالم وذلك في حال فشل عملية تهويد وتزوير الحقائق، فبعض المواقع يتم العمل على تدميرها وطمس معالمها لكي لا تكون شاهدا على اصحابها كما هو الحال فيما يعرف بمقام الاربعين، وهو الموقع الاثري الذي يحتوي على بقايا آثار الخليل القديمة والتي يعود تاريخها الى 6500 عام، والذي حولته سلطات الاحتلال الى منطقة مغلقة تقوم وبشكل مستمر بالتجريف فيه بهدف التخريب، وهذا ما رصدته وزارة السياحة والآثار الفلسطينية، حيث تنفذ اسرائيل عمليات حفرية في الشتاء والذي يعتبر خطأ علميا وفنيا كون التربة تكون مشبعة بالمياه، وأي عبث هو تدمير للآثار الموجودة فيها. وهذا ايضا ما تم في منطقة سوسيا في مدينة يطا حيث تم تدمير معالم وآثار اسلامية بالكامل، وكذلك اعمال التجريف المستمرة التي ينفذها المستوطنون وسلطات الاحتلال للآثار الموجودة قرب خربة لتواني في يطا.

هذا بالإضافة الى اطلاق سلطات الاحتلال لسلسلة من المشاريع الاستيطانية لإنشاء شبكة جديدة من الطرق والانفاق، الهدف المعلن منه ربط مستوطنة "كريات اربع" مع منطقة الحرم الابراهيمي وباقي البؤر الاستيطانية في الخليل، ولكن الهدف الحقيقي من ذلك هو تدمير الآثار وتغيير المعالم التاريخية للمدينة، حيث تم وضع مخططات هذه الطرق والانفاق لتأتي على انقاض ما لم يستطيعوا تهويده وتغيير حقيقته، فما لا نستطيع تهويده او يصعب علينا تزويره يجب محوه والقضاء عليه.

من جهة أخرى لا يقتصر المشروع الاستيطاني التهويدي الإسرائيلي على الأرض والأماكن الدينية والتاريخية، إنما يمتد ليشمل الآبار والينابيع الفلسطينية، ويشير حنتش الى أن هناك عملية تهويد ممنهجة يقوم بها المستوطنون لعدد من الينابيع الفلسطينية في محافظة الخليل، من خلال تنظيم سلسلة من المداهمات والزيارات برفقة جيش الاحتلال لهذه الينابيع، والادعاء بأن لها جذورا تاريخية يهودية ويمارسون حولها طقوسا وصلوات تلمودية، كما حدث في كل من عين فرعة وعين كنار في بلدة دورا، وكذلك الأمر في منطقة جالا الواقعة غرب بلدة بيت أمر. مدعين ان هذه المياه تعتبر "مطاهر" تستخدم للتعميد حيث يقوم المستوطنون بالتعمد عراة في مياه الينابيع الفلسطينية كأحد المظاهر التلمودية المستخدمة لديهم كإجراء لتهويد هذه الينابيع.

 

 

ha

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018