اختفاء "الأونروا" إخفاء للجريمة والظلم

باسم برهوم
نحن نريد أكثر من نتنياهو، ان تختفي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "اونروا"، وبأسرع وقت ممكن، ولكن متى؟ بعد ان تكون قضية اللاجئين الفلسطينيين قد حلت على اساسٍ عادل، استناداً لحق العودة المنصوص عليه في قرار الامم المتحدة رقم "194". وأذكر هنا أن الثورة الفلسطينية المعاصرة التي انطلقت عام 1965، انطلقت في مخيمات اللجوء، وكان هدفها العودة الى فلسطين، وألا تبقى القضية الفلسطينية، قضية انسانية، قضية لاجئين تشرف عليها الأونروا، بل قضية حقوق سياسية مشروعة.

الفارق بيننا وبين رغبة نتنياهو في اختفاء "الاونروا" عن العالم، هو ان هذا الأخير الممعن بعنصريته، يريد إخفاء جريمته، جريمة اسرائيل والصهيونية العالمية، عندما احتلت فلسطين عام 1948 وشردت مليون فلسطيني ضمن سياسة التطهير العرقي وسفك الدم والمذابح. الفارق أن رغبة رئيس الوزراء الاسرائيلي هي امتداد للرواية الصهيونية، والمشروع الصهيوني الذي ينكر وجود الشعب الفلسطيني، وبالتالي ينكر حقوقه السياسية.

إسرائيل بشكل عام لطالما سعت وتسعى الى تصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين، والتي هي جوهر القضية الفلسطينية، ولكن نتنياهو اليوم يستمد قوته في اشهار رغبته العنصرية في تصفية قضية اللاجئين فوراً والآن، من وجود إدارة أميركية تتبنى كليا وجهة نظره، وفكره أي فكر اليمين الصهيوني المتطرف، هذه الادارة، التي تعمل وتتخذ خطوات عملية وسريعة لتصفية القضية الفلسطينية. فهو ليس من باب المصادفة، أن يأتي قرار تجميد 125 مليون دولار من المساعدات الأميركية للأونروا، بعد اسابيع من اعلان ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

ان الكرة اليوم في ملعب الدول العربية، والمجتمع الدولي إما ان يكونوا في صف الظلم والانتهاك المستمر للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، أو ان يكونوا الى جانب الحق والعدل. إن بقاء الاونروا او اختفاءها ليس هدفاً بحد ذاته، فالهدف هو ايجاد حل عادل لأكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني، شردوا من وطنهم قبل 70 عماً وما زالوا مشردين.

نحن نعلم، ان ما تقدمه الاونروا من خدمات ومساعدات للاجئين الفلسطينيين، تقلصت كثيراً في السنوات الاخيرة، ولكن بقاء الاونروا ضرورة سياسية لتأكيد استمرار المأساة والظلم والقضية، لذلك يريد نتنياهو ان يغمض عينيه ويردها وقد اختفت عن العالم.

قد يبدو الامر لنتنياهو ولغيره، انه اللحظة التاريخية المناسبة لتصفية القضية الفلسطينية، مع وجود ادارة ترامب، ومع الحالة العربية المتردية جدا، ولكن التاريخ يقول لنا ولنتنياهو، إن قضايا الشعوب لن تموت ولن تصفى، وأن أية قضية لا تموت ووراءها مطالب والشعب الفلسطيني لا يطالب وحسب، بل، إنه يقاوم، وسيستمر في مقاومته. وسيكتب التاريخ عن محاولة ترامب ونتنياهو لتصفية القضية الفلسطينية، وسيكتب أيضا انهما فشلا ورحلا عن الوجود، وبقي الشعب الفلسطيني.

 

 

 

kh

التعليقات

المركزي .. لا بيع ولا أعطية

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

في معرض تبريره لرفض حركته حضور أعمال المجلس المركزي في  دورته المقدسية قال  القيادي الحمساوي محمود الزهار إن المجلس في هذه الدورة هو لبيع القضية الفلسطينية (....!!!) ورجما بالغيب وللتبرير ذاته، قالت صحيفة الجهاد الإسلامي المركزية التي تصدر في غزة، ان نتائج المجلس، وقبل ان تصدر هذه النتائج  طبعا، إنها "ستعطي غطاء جديدا للعدو الصهيوني للإجهاز على القضية وتصفيتها (...!!) وكانت هذه الصحيفة أعلنت في عنوان صفحتها الاولى "موت" المدينة المقدسة حين وصفت اجتماع المركزي بأنه "مأتم القدس" ...!!! أنهى المجلس المركزي اعمال دورته المقدسية وأصدر بيانه الذي هو باختصار شديد برنامج عمل نضالي على مستويات مختلفة لهذه المرحلة والمرحلة المقبلة، بعد أن أكد إدانته ورفضه للقرار الأميركي بشأن القدس، وضرورة التصدي لهذا القرار حتى إسقاطه، وبعد أن رسخ الموقف الوطني الحاسم، الذي كان الرئيس أبو مازن أعلنه غير مرة بدءا من خطاب اسطنبول التاريخي، وانتهاء بخطابه امام المجلس الأحد الماضي، انه ما عاد هناك أي دور للولايات المتحدة في العملية السياسية، وما عاد ممكنا أن تكون وسيطا ولا راعيا لهذه العملية، طالما بقيت سياساتها خادمة للعمل الصهيوني.

ويتجلى البرنامج النضالي في بيان المركزي، في تشديد البيان على أهمية وضرورة  تصعيد المقاومة الشعبية السلمية، بعد ان انحنى بتحية الاجلال والاعتزاز والفخر امام تضحيات شعبنا وبطولاته، في التصدي لقوات الاحتلال بالصدور العارية، وبصلابة روح التحدي الوطنية، وبرموزها الفتية التي باتت أيقونات نضالية ابهجت  واكتسبت احترام احرار العالم اجمع.

وباختصار شديد جاء بيان المجلس المركزي في دورة القدس العاصمة الابدية لدولة فلسطين، واضحا في تحدياته وقرارته، وواضحا أيضا في اصراره على انجاز المصالحة الوطنية على أكمل وجه، لتعزيز مسيرة التصدي للقرار الاميركي القبيح، دفاعا عن القدس، وسعيا لخلاصها من الاحتلال، وتأكيدا  لمسقبلها عاصمة لدولة فلسطين الحرة المستقلة.

امام هذا البيان وهذه النتائج التي اسقطت افتراءات الزهار وغيبيات صحيفة الجهاد الاسلامي، لم تجد حركة حماس سبيلا لنقد قرارات المركزي، سوى التشكيك بإمكانيات تنفيذها، ومن برج "المقاومة" العاجي، أعلمتنا بتصريح رسمي لناطقها الرسمي بالشروط المطلوبة لحمل هذه القرارات على محمل الجد من خلال "الالتزام بها للتنفيذ الفعلي على الارض" وبالطبع ستجلس حماس في برجها لتراقب الالتزام والتنفيذ الفعلي، فهي لم تعلن انها من الذين سيشاركون بالتنفيذ، وحقًّا عِش رجبا تر وتسمع عجبا ...!! نعم هذه "الاستذة الثورجية"  لا تستهدف سوى ان تواصل حركة حماس غيابها وابتعادها عن الصف الوطني، خاصة وهي مازالت تصطنع العراقيل الواحدة تلو الاخرى، في دروب المصالحة الوطنية من خلال منعها حكومة التوافق الوطني من التمكين الكامل، لممارسة مهامها في المحافظات الجنوبية كما هي في المحافظات الشمالية.

والحق انه من المؤسف الا تحاول حركة حماس  حتى الان، الخروج من إطار خطابها  الذي لا طروحات فيه غير طروحات المناكفات العدمية بمزايداتها البلاغية في الوقت الذي لا تنظر فيه نظرة واقعية لواقع اهلنا المكلوم في قطاع غزة، والذي لم يعد يحتمل أية مناكفات ولا أية مزايدات ولا أية ذرائع تمنع إتمام المصالحة الوطنية مهما كانت.

ومن المؤسف كذلك الا تكون حماس  جزءا من مسيرة التصدي للقرار الاميركي والدفاع عن القدس والمسيرة تندفع اليوم بثبات أقوى وقد تسلحت بقرارات المركزي بمهماتها النضالية المتنوعة.

وبالتأكيد هي مسيرة الحرية ذاتها التي لن تتوقف أبدا قبل وصولها الى تحقيق كامل أهدافها العادلة في دحر الاحتلال وتحقيق الاستقلال برفع رايات دولة فلسطين فوق أسوار القدس  العاصمة وعلى مآذنها وأبراج كنائسها وفِي دروبها التي سار فيها الأنبياء والصالحون من الاولياء والقديسين وهم يحملون رسالة الإيمان والمحبة والسلام للبشرية جميعها ... ماضون الى سدرة المنتهى الوطنية وويل للمتخلفين.

 

 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018