القرار الفلسطيني والقرار العربي الإسلامي

بقلم: يحيى رباح

مرة أخرى، يجب أن يتذكر الجميع، أن ما فعله دونالد ترامب بشأن القدس ليس وجهة نظر قابلة للنقاش، وليس مجرد تسرع في القرار نتيجة قلة المعطيات، بل هو عدوان متعمد ضد الشعب الفلسطيني، وانحياز لإسرائيل بشكل مفجع ومتعمد، وارتماء بأميركا تحت نعال الحركة الصهيونية، بحيث يخرجها من دورها الذي حرصت عليه منذ مؤتمر مدريد، واستأثرت به في كل الأوقات أكثر من أربع وعشرين سنة، بحيث يبدو دقيقاً جداً وصادقاً ما قاله رئيس هيئة أركان الجيش الأميركي السابق، بأن ترامب جعل أميركا نفسها في حالة من عدم اليقين.
ترامب يعرف أن القدس منذ تم احتلالها عام 1967 وهي تعرف بأنها محتلة، ومحاولات إسرائيل بضم القدس باءت بالفشل لأن المجتع الدولي رفضها، والقانون الدولي رفضها، وقرارات مجلس الأمن رفضتها، وآخر اجتماعين لمجلس الأمن والجمعية العامة، لقى ترامب رفضاً لم يواجه أي رئيس دولة كبرى قبل وبعد الحرب العالمية الثانية، وخلال فترة الحرب الباردة، وقرار ترامب بالنسبة للعرب والمسلمين لا مجال فيه للحوار، إنه احتقار لهوية أمة منذ تحمل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب مسؤولية العهدة العمرية مع المطران اصفرانيوس، وهذا احتقار للأمة الإسلامية التي تعتبر القدس ليست مجرد مدينة بل هي المكان الذي تحققت المعجزة العظمى لرسول الإسلام محمد، الذي أسرى به من المسجد الحرام في مكة، إلى المسجد الأقصى، فأصبحت هذه المعجزة جزءاً من عقيدته وجزءاً من رسالة خالدة.
كل هذه المعاني يحملها الفلسطينيون إلى اجتماع اطارهم الوطني الذي هو المجلس المركزي في اجتماعه الذي على الأبواب، قرار المجلس المركزي هو القرار الأول فلسطينياً وعربياً، وسوف نرى الجدية والخلق والقدرة على الاختراق في هذا الاجتماع، والعرب والمسلمون يجب أن يكونوا أكثر حضوراً ومتابعة واستعداداً وتفهماً خلال هذا الاجتماع، لأن تهديدات الحرائق واسعة الاحتمال إذا لم يضبطوا قراراهم على مستوى تاريخي، لغة التبسيط لا تفيد الآن، الوضع ليس بسيطاً بل خارقاً ينذر بأفدح الأخطار، ولأن محاولات ترامب وإسرائيل العلنية المكشوفة التي تحاول أن تخلق للعرب والمسلمين بدائل زائفة، لن تقبل من هذه الأمة العربية والإسلامية التي بلغ استهتار ترامب بها حد الفاجعة والإهانة الشاملة.
نتوقع لاجتماع مجلسنا المركزي عمقاً غير عادي، واختراقاً نوعياً، ونتوقع متابعة عربية وإسلامية على نفس القدر من الشعور بالخطر والمحنة القادمة، فالقدس لم تكن يوماً إلا في القلب من حضور العرب والمسلمين والمسيحين.
Yhya_rabahpress@yahoo.com

 

 

 

kh

التعليقات

اليقين الفلسطيني لا بد أن ينتصر

 كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

العنوان أعلاه هو ملخص خطاب اليقين الذي هيمن على اجواء مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي يختتم أعماله اليوم في القاهرة، والسبب ليس هو الثقة المعرفية والإيمان العميق، عند احرار الأمة العربية والإسلامية والعالم اجمع، بحتمية انتصار الحق  الفلسطيني على الباطل الاسرائيلي فقط، كما اشارت كلمات الافتتاح لهذا المؤتمر جميعها، وليس لأن هذا المؤتمر يبحث عن خطوات عملية وجادة لدعم القدس وصمود اَهلها فحسب، وإنما أيضا لتجلي حقيقة الصلابة الوطنية الفلسطينية، وتمسكها بثوابتها المبدأية بصورة لا لَبْس فيها، والتي عكستها على نحو بليغ وحاسم (اللا) الكبيرة الي اطلقها الرئيس الزعيم أبو مازن بوجه الادارة الاميركية، لمواجهة وإسقاط قرارها الباطل بإعلان القدس الفلسطينية العربية عاصمة لدولة الاحتلال، والتي أعاد التأكيد عليها وتشديدها مرة اخرى بكلمته امام مؤتمر الأزهر العالمي في جلسته الافتتاحية صباح أمس.

وفِي هذا المؤتمر الذي يعد اكبر تظاهرة تضامن عملياتية مع القدس، ضد قرار الرئيس الاميركي ترامب حيث تشارك في أعماله اكثر من ست وثمانين دولة وهيئة ومنظمة وشخصية، عربية واسلامية ودولية، في هذا المؤتمر ومع هذا الحشد اللافت، تكشفت وتتكشف اكثر وأكثر حقيقة ورطة القرار الاميركي الباطل وحماقته، وليس لأن مؤتمر الأزهر الشريف برعايته الرئاسية المصرية، سينهي هذا القرار بما سيعلن في خاتمة أعماله، وإنما لانه الذي يؤكد بكلمات اليقين الإيمانية التي لا تدع للشك مكانا، ان القدس حقا وفعلا وواقعا خط احمر ومن يتجاوزه لن يلقى غير المهانة والخسران طال الزمن أم قصر.

انها القدس ليست درة التاج الفلسطيني فحسب، ولا هي زهرة المدائن الفلسطينية فقط، وإنما هي كذلك روح الانسانية في تطلعاتها النبيلة؛ لأنها مدينة ايمان وقداسة ومحبة وسلام للعالم اجمع.

انها فصل الخطاب، وخطاب الفصل بين الحق والباطل، ولان هويتها الفلسطينية والعربية قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، كما جاء في كلمة فضيلة الامام الأكبر، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين احمد الطيب، الذي له- حقا- من اسمه نصيب وقد جاء بالعالم كله تقريبا، ليقول كلمة حق بشأن القدس وأهلها المرابطين.

الفلسطيني يقينا لا بد ان ينتصر وهذه بالنص كلمات رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، صاحب موقعة طرد ممثل اسرائيل من اجتماعات البرلمان الدولي، وعلى نحوها بعبارات اخرى تكرس هذا اليقين في كلمات البابا تواضرس الثاني، بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأمين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط، ووزير الشؤون الاسلامية في المملكة العربية السعودية صالح بن عبد العزيز آلِ الشيخ، والامين العام لمجلس الكنائس العالمي اولاف فيكس تافيت، ورئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السلمي. وبالطبع كانت كلمة مصر كلها تجاور هذه الكلمات وتتماهى معها، وتقول عباراتها ذاتها بهذا المعنى وذاك، وهي تحتضن بمنتهى الدفء والمحبة وحسن الضيافة وكرمها، الحاضرين مؤتمر الأزهر الشريف وقد جاءوا من مختلف أنحاء العالم لتتأكد حقيقة القدس الجامعة، ونصرتها هو المحك  للعمل الصالح في الدنيا لثواب الدنيا والآخرة.

 الأزهر الشريف... هذا هو الدور وهذه هي المكانة الأيقونة، للمثال والعمل بوسطية الاسلام السمحة وحيث لا تقوى بغير الانتصار لقضايا الحق والعدل، وهي مازالت منذ اكثر من مائة سنة قضايا فلسطين بقدسها وشعبها وامتها العربية، بمسلميها ومسيحييها، وبمحبيها من احرار العالم وعقلائه.. الأزهر الشريف لك من القدس تحية محبة واحترام وتقدير، ودعوة زيارة لصلاة وزمن يتعاظم عربيا وإنسانيا حتى يوم خلاصها الاكيد من ظلم الاحتلال وظلامه، وإنه ليوم قريب بإذن الله تعالى.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018