شكرًا برشلونة

محمد علي طه
على الرّغم من تفاؤلي السّرمديّ لجأت في الأيّام الأخيرة إلى مباريات كرة القدم في الدّوري الإسبانيّ وفي الدّوريّ الإنجليزيّ لأروّح عن نفسي وأنسى أو أتناسى أو أدفن رأسي في عشب الملاعب ولو لساعتين اثنتين، فزارتني البسمة أحيانًا والضّحكة أحيانًا أخرى، وداعب قلبي الفرح، وأنا أشاهد ليونيل ميسي وجوردي ألبا ولويس سواريز ومحمّد صلاح يداعبون الكرة بأقدامهم ويمرّرونها بين أقدام لاعبي الخصم ويسجلّون الأهداف الجميلة بتناغم مثل عازف ماهر في فرقة فلهرمونيّة.

أقول شكرًا للاعب الأرجنتينيّ العالميّ ليونيل ميسي وقدميه السّاحرتين الذين جعلوني أنسى لمدّة ساعتين فضيحة التّناوب في القائمة المشتركة التي أنجزتها مشكورة أحزابنا الوطنيّة وهي تصرّ على المحافظة على القائمة المشتركة وتعزيز دورها لأنّها خيارنا الوطنيّ الوحدويّ. عاشت الوحدة العربيّة بين اليمنين وعاشت الوحدة العربيّة بين مصر وبين سوريا وعاشت الوحدة العربيّة بين ليبيا وجاراتها. يا يعيش!!

قدما ليونيل ميسي الماهرتان اللتان سجّلتا هدفين رائعين في خلال دقيقتين أبعدتاني أميالًا عن الرّائحة التي بدأت تصلّ إلى أنوف أربعمائة وأربعة وأربعين ألف ناخب وضعوا ثقتهم وأملهم في قائمة يشغلها في نصف السّنة الأخيرة "رجل كرسيّ". أجل رجل كرسيّ ويا عيني على هيك كرسيّ!!

حدّقت للحظات في أسنان لويس سواريز البيضاء النّاصعة الحادّة وهو يتحرّق لتسجيل هدف (وقد سجلّه فيما بعد) وقارنتها بين أسنان لجنة الوفاق الوطنيّ التي ما نبتت بعد حرصًا على الوفاق الذي يعمل البعض على هدمه بمعول المصلحة الشّخصيّة أو يسعى إلى تفتيته بإزميل فولاذيّ فيما هو يلقي خطبة عصماء عن محاربة الطّائفيّة والصّهيونيّة والعائليّة والرّجعيّة والجاهليّة والامبرياليّة وهلّمجرا.

هذا المدافع الرّائع جوردي ألبا طبّاخ الأهداف وصانعها يقول لي إنّ التّعاون مع الرّسام إنيستا هامّ جدًا وضروريّ جدًّا ويرفض أن يكون إمّعة وأنا أصدّق قدميه وهامته مثلما أصدّق أفواه السّياسيين والحزبيّين لأنّني فلّاح ابن فلّاح ورجل "على نيّاته" ساذج "وعلى البركة" يصدّق كلام الآخرين حتّى الذين يأكلون خبزهم من المراوغة.

وهذا اللاعب الذي جاء من ضواحي القاهرة يحمل في عينيه سرّ أبي الهول ويركل الكرة بقدميه الفرعونيّتين ركلات دقيقة صائبة خطفت أضواء مدينة الضّباب يسعدني في لعبه ويفرحني تألّقه ونصره ويضحكني بين فترة وبين أخرى فأقول "اللهم أعطنا خير هذا الضّحك" وعندئذ أرى التّماسيح على شاطئ البحيرة.

قد يلومني عشّاق ومؤيّدو ريال مدريد، الفريق الرّائع، فأقترح عليهم أن يضعوا اسم رونالدو بدل ميسي واسم بيل بدل سواريز واسم مارسيلو بدل ألبا، والله الموفّق.

شاهدت ثلاث مباريات جميلة في الليلة السّابقة وتمتّعت بأهداف دخلت الشّباك مثل الأسهم وعندما نهضت في الصّباح تناولت كعادتي فطوري الصّحيّ الخالي من الدّهنيّات ومن السّكّر معتمدًا على الخضار وخبز القمح.

ماذا جرى لمعدتي؟

لماذا يركل اللاعبون الكرة خبط عشواء ولا يهمّهم اللعب الجماعيّ؟

ha

التعليقات

هيلي المتهايلة..!!

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

صفق اجتماع مجلس الامن الدولي لخطة السلام الفلسطينية التي عرضها الرئيس ابو مازن في خطابه للمجلس، بالعناوين الواضحة، والطريق الصحيحة المستندة لقرارات الشرعية الدولية الملتزمة بها، وبما يعني ان الاجتماع صفق لصواب الرؤية الفلسطينية، ومصداقية مسعاها لتحقيق السلام العادل الممكن الذي يحقق الامن والاستقرار في الشرق الاوسط، ووحدها مندوبة الولايات المتحدة المتأسرلة على نحو مبالغ فيه، ومعها والى جانبها مندوب دولة الاحتلال الاسرائيلي، بطاقميها من ظلوا مكتوفي الايدي، ولا اسف على ذلك، بل "شكرا" لهما اذ اكدا مجددا انهما وحدهما من يقف ضد السلام وطريقه الصحيحة، بل ومن يعمل ضده لاجهاضه تماما.    

 والواقع انه لم يعد بوسع الادارة الاميركية مع مندوبتها في الامم المتحدة، ان تتوازن حتى في خطابها الذي يغالط ابسط حقائق الواقع ومعطياته، ويناهض ابسط قيم الحق والعدل والسلام، هذه "المندوبة" التي لا تناسبها تاء التأنيث لاسباب شتى يصعب حصرها هنا، تتوهم انها بالمغالطات المفضوحة يمكن لها ان تنال من صواب الرؤية الفلسطينية وخطابها السليم، وتتوهم اكثر انها بذلك تهدد الرئيس الزعيم ابو مازن حين تقول إنه "لم يعد جزءا من الحل بل اصبح مشكلة في وجه السلام". وعلى ما يبدو انها لم تنصت جيدا، كي تفهم وتتعقل، لما قاله الرئيس في خطابه "اننا نملك الشجاعة الكاملة لنقول نعم، والشجاعة الكاملة لنقول لا" وما من (لا) بالغة الشجاعة يعرفها العالم اليوم، غير التي اطلقها الرئيس الزعيم ابو مازن في وجه "صفقة القرن" التي لم تعد بعد قرار الرئيس الاميركي اعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، غير صفقة تدمير لمشروع السلام العادل بحد ذاته.

 سنقول لهيلي "المتهايلة" دوما باتجاه هاوية اليمين العنصري الاسرائيلي، إنه لا سلام في صفقة ترامب، ولا حتى ما يوحي بهذا الهدف النبيل، والرئيس الزعيم ابو مازن بقرار شعبه وارادته، هو من  يتصدى لهذه الصفقة، وسنقرأ جيدا في تهديدات هيلي ومغالطاتها، اعترافا بهذه الحقيقة، لم ترده مندوبة الولايات المتحدة، التي لا تريد ان تفهم بجهل العنصرية وحماقتها، ما قاله الرئيس الزعيم في خطابه "اننا لن نقبل ان تفرض علينا حلول من اي جهة كانت تتنافى مع الشرعية الدولية"، وما من حلول تتنافى مع هذه الشرعية اليوم غير هذه التي تريدها الولايات المتحدة.

من الواضح تماما ان مندوبة الولايات المتحدة، لم تكن في وارد  الانصات  لخطاب الحق والعدل والسلام الذي قدمه الرئيس الزعيم ابو مازن، بدلالة انها لم تتطرق لخطة السلام التي عرضها، الخطة التي لا يمكن لاحد ان يختلف معها اذا ما كان معنيا حقا بالسلام العادل، ثم ان الرئيس ابو مازن عرضها على مجلس الامن الدولي لبحثها واقرارها ولم يطرحها ليقود مفاوضات مباشرة داخل المجلس بشأنها، المفاوضات بعد اقرارها والالتزام بها  وخوضها فورا ومباشرة ودون اي تردد.

ستكلف كثيرا مغالطات الادراة الاميركية التي تهذي بها مندوبتها في الامم المتحدة، وفلسطين لا تريد ابدا غير مساعدة المجتمع الدولي وطبقا لقرارات شرعيته الدولية، حتى لا نذهب الى خيارات لا ترضي احدا، اذ لا يتبع الدم غير الدم.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018