قبلة الوداع قبل الاعتقال

بسام أبو الرب

لم تمض دقائق على نوم الطفلة "اسما المنى" عبد الرحمن اشتية، عامين ونصف، من بلدة سالم شرق نابلس، حتى طَرق جيش الاحتلال باب منزل عائلتها، وبدأ الجنود الانتشار بداخله وتفتيشه والعبث في محتوياته، إلى أن غادروا وبصبحتهم والدها، والتي صرخت عليه وأخذ يقبلها.

قبلة اليوم مختلفة عن التي اعتادت عليها الطفلة قبل خروج والدها إلى عمله، حيث استيقظت هذا اليوم من نومها مفزوعة، وتقول "جيش جيش"، وتتخبط بين ألعابها التي تناثرت في غرفة نومها.

الساعة الواحدة والنصف فجر اليوم الأربعاء، كان موعد وداع الأب، لطفلته التي تعلقت به.

للمرة الخامسة يعتقل الأسير اشتية  لدى قوات الاحتلال، الذي أمضى 13 عاما في دراسة الهندسة بجامعة النجاح الوطنية؛ من أجل الحصول على درجة البكالوريوس، وقد تزوج في العام 2014، وأنجب طفلته "اسما المنى"، وبانتظار ولادة طفله الثاني قريبا.

وصل طاقم وكالة "وفا"، منزل جدها عند التاسعة صباحا، وما زالت الطفلة نائمة، فلم يغمض لها جفن قبل الفجر. مضت قرابة الساعة، إلى أن استيقظت من نومها تسأل عن أبيها، وهي ترتدي ذات الملابس، وقد بدت آثار التعب والقلق في عيونها.

محاولات جدها نصوح اشتية (64 عاما)، نجحت أخيرا باصطحابها الى باب المنزل ورؤية المطر الذي بدأ ينزل خفيفا، ولدى سؤالها عن أبيها أشارت بإصبعها بعيدا.

تقف الطفلة على باب منزل جدها وتمسك بقطعة شكولاتة، وتشد على أسنانها وتنظر من حولها علّها تجد بينهم أبيها، الذي اعتادت على لقائه كل يوم.

صورة الأسير اشتية انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يقبل طفلته ويودعها.

الاحتلال داهم المنزل وعبث في محتوياته واستولى على مركبة عبد الرحمن قبل اعتقاله، حسب ما أكد والده نصوح اشتية.

الطفلة "اسما المنى" متعقلة بوالدها بدرجة كبيرة، فهي تلاحقه قبل ذهابه إلى العمل كل يوم،  قال اشتية.

وأضاف الساعة الثانية بعد منتصف الليل اتصل عبد الرحمن بي، وقال إن قوات الاحتلال تعتقله، وأوصاهم بأهل بيته، وتابع: حاولنا الوصول إليه لرؤيته وتوديعه قبل اعتقاله إلا ان جنود الاحتلال منعونا.

ووأردف اشتية "إن هذه المرة الخامسة التي يعتقل فيها عبد الرحمن، فقد أمضى ما مجموعه سبع سنوات في سجون الاحتلال".

تركت الطفلة "اسما المنى" منزلها وخيمتها الصغيرة التي تلعب فيها وتقضي وقتها، للتغلب على غياب والدها، حتى رجوعه، ورحلت عنه الى منزل جدها ولا تعرف ساعة اللقاء مرة أخرى.

ha

التعليقات

هيلي المتهايلة..!!

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

صفق اجتماع مجلس الامن الدولي لخطة السلام الفلسطينية التي عرضها الرئيس ابو مازن في خطابه للمجلس، بالعناوين الواضحة، والطريق الصحيحة المستندة لقرارات الشرعية الدولية الملتزمة بها، وبما يعني ان الاجتماع صفق لصواب الرؤية الفلسطينية، ومصداقية مسعاها لتحقيق السلام العادل الممكن الذي يحقق الامن والاستقرار في الشرق الاوسط، ووحدها مندوبة الولايات المتحدة المتأسرلة على نحو مبالغ فيه، ومعها والى جانبها مندوب دولة الاحتلال الاسرائيلي، بطاقميها من ظلوا مكتوفي الايدي، ولا اسف على ذلك، بل "شكرا" لهما اذ اكدا مجددا انهما وحدهما من يقف ضد السلام وطريقه الصحيحة، بل ومن يعمل ضده لاجهاضه تماما.    

 والواقع انه لم يعد بوسع الادارة الاميركية مع مندوبتها في الامم المتحدة، ان تتوازن حتى في خطابها الذي يغالط ابسط حقائق الواقع ومعطياته، ويناهض ابسط قيم الحق والعدل والسلام، هذه "المندوبة" التي لا تناسبها تاء التأنيث لاسباب شتى يصعب حصرها هنا، تتوهم انها بالمغالطات المفضوحة يمكن لها ان تنال من صواب الرؤية الفلسطينية وخطابها السليم، وتتوهم اكثر انها بذلك تهدد الرئيس الزعيم ابو مازن حين تقول إنه "لم يعد جزءا من الحل بل اصبح مشكلة في وجه السلام". وعلى ما يبدو انها لم تنصت جيدا، كي تفهم وتتعقل، لما قاله الرئيس في خطابه "اننا نملك الشجاعة الكاملة لنقول نعم، والشجاعة الكاملة لنقول لا" وما من (لا) بالغة الشجاعة يعرفها العالم اليوم، غير التي اطلقها الرئيس الزعيم ابو مازن في وجه "صفقة القرن" التي لم تعد بعد قرار الرئيس الاميركي اعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، غير صفقة تدمير لمشروع السلام العادل بحد ذاته.

 سنقول لهيلي "المتهايلة" دوما باتجاه هاوية اليمين العنصري الاسرائيلي، إنه لا سلام في صفقة ترامب، ولا حتى ما يوحي بهذا الهدف النبيل، والرئيس الزعيم ابو مازن بقرار شعبه وارادته، هو من  يتصدى لهذه الصفقة، وسنقرأ جيدا في تهديدات هيلي ومغالطاتها، اعترافا بهذه الحقيقة، لم ترده مندوبة الولايات المتحدة، التي لا تريد ان تفهم بجهل العنصرية وحماقتها، ما قاله الرئيس الزعيم في خطابه "اننا لن نقبل ان تفرض علينا حلول من اي جهة كانت تتنافى مع الشرعية الدولية"، وما من حلول تتنافى مع هذه الشرعية اليوم غير هذه التي تريدها الولايات المتحدة.

من الواضح تماما ان مندوبة الولايات المتحدة، لم تكن في وارد  الانصات  لخطاب الحق والعدل والسلام الذي قدمه الرئيس الزعيم ابو مازن، بدلالة انها لم تتطرق لخطة السلام التي عرضها، الخطة التي لا يمكن لاحد ان يختلف معها اذا ما كان معنيا حقا بالسلام العادل، ثم ان الرئيس ابو مازن عرضها على مجلس الامن الدولي لبحثها واقرارها ولم يطرحها ليقود مفاوضات مباشرة داخل المجلس بشأنها، المفاوضات بعد اقرارها والالتزام بها  وخوضها فورا ومباشرة ودون اي تردد.

ستكلف كثيرا مغالطات الادراة الاميركية التي تهذي بها مندوبتها في الامم المتحدة، وفلسطين لا تريد ابدا غير مساعدة المجتمع الدولي وطبقا لقرارات شرعيته الدولية، حتى لا نذهب الى خيارات لا ترضي احدا، اذ لا يتبع الدم غير الدم.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018