نابلس العصيّة على الاحتلال

بدوية السامري

في عملية عسكرية كبيرة شهدتها مدينة نابلس مساء أمس، واجه شبان المدينة الجيبات الاحتلالية التي حاصرت إحدى البنايات في منطقة الجبل الشمالي لساعات عدة.

وعندما قرر جنود الاحتلال الانسحاب بعد اعتقال عدد من الشبان، حاصر عدد كبير من المواطنين الجيبات دفاعا عن مدينتهم.

لم تستطع القوة الاحتلالية الكبيرة التي دخلت المدينة الانسحاب إلا بوابل من الرصاص تجاه المواطنين الفلسطينيين، ما أدى الى استشهاد الشاب خالد التايه، وإصابة العشرات، وصفت بعض منها بالخطيرة، وهي تتلقى العلاج في مستشفيات المدينة.

وعلق الكثيرون على فيديوهات وصور نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بـ"هكذا عهدنا نابلس جبل النار، نابلس عصيّة دائما".

في العام 1967 استولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على المدينة، دخلتها بدبابات وجيبات احتلالية، بعد معركة استمرت 3 ساعات في الجهة الغربية من المدينة، سميت بمعركة "وادي التفاح"، دافع فيها الجنود الأردنيون عن المدينة ببسالة حتى استشهاد بعضهم.

وبقي الاحتلال مستوطنا المدينة حتى انسحابه منها في كانون الأول من العام 1995 بحيث أصبحت نابلس إحدى المدن الفلسطينية المحررة، وشهدت حينها احتفالات وزغاريد وصيحات الفرح.

نابلس مقامة حاليا على مساحة 28.6 كيلو متر مربع من الأراضي، بواقع 5.352 شخصا في كل كيلو متر مربع، وتمتاز بموقعها الجغرافي بين جبلين: عيبال الشمالي، وجرزيم الجنوبي، وبحكم ذلك فإن مداخل المدينة محدودة، وجغرافيتها هذه شكلت مصاعب لقوات الاحتلال في اقتحاماتها للمدينة.

وطالما اعتبرت نابلس أكثر المدن الفلسطينية تعرضا للحصار والضربات العسكرية من قبل جيش الاحتلال، فقد عانت المدينة الكثير خلال الانتفاضتين الأولى والثانية.

ولكن المدينة التي عانت الكثير من الاجتياحات كانت دائما عصية ومقاومة، وأهلها يقفون مع بعضهم ضد الغازي.

ففي الاجتياح الكبير للمدينة عام 2002، وعرف أيضاً بمعركة البلدة القديمة التي دارت في البلدة القديمة بين المقاومين من الفصائل الفلسطينية من جهة وقوات الاحتلال من جهة أخرى، وهي جزء من عملية "الدرع الواقي"، سجلت المدينة الكثير من قصص الصمود والتلاحم الإنساني.

وهدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الاجتياح عشرات المنازل بشكل كامل وجزئي، وبلغ عدد الشهداء خلال ذلك الاجتياح الذي استمر 22، عشرات الشهداء.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قصفت بيوت ومختلف مباني البلدة القديمة بصواريخ طائراتها الحربية "أف 16" والأباتشي، واستخدمت الجرافات الضخمة في هدم المنازل للدخول إلى الأحواش، وكذلك استخدمت المتفجرات لنسف المنازل أو اقتحامها إما بتفجير الأبواب أو باختراق الجدران للانتقال من منزل إلى آخر.

وقد تكررت عمليات دخول الجرافات، وهدم المنازل، واستخدام المتفجرات واختراق الجدران في عشرات الاجتياحات اللاحقة للمدينة، وأبرزها اجتياح أيار 2003 المعروف "المياه الراكدة"، وحزيران 2004، حيث كان يسقط الشهداء الواحد تلو الآخر، إضافة الى الأعداد الكبيرة من المصابين بجروح متفاوتة.

وكانت نجحت قوات الاحتلال خلال العام 2004 باغتيال عدد من قادة كتائب شهداء الأقصى، وسرايا القدس، وكتائب القسام، ليتوحد الدم الفلسطيني في وجه الاحتلال وجرائمه بحق شعبنا.

كما عانت المدينة من اجتياح آخر عام 2007 سمي "حملة الشتاء الحار" وكانت قوات كبيرة من قوات الاحتلال اجتاحت مدينة نابلس، وعمدت إلى حصار البلدة القديمة من جميع الجهات.

ويقتحم جنود الاحتلال المدينة بشكل شبه يومي، ويداهم المنازل ويفتشها، ويعتقل الشبان، إضافة الى اقتحامات المستوطنين بأعداد كبيرة لمقام يوسف بحراسة من جنود الاحتلال بشكل شبه أسبوعي، حيث تدور خلالها وفي كل مرة مواجهات كبيرة يصاب بها المواطنون الفلسطينيون.

ــ

ha

التعليقات

هيلي المتهايلة..!!

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

صفق اجتماع مجلس الامن الدولي لخطة السلام الفلسطينية التي عرضها الرئيس ابو مازن في خطابه للمجلس، بالعناوين الواضحة، والطريق الصحيحة المستندة لقرارات الشرعية الدولية الملتزمة بها، وبما يعني ان الاجتماع صفق لصواب الرؤية الفلسطينية، ومصداقية مسعاها لتحقيق السلام العادل الممكن الذي يحقق الامن والاستقرار في الشرق الاوسط، ووحدها مندوبة الولايات المتحدة المتأسرلة على نحو مبالغ فيه، ومعها والى جانبها مندوب دولة الاحتلال الاسرائيلي، بطاقميها من ظلوا مكتوفي الايدي، ولا اسف على ذلك، بل "شكرا" لهما اذ اكدا مجددا انهما وحدهما من يقف ضد السلام وطريقه الصحيحة، بل ومن يعمل ضده لاجهاضه تماما.    

 والواقع انه لم يعد بوسع الادارة الاميركية مع مندوبتها في الامم المتحدة، ان تتوازن حتى في خطابها الذي يغالط ابسط حقائق الواقع ومعطياته، ويناهض ابسط قيم الحق والعدل والسلام، هذه "المندوبة" التي لا تناسبها تاء التأنيث لاسباب شتى يصعب حصرها هنا، تتوهم انها بالمغالطات المفضوحة يمكن لها ان تنال من صواب الرؤية الفلسطينية وخطابها السليم، وتتوهم اكثر انها بذلك تهدد الرئيس الزعيم ابو مازن حين تقول إنه "لم يعد جزءا من الحل بل اصبح مشكلة في وجه السلام". وعلى ما يبدو انها لم تنصت جيدا، كي تفهم وتتعقل، لما قاله الرئيس في خطابه "اننا نملك الشجاعة الكاملة لنقول نعم، والشجاعة الكاملة لنقول لا" وما من (لا) بالغة الشجاعة يعرفها العالم اليوم، غير التي اطلقها الرئيس الزعيم ابو مازن في وجه "صفقة القرن" التي لم تعد بعد قرار الرئيس الاميركي اعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، غير صفقة تدمير لمشروع السلام العادل بحد ذاته.

 سنقول لهيلي "المتهايلة" دوما باتجاه هاوية اليمين العنصري الاسرائيلي، إنه لا سلام في صفقة ترامب، ولا حتى ما يوحي بهذا الهدف النبيل، والرئيس الزعيم ابو مازن بقرار شعبه وارادته، هو من  يتصدى لهذه الصفقة، وسنقرأ جيدا في تهديدات هيلي ومغالطاتها، اعترافا بهذه الحقيقة، لم ترده مندوبة الولايات المتحدة، التي لا تريد ان تفهم بجهل العنصرية وحماقتها، ما قاله الرئيس الزعيم في خطابه "اننا لن نقبل ان تفرض علينا حلول من اي جهة كانت تتنافى مع الشرعية الدولية"، وما من حلول تتنافى مع هذه الشرعية اليوم غير هذه التي تريدها الولايات المتحدة.

من الواضح تماما ان مندوبة الولايات المتحدة، لم تكن في وارد  الانصات  لخطاب الحق والعدل والسلام الذي قدمه الرئيس الزعيم ابو مازن، بدلالة انها لم تتطرق لخطة السلام التي عرضها، الخطة التي لا يمكن لاحد ان يختلف معها اذا ما كان معنيا حقا بالسلام العادل، ثم ان الرئيس ابو مازن عرضها على مجلس الامن الدولي لبحثها واقرارها ولم يطرحها ليقود مفاوضات مباشرة داخل المجلس بشأنها، المفاوضات بعد اقرارها والالتزام بها  وخوضها فورا ومباشرة ودون اي تردد.

ستكلف كثيرا مغالطات الادراة الاميركية التي تهذي بها مندوبتها في الامم المتحدة، وفلسطين لا تريد ابدا غير مساعدة المجتمع الدولي وطبقا لقرارات شرعيته الدولية، حتى لا نذهب الى خيارات لا ترضي احدا، اذ لا يتبع الدم غير الدم.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018