العشاء الأخير

- بسام أبو الرب

أنا طالع مع اصحابي وراجع يمه"، هذه آخر كلمات قالها الشهيد خالد وليد تايه (22 عاما)، لوالدته بعد أن تناول العشاء وجهز نفسه للخروج من المنزل كما العادة.

المشهد اليومي لدى عائلة التايه اختلف يوم أمس الثلاثاء، فلم تسمع الأم صوت أقدام ولدها خالد على عتبات المنزل، ولم تسمع ضحكاته عندما يودع أصحابه، على أمل اللقاء بهم غداة يوم آخر.

تقول الأم، التي امتلأ المنزل عليها بالنسوة المعزيات، "الله يرضى عليه تعشى، وقال لي برن عليكي قبل ما ارجع، وخرج من البيت (...) ما رجع خالد، أجانا خبر إصابته".

الشهيد التايه أكمل دراسته الجامعية في كلية هشام حجاوي، ثم أصبح يعمل في محل والده لبيع أدوات البناء، اعتاد على الخروج الساعة الثامنة صباحا متوجها الى عمله، ويعود الى المنزل قريب الخامسة مساء.

يوم أمس، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال قرب كلية الروضة بشارع عمان، عقب اقتحام المنطقة ومحاصرة عمارة سكنية، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص بشكل كثيف، استقرت إحداها في صدر الشهيد التايه، ونقل على إثرها الى مستشفى النجاح الجامعي، الى أن أعلن عن استشهاده بعد ساعة.

المكان الذي اصيب فيه الشهيد التايه، يطلق عليه أهالي نابلس "طلعة الماتورات"، وقريب من مقام يوسف، شهد ارتقاء عددا من الشهداء، على مدار السنوات الماضية .

واجتمع على مقربة من منزل ذوي الشهيد أعداد كبيرة من سكان المدينة، فيما تصرخ عمة الشهيد بعد وصول جثمانه الى المنزل "انكسر ظهرنا من بعدك".

يقف صديق مقرب من الشهيد التايه ويحمل صورا له يوزعها على المشاركين في موكب التشييع، فيقول "خرجنا كما العادة وسمعنا عن اقتحام للمدينة، وهو مكان قريب من البلدة، وبعدها بدقائق شاهدت الشهيد خالد قد سقط أرضا".

ويضيف "تم نقل الشهيد الى المستشفى، تفاجأنا بالإعلان عن استشهاده، كانت صدمة كبيرة لنا، قبل دقائق كنا مع بعض، واليوم نحن نودعه".

لم تكن أحلام وطموحات خالد مختلفة عن الشباب الفلسطيني، الذي يحلم بالأمن والاستقرار وبناء مستقبل دون منغصات"، يختم الصديق المقرب حديثه.

خالد الابن الأكبر للعائلة، رحل وترك خلفه أحلام والدته برؤيته عريسا وعزوة لها.

42 إصابة وصلت الى مستشفيات نابلس، خلال مواجهات مع الاحتلال، غالبيتهم في مناطق الصدر والمناطق السفلى من الجسم، ومواطنان اثنان بحالات دهس من قبل دوريات الاحتلال، إحداها خطيرة، والباقون أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف، إضافة إلى عشرات حالات الاختناق.

ــ

ha

التعليقات

هيلي المتهايلة..!!

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

صفق اجتماع مجلس الامن الدولي لخطة السلام الفلسطينية التي عرضها الرئيس ابو مازن في خطابه للمجلس، بالعناوين الواضحة، والطريق الصحيحة المستندة لقرارات الشرعية الدولية الملتزمة بها، وبما يعني ان الاجتماع صفق لصواب الرؤية الفلسطينية، ومصداقية مسعاها لتحقيق السلام العادل الممكن الذي يحقق الامن والاستقرار في الشرق الاوسط، ووحدها مندوبة الولايات المتحدة المتأسرلة على نحو مبالغ فيه، ومعها والى جانبها مندوب دولة الاحتلال الاسرائيلي، بطاقميها من ظلوا مكتوفي الايدي، ولا اسف على ذلك، بل "شكرا" لهما اذ اكدا مجددا انهما وحدهما من يقف ضد السلام وطريقه الصحيحة، بل ومن يعمل ضده لاجهاضه تماما.    

 والواقع انه لم يعد بوسع الادارة الاميركية مع مندوبتها في الامم المتحدة، ان تتوازن حتى في خطابها الذي يغالط ابسط حقائق الواقع ومعطياته، ويناهض ابسط قيم الحق والعدل والسلام، هذه "المندوبة" التي لا تناسبها تاء التأنيث لاسباب شتى يصعب حصرها هنا، تتوهم انها بالمغالطات المفضوحة يمكن لها ان تنال من صواب الرؤية الفلسطينية وخطابها السليم، وتتوهم اكثر انها بذلك تهدد الرئيس الزعيم ابو مازن حين تقول إنه "لم يعد جزءا من الحل بل اصبح مشكلة في وجه السلام". وعلى ما يبدو انها لم تنصت جيدا، كي تفهم وتتعقل، لما قاله الرئيس في خطابه "اننا نملك الشجاعة الكاملة لنقول نعم، والشجاعة الكاملة لنقول لا" وما من (لا) بالغة الشجاعة يعرفها العالم اليوم، غير التي اطلقها الرئيس الزعيم ابو مازن في وجه "صفقة القرن" التي لم تعد بعد قرار الرئيس الاميركي اعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، غير صفقة تدمير لمشروع السلام العادل بحد ذاته.

 سنقول لهيلي "المتهايلة" دوما باتجاه هاوية اليمين العنصري الاسرائيلي، إنه لا سلام في صفقة ترامب، ولا حتى ما يوحي بهذا الهدف النبيل، والرئيس الزعيم ابو مازن بقرار شعبه وارادته، هو من  يتصدى لهذه الصفقة، وسنقرأ جيدا في تهديدات هيلي ومغالطاتها، اعترافا بهذه الحقيقة، لم ترده مندوبة الولايات المتحدة، التي لا تريد ان تفهم بجهل العنصرية وحماقتها، ما قاله الرئيس الزعيم في خطابه "اننا لن نقبل ان تفرض علينا حلول من اي جهة كانت تتنافى مع الشرعية الدولية"، وما من حلول تتنافى مع هذه الشرعية اليوم غير هذه التي تريدها الولايات المتحدة.

من الواضح تماما ان مندوبة الولايات المتحدة، لم تكن في وارد  الانصات  لخطاب الحق والعدل والسلام الذي قدمه الرئيس الزعيم ابو مازن، بدلالة انها لم تتطرق لخطة السلام التي عرضها، الخطة التي لا يمكن لاحد ان يختلف معها اذا ما كان معنيا حقا بالسلام العادل، ثم ان الرئيس ابو مازن عرضها على مجلس الامن الدولي لبحثها واقرارها ولم يطرحها ليقود مفاوضات مباشرة داخل المجلس بشأنها، المفاوضات بعد اقرارها والالتزام بها  وخوضها فورا ومباشرة ودون اي تردد.

ستكلف كثيرا مغالطات الادراة الاميركية التي تهذي بها مندوبتها في الامم المتحدة، وفلسطين لا تريد ابدا غير مساعدة المجتمع الدولي وطبقا لقرارات شرعيته الدولية، حتى لا نذهب الى خيارات لا ترضي احدا، اذ لا يتبع الدم غير الدم.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018