صحفيان إسرائيليان يكتبان عن الطفل الشهيد ليث أبو نعيم

-"الجيش قتل الشاب الذي حلم أن يكون حارس مرمى"

القدس عاصمة فلسطين/ رام الله 11-2-2018 - كتب الصحفيان الإسرائيليان جدعون ليفي واليكس ليباك في صحيفة "هآرتس" العبرية موضوعا صحفيا اقرب لقصة إنسانية عن الطفل الشهيد ليث أبو نعيم، الذي قتله جندي إسرائيلي من مسافة قريبة، والتهمة إلقاء حجر على آلية عسكرية مصفحة.

النص:

ليث أبو نعيم قام برشق الحجارة على الجيب العسكري الذي لاحقه بعد أن هرب اصدقاؤه، أحد الجنود قام بإطلاق النار على رأسه واصابته برصاصة معدنية مغطاة بالمطاط وقتلته. وقد حلم بأن يكون حارس مرمى.

ميدان قتل الشاب ليث أبو نعيم هو ساحة فارغة في وسط قريته النائية المغير شمال رام الله. في هذه الساحة فكروا ذات مرة ببناء بيت. قضبان الحديد التي تبرز من الارض والجدار الذي يلف البيت هي كل ما قاموا ببنائه. وراء تلك الجدران اختبأ قبل ملاحقة جيبان اسرائيليان، وعندما اراد الهرب فُتح باب الجيب المدرع واحد الجنود اطلق النار على جبهته وقتله. هكذا وصف شاهد عيان ما حدث في المكان.

الشاب إبن 16 سنة حلم بأن يكون حارس مرمى، وقام برشق الحجارة على الجيب المصفح، لذلك اطلقت النار عليه، ربما كي يأخذ العبرة، وربما كعملية انتقام. الرصاصة المعدنية المغطاة بالمطاط اصابت جبهته، فوق عينه اليسرى، وسقط ليث ميتا بعد وقت قصير. كان بامكان مطلق النار توجيه رصاصته على رجليه، أو استخدام الغاز المسيل للدموع أو اعتقاله بطرق اخرى، لكن حسب شهادة شاهد العيان هذا لم يحدث.

اصابات اطلاق النار في الرأس ليست امرا جديدا في هذه المنطقة: حسب تقرير "بتسيلم"، منذ بداية كانون الثاني قتل في الضفة مصعب السوفي الذي اطلق النار على عنقه، علي كينو واحمد سليم وليث أبو نعيم، الثلاثة تم إطلاق النار على رؤوسهم. وقبل ذلك في شهر كانون الاول قتل باطلاق النار على رأسه احمد المصري من سلفيت. نعم اطلقت النيران على رأس محمد التميمي من النبي صالح والشاب محمد عوض التميمي من قرية عبود. الاخير ما زال قيد العلاج وهو بحالة حرجة في مستشفى في رام الله. التميمي من النبي صالح في فترة استشفاء في بيته، لكن جزءا من جمجمته ناقص. ليث أبو نعيم مدفون في مقبرة قريته.

لقد قتل في الساحة الرئيسية في القرية، التي ليس فيها شيء سوى بقالة عبد القادر الحاج محمد. البقال (70 سنة) هو الشاهد على اطلاق النار. صديقان لليث كانا معه ايضا، لكنهما لم يشاهدا لأنهما هربا نحو بيوت القرية. الآن جاء الصديقان الى هنا، ماجد واسامة النعسان وهما شابان نحيلان، عمرهما 16 سنة، وأبناء صف ليث، جاءا لتقديم الشهادة أمام محقق الصليب الاحمر الدولي اشرف ادبيس، الذي جاء مع زميلته الاوروبية للتحقيق في ظروف القتل. الشباب بملابس موحدة جديدة: قمصان زرقاء عليها صورة صديقهما المتوفى ويضعان الكوفية على كتفيهما. بداية شعر يظهر على وجيهما، والصدمة ما زالت ظاهرة عليهما. الكرسي الذي جلس عليه ليث في الصف بقي فارغا، وزملاؤه قاموا بوضع صورته عليه وكأنه ما زال معهم. في يوم الاحد الماضي أجري احتفال ذكرى في ساحة المدرسة.

خلف الخردة

قرية فقيرة يعيش فيها حوالي 4 آلاف نسمة يعتمدون على الزراعة ومحاطة بمواقع استيطانية... صديقا ليث وصاحب البقالة يقصون نفس القصة حول ما حدث هنا يوم الثلاثاء في 30 كانون الثاني. بعد الظهيرة توجه عدد من اطفال وشباب القرية الى شارع الون على بعد كيلومتر تقريبا عن مركز القرية، وقاموا برشق الحجارة واشعال الاطارات. منذ تصريح دونالد ترامب الاعتراف بالقدس اندلعت في هذه القرية مواجهات، تقريبا بشكل يومي. قوات الجيش قامت بصد الشباب وابعدتهم نحو القرية بواسطة قنابل الغاز المسيل للدموع، وقام جيبان عسكريان بمطاردتهم الى داخل القرية. معظم الفتيان تفرقوا في كل الاتجاهات، ليث بقي وحده تقريبا امام الجيبان واراد، كما يبدو، أن يرشق حجر آخر عليهما. تقدم في الساحة التي توجد فيها القضبان الحديدية نحو الجيب الذي توقف في الجهة الثانية من الساحة، رشق الحجر وبدأ بالهرب، صاحب البقالة الحاج محمد، الذي تطل بقالته على الساحة، قال إن احد الجنود، يبدو أنه الذي كان يجلس قرب السائق، فتح باب الجيب واطلق رصاصة واحدة. في الساحة توجد خردة لسيارة تجارية مطلية باللون البني وتستخدم كبسطة للفلافل. في يوم الاثنين الماضي كانت ابواب سيارة الخردة مغلقة، ليث حاول الاختباء خلف هذه الخردة، ربما أنه لم يتوقع أن الجنود سيفتحون باب الجيب ويطلقون النار على رأسه.

صعدنا الى سطح البيت الذي توجد تحته البقالة، وعدد من الشقق فيه لم تستكمل، من هناك نطل على الساحة: شارع ألون، المستوطنات والمواقع الاستيطانية من حولنا، عيدي عاد وشفوت رحيل، والساحة الفارغة مع قضبان الحديد التي تبرز فيها. على الارض في المكان الذي سقط فيه ليث ما زالت توجد بقعة دم وبقايا منشور لذكرى موته مع صورته وضعت فوق البقعة. صاحب البقالة قال إن الجندي الذي اطلق النار تقدم نحو الشاب الذي يحتضر وضرب جثته بقدمه، لفحص وضعه. الجنود أمروا صاحب البقالة بالدخول الى الداخل واغلاق البقالة. بعد ذلك غادروا المكان دون تقديم المساعدة الطبية لضحيتهم. سيارة عمومية نقلته الى عيادة في ترمسعيا القريبة ومن هناك نقلته سيارة اسعاف فلسطينية الى المستشفى الحكومي في رام الله.

حارس مرمى المنتخب

منشور كبير عليه صورة ليث واعلام المنظمات الفلسطينية يعلق الآن على جدار البيت الذي يبنى، قرب المكان الذي سقط فيه. في اليوم الذي قتل فيه، قال صديقيه، غادر المدرسة في العاشرة صباحا تقريبا بعد شعوره بوعكة صحية. والتقيا معه مرة اخرى في الساعة الرابعة بعد الظهر هنا في الساحة. حسب اقوالهما، هو لم يشارك برشق الحجارة على شارع الون، لكنه انضم فقط عندما عاد الشباب الى الساحة. جد ليث قال لنا إن حفيده كان في الطريق الى تدريب لكرة القدم في ترمسعيا، عندما خرج من البيت بعد الظهر حمل معه حقيبة التدريب، لم يجدوا الحقيبة وهم يعتقدون في البيت أن شخص ما اخذها كتذكار.

بيت العائلة يوجد في طرف القرية، أم ليث، نورا، توفيت وعمرها 26 سنة بمرض السرطان عندما كان عمر ليث سنتين، والده هيثم تزوج امرأة اخرى وانتقل للعيش في بيت سيرا. ليث بقي يعيش في بيت جده فتحي وجدته نعمة، وهو البيت الذي نجلس في ساحته مع محقق "بتسيلم" اياد حداد.

حتى عمر العاشرة لم يخبروه أن والدته ميتة، هو اعتقد أن جده وجدته هما والديه. ايضا بعد أن كبر ظل يدعو جده بـ "والدي". والده يعمل في شركة "مغنيزا" في موديعين للانشاءات. وكان يرى ليث في كل نهاية اسبوع عندما كان يأتي ليث الى بيته في بيت سيرا.

قبل اربعة ايام من قتله رآه للمرة الاخيرة. في يوم الثلاثاء من الاسبوع الماضي اتصلت مع هيثم أخته وقالت له إن ليث اصيب. سارع الى المستشفى الحكومي في رام الله ورأى الاطباء وهم يحاولون عبثا انقاذ حياة إبنه. قدمنا له كل ما استطعنا، قال جده الذي رباه.

... شخص ما يحضر قفازات حارس المرمى لليث: خضراء – بيضاء وبالية. لقد كان شاب وسيم مع شعر اسود ناعم.

لقد اكثر من التقاط الصور ووالده يرينا اياها: هذه وهو يجدف في العوجا، لقد كان حارس منتخب المدرسة، يشجع فريق برشلونة، وأحب السباحة ايضا، ومثل معظم ابناء المنطقة لم ير البحر في أي يوم باستثناء البحر الميت. جده قال إنه في كل مرة كانت تندلع فيها مواجهات في القرية كان يذهب ويحضره الى البيت. في يوم الثلاثاء الماضي لم يقم بذلك لأنه اعتقد أنه في التدريب.

...

الجد فتحي يسأل بتكدر: "هل يوجد جيش في العالم، بعد اطلاقه النار على شخص ما، يقومون بوضع ارجلهم على جثته؟ لقد اطلقوا عليه النار بدم بارد لقتله. هذه كانت تصفية. كان يمكنهم اعتقاله، اصابته، لا أن يقتلوه. قتل فلسطيني لا يعني أي شيء بالنسبة لهم. ليست لهم مشاعر انسانية. ألا يوجد للضابط الذي أطلق النار عليه أولاد؟ ألم ير بليث ولدا مثل اولاده؟ الجنود الاسرائيليون اصبحوا منفلتين، كل جندي يستطيع قتل أي شخص حسب مزاجه". بعد ذلك عرضوا علينا صور ليث في هاتف والده المحمول. ها هو يدخن النرجيلة مع اصدقائه، وهذه جنازته ...

ha

التعليقات

هيلي المتهايلة..!!

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"

صفق اجتماع مجلس الامن الدولي لخطة السلام الفلسطينية التي عرضها الرئيس ابو مازن في خطابه للمجلس، بالعناوين الواضحة، والطريق الصحيحة المستندة لقرارات الشرعية الدولية الملتزمة بها، وبما يعني ان الاجتماع صفق لصواب الرؤية الفلسطينية، ومصداقية مسعاها لتحقيق السلام العادل الممكن الذي يحقق الامن والاستقرار في الشرق الاوسط، ووحدها مندوبة الولايات المتحدة المتأسرلة على نحو مبالغ فيه، ومعها والى جانبها مندوب دولة الاحتلال الاسرائيلي، بطاقميها من ظلوا مكتوفي الايدي، ولا اسف على ذلك، بل "شكرا" لهما اذ اكدا مجددا انهما وحدهما من يقف ضد السلام وطريقه الصحيحة، بل ومن يعمل ضده لاجهاضه تماما.    

 والواقع انه لم يعد بوسع الادارة الاميركية مع مندوبتها في الامم المتحدة، ان تتوازن حتى في خطابها الذي يغالط ابسط حقائق الواقع ومعطياته، ويناهض ابسط قيم الحق والعدل والسلام، هذه "المندوبة" التي لا تناسبها تاء التأنيث لاسباب شتى يصعب حصرها هنا، تتوهم انها بالمغالطات المفضوحة يمكن لها ان تنال من صواب الرؤية الفلسطينية وخطابها السليم، وتتوهم اكثر انها بذلك تهدد الرئيس الزعيم ابو مازن حين تقول إنه "لم يعد جزءا من الحل بل اصبح مشكلة في وجه السلام". وعلى ما يبدو انها لم تنصت جيدا، كي تفهم وتتعقل، لما قاله الرئيس في خطابه "اننا نملك الشجاعة الكاملة لنقول نعم، والشجاعة الكاملة لنقول لا" وما من (لا) بالغة الشجاعة يعرفها العالم اليوم، غير التي اطلقها الرئيس الزعيم ابو مازن في وجه "صفقة القرن" التي لم تعد بعد قرار الرئيس الاميركي اعتبار القدس المحتلة عاصمة لدولة الاحتلال، غير صفقة تدمير لمشروع السلام العادل بحد ذاته.

 سنقول لهيلي "المتهايلة" دوما باتجاه هاوية اليمين العنصري الاسرائيلي، إنه لا سلام في صفقة ترامب، ولا حتى ما يوحي بهذا الهدف النبيل، والرئيس الزعيم ابو مازن بقرار شعبه وارادته، هو من  يتصدى لهذه الصفقة، وسنقرأ جيدا في تهديدات هيلي ومغالطاتها، اعترافا بهذه الحقيقة، لم ترده مندوبة الولايات المتحدة، التي لا تريد ان تفهم بجهل العنصرية وحماقتها، ما قاله الرئيس الزعيم في خطابه "اننا لن نقبل ان تفرض علينا حلول من اي جهة كانت تتنافى مع الشرعية الدولية"، وما من حلول تتنافى مع هذه الشرعية اليوم غير هذه التي تريدها الولايات المتحدة.

من الواضح تماما ان مندوبة الولايات المتحدة، لم تكن في وارد  الانصات  لخطاب الحق والعدل والسلام الذي قدمه الرئيس الزعيم ابو مازن، بدلالة انها لم تتطرق لخطة السلام التي عرضها، الخطة التي لا يمكن لاحد ان يختلف معها اذا ما كان معنيا حقا بالسلام العادل، ثم ان الرئيس ابو مازن عرضها على مجلس الامن الدولي لبحثها واقرارها ولم يطرحها ليقود مفاوضات مباشرة داخل المجلس بشأنها، المفاوضات بعد اقرارها والالتزام بها  وخوضها فورا ومباشرة ودون اي تردد.

ستكلف كثيرا مغالطات الادراة الاميركية التي تهذي بها مندوبتها في الامم المتحدة، وفلسطين لا تريد ابدا غير مساعدة المجتمع الدولي وطبقا لقرارات شرعيته الدولية، حتى لا نذهب الى خيارات لا ترضي احدا، اذ لا يتبع الدم غير الدم.

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2018