جمعية الزيتونة للتنمية تبدأ بصرف منح الطلبة للجامعات الفلسطينية

بدأت جمعية الزيتونة للتنمية الشبابية اليوم بصرف أقساط الطلبة في الجامعات الفلسطينية المندرجين في منح الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة مباشرة في حسابات الطلبة لدى الجامعات، حيث تتبنى الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة 27 طالبا وطالبة في تخصصات علمية في مختلف الجامعات الفلسطينية.
وصرح مالك تيم رئيس مجلس الإدارة أن هذه الدفعة الثانية من أقساط العام 2011/2012 يتم دفعها عن الطلبة وأن هؤلاء الطلبة حاصلين على منحة كاملة للدراسة في الجامعات من قبل الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة، وأن الجمعية ستستمر في تسديد الالتزامات عن هؤلاء الطلبة طيلة فترة دراستهم في الجامعات.
وتقوم الجمعية حالياً بتقديم منح للطلبة المتفوقين في الثانوية العامة للعام 2012 في الجامعات الفلسطينية ممن أوضاعهم الاقتصادية لا تؤهلهم للدراسة وليس لديهم المقدرة على تسديد الأقساط الدراسية حيث ستقدم الجمعية هذا العام 10 منح دراسية كاملة للطلبة المتفوقين في الثانوية العامة للدراسة في الجامعات الفلسطينية مساهمة منها في تخفيف الاعباء عن العائلات في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها ابناء شعبنا.
كما ستساهم الجمعية هذا الفصل في تقديم مساعدة لعدد من الطلبة في دفع الاقساط الدراسية ممن ظروفهم الاقتصادية صعبة ولا تمكنهم من تأمين الاقساط لهذا الفصل.
ويشار الى ان جمعية الزيتونة للتنمية الشبابية قد وقعت عدة اتفاقيات تعاون مع عدد من الجامعات الفلسطينية ستساهم في تخفيف جزء من الأعباء التي تقع على كاهل الطالب والجامعة معاً.
وناشد تيـم جميع المؤسسات العربية والدوليـة والجهات العاملة والمختصة في مجال التعليم دعم ومساندة الشعب الفلسطيني في محنته وأزمته التي يمر بها والتي انعكست بشكل كبير على الجامعات الفلسطينية والطلبة الدارسين فيها، وخاصة الاسر التي تعيل اكثر من طالب في الجامعات والمدارس.
كما دعا تيـم جميع المعنيين بهذا الشأن الى اطلاق حملات لدعم قطاع التعليم والتركيز على مدينة القدس لمواجهة سياسة التجهيل المتعمد التي تتبعها اسرائيل تجاة أبناء شعبنا في مدينة القدس حيث تعيش 69 في المائة من الأسر المقدسية تحت خط الفقر، وهناك نحو 9000 طالب غير مسجلين في أي من الأطر التعليمية ولن يحصلوا على حقهم في التعليم أبداً.
واكد تيـم في لقاء مع عدد من طلبة مدينة القدس ان طلاب القدس لهم اولية خاصة في التعامل وان الجمعية ستسعى مع الاشقاء والمؤسسات العربية الداعمة تأمين دعم لفئة الطلبة كمشروع خاص لطلبة أبناء مدينة القدس.

التعليقات

السارد الامين

لم يكن الرئيس ابو مازن يلقي خطابا امام البرلمان الاوروبي في بروكسل الخميس الماضي، بقدر ما كان يسرد رواية فلسطين بفصولها الأليمة، فصول العذاب والمعاناة التي عاشها شعبنا وما زال يعيشها، بسبب الاحتلال وطغيانه، وبسبب اللجوء والشتات، وحيث البؤس والحرمان، في مخيمات لا تزال تشكل هوية لهذا العصر...!!

ولم يكن الرئيس ابو مازن يسرد رواية فلسطين البليغة في مصداقية جراحها وعذاباتها، لتبيان حقيقة المظلومية التاريخية التي لا تزال فلسطين بأهلها تعيشها فحسب، وانما كذلك من اجل تفتح اجدى للضمير الانساني، كي يضع حدا لهذه المظلومية، وعبر الاسئلة المشروعة الذي وحده الضمير الانساني بوسعه ان يجيب عليها، وان يجيب بفعل وموقف يعيد للعدل والنزاهة، مكانتهما في التاريخ والواقع وبين الامم، ولم تكن الاسئلة المشروعة التي طرحها الرئيس ابو مازن على المجتمع الدولي امام البرلمان الاوروبي، هي أساس الرواية الفلسطينية، بل اساسها وثيمتها كما يقال بلغة الادب، انما هي روحها بالعزيمة التي تنطوي عليها، وبالايمان والوطن الذي تنتمي، وبالامل الذي تصدق، وبالاصرار الذي ما زال يكتبها رواية التحدي والصمود والكفاح المشروع، بطرقه السياسية والدبلوماسية والشعبية السلمية، والذي لا يعرف التردد ولا التراجع، من اجل الخلاص من الاحتلال الاسرائيلي.

بروح الرواية الفلسطينية، وبسلامة هذه الروح ووضوح خياراتها وقرارها، كان الرئيس ابو مازن يسرد فصولها، وهو يفتح بأسئلته المشروعة، دروبا لاجابات شافية تضع حدا لمعاناة فلسطين وأهلها "أيعقل ان يظل شعبنا الفلسطيني وهو واحد من أعرق شعوب المنطقة والعالم ثقافة ومعرفة، محروما من ان تكون له دولته الخاصة به؟؟ أما آن الاوان لأن يتمتع بحريته دون قيود وعراقيل وحواجز عسكرية وبوابات وجسور تفتح وتغلق حسب هوى ومزاج جيش الاحتلال الاسرائيلي..؟؟ ".

سنرفع التحية ثانية للمبادرة الفرنسية التي تسعى بالتحالف مع المبادرة العربية للسلام، للرد على هذه الاسئلة، بلا كبيرة، لا مناهضة لاستمرار هذا الظلم الواقع على شعبنا، والتحية الفلسطينية دائما، لكل مسعى في هذه الطريق، فلا مطلب لنا سوى السلام العادل، من اجل حياة العدل والكرامة والازدهار، حياة الامن والاستقرار، لشعبنا ولكل شعوب هذه المنطقة.

نعم كان الرئيس ابو مازن امام البرلمان الاوروبي هو السارد الامين، ولأنه كان كذلك صفق له البرلمان الصديق وقوفا، وبوسعنا ان نقدم هذا التصفيق "هدية" لمروجي شائعات البديل، وصناع اوهامه المخبولة، من اقطاب اليمين الاسرائيلي المتطرف، الى توابعهم الرخيصة، الى الذين ما زالوا يخطئون في الحساب الوطني، لعل هذه "الهدية" تجعلهم على الاقل اكثر واقعية...!!

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016