التخلف واستخداماته- (2)- محمود ابو الهيجاء

والحديث يظل عن الاستخدام المتخلف لوسائل التواصل الاجتماعي وخاصة الوسيلة الاشهر"الفيسبوك" المباحة لكل مستخدم للشبكة العنكبوتية "الانترنت" والاستخدام المتخلف هو الاستخدام الذي لا يبحث عن العلاقات التفاعلية الصحيحة والمتعافية في بعدها وافقها المعرفي والتحرري والانساني، وانما الباحث عن شهوات الحس وعري الكلام حتى في كلماته السياسية ...!! 

أخطر وأسوأ ما في هذه المسألة، لا يتعلق بالاستخدام الفردي او الشخصي لهذه الوسيلة، وانما باستخدام الجماعات المسيسة والحزبية لها، نتحدث عما بات يسمى كتائب الفيسبوك، المرتبطة بالمشاريع المشبوهة وغير الوطنية، مؤلفي الشائعات والاقاويل ومزيفي الحقائق، المشككين والشتامين والتكفيريين، والكتائب المتعولمة والحداثوية اليسارية المتعالية بقدر تمويلها المتعالي ..!! هذه الجماعات او هذه الكتائب هي التي باستخدامها المتخلف لوسائل التواصل الاجتماعي تحيل هذه الوسائل الى ساحات معارك، لا طائل من ورائها ولا هدف لها، سوى التشويش والتهويش وحتى التحشيش.
وليس الفيسبوك وحده بمثل هذا الاستخدام هو المعضلة الوحيدة، وانما ايضا ثمة مواقع الكترونية اخبارية وصحفية، تزعم صواب القول بأحط انواع القول، وبأكثره تشويها ومغالطة وتزييفا، في نصوص مقالات، كثيرها لا يعرف المبتدأ من الخبر ولا الفاعل من المفعول به، ونظن هنا ان نشر مقالات من هذا النوع، وبهذا المستوى من الجهل في امور النحو والصرف، ينطوي على قصدية مدبرة، تهدف الى ضرب سلامة اللغة وتشويه صورتها، بما يحط من قيمتها كهوية وكدالة معرفية وهذا امر يحتاج الى بحث ودراسة جادة من مختصين في هذا الحقل. 
الحاسوب والانترنت وبكافة تفاصليه آلة للتنور والمعرفة والتطور مع حسن الاستخدام، وثمة برمجة تحل معضلات كثيرة، واخرى تقود الى اكتشافات ابداعية خلاقة في مجالات شتى، الحاسوب ليس طابعة، وليس شاشة لتزجية الوقت وإن كان لبعض الوقت لمن يجتهد في اكتشاف استخداماته المثلى.
أنه بحق درة من درر هذا العصر، والاستخدام المتخلف له، لا يحيله الى عقد يزين جيد تطلعاتنا المشروعة، بل الى مجرد حجر يشج القلوب قبل الرؤوس. 

 

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد

جمعية الزيتونة للتنمية تبدأ بصرف منح الطلبة للجامعات الفلسطينية

بدأت جمعية الزيتونة للتنمية الشبابية اليوم بصرف أقساط الطلبة في الجامعات الفلسطينية المندرجين في منح الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة مباشرة في حسابات الطلبة لدى الجامعات، حيث تتبنى الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة 27 طالبا وطالبة في تخصصات علمية في مختلف الجامعات الفلسطينية.
وصرح مالك تيم رئيس مجلس الإدارة أن هذه الدفعة الثانية من أقساط العام 2011/2012 يتم دفعها عن الطلبة وأن هؤلاء الطلبة حاصلين على منحة كاملة للدراسة في الجامعات من قبل الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة، وأن الجمعية ستستمر في تسديد الالتزامات عن هؤلاء الطلبة طيلة فترة دراستهم في الجامعات.
وتقوم الجمعية حالياً بتقديم منح للطلبة المتفوقين في الثانوية العامة للعام 2012 في الجامعات الفلسطينية ممن أوضاعهم الاقتصادية لا تؤهلهم للدراسة وليس لديهم المقدرة على تسديد الأقساط الدراسية حيث ستقدم الجمعية هذا العام 10 منح دراسية كاملة للطلبة المتفوقين في الثانوية العامة للدراسة في الجامعات الفلسطينية مساهمة منها في تخفيف الاعباء عن العائلات في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها ابناء شعبنا.
كما ستساهم الجمعية هذا الفصل في تقديم مساعدة لعدد من الطلبة في دفع الاقساط الدراسية ممن ظروفهم الاقتصادية صعبة ولا تمكنهم من تأمين الاقساط لهذا الفصل.
ويشار الى ان جمعية الزيتونة للتنمية الشبابية قد وقعت عدة اتفاقيات تعاون مع عدد من الجامعات الفلسطينية ستساهم في تخفيف جزء من الأعباء التي تقع على كاهل الطالب والجامعة معاً.
وناشد تيـم جميع المؤسسات العربية والدوليـة والجهات العاملة والمختصة في مجال التعليم دعم ومساندة الشعب الفلسطيني في محنته وأزمته التي يمر بها والتي انعكست بشكل كبير على الجامعات الفلسطينية والطلبة الدارسين فيها، وخاصة الاسر التي تعيل اكثر من طالب في الجامعات والمدارس.
كما دعا تيـم جميع المعنيين بهذا الشأن الى اطلاق حملات لدعم قطاع التعليم والتركيز على مدينة القدس لمواجهة سياسة التجهيل المتعمد التي تتبعها اسرائيل تجاة أبناء شعبنا في مدينة القدس حيث تعيش 69 في المائة من الأسر المقدسية تحت خط الفقر، وهناك نحو 9000 طالب غير مسجلين في أي من الأطر التعليمية ولن يحصلوا على حقهم في التعليم أبداً.
واكد تيـم في لقاء مع عدد من طلبة مدينة القدس ان طلاب القدس لهم اولية خاصة في التعامل وان الجمعية ستسعى مع الاشقاء والمؤسسات العربية الداعمة تأمين دعم لفئة الطلبة كمشروع خاص لطلبة أبناء مدينة القدس.

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014