الشؤون الاجتماعية: فتح حساب لدعم صندوق إغاثة شعبنا في غزة رقمه (2215199)

بهدوء وقوة

بمخيلة مرتبكة وساذجة، تصور البعض هنا من الباحثين عن دعايات انتخابية، ان حملة "الفيس بوك" الشعبوية التي شنت مع بدء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، ضد ما افترضته موقفا "لا مقاوم" للرئيس أبو مازن تجاه العدوان، نقول: تصور هذا البعض ان هذه الحملة المشبوهة، يمكن ان تنال من موقف ومعنويات الرئيس الى حد انهم اشاعوا يوم أمس الأول بعد دعوة الرئيس أبو مازن القيادة الفلسطينية لاجتماع طارئ، ان هذا الاجتماع سيشهد على نحو ما "انسحابا" للرئيس من المشهد الراهن ..!! 
أي مخيلة هذه التي تعمي بصيرتها جملة شعارات انفعالية وبضع كلمات صبيانية، أم انها حمى الدعايات الانتخابية ..؟؟ 
مهما يكن جاء الاجتماع الطارئ، وجاءت كلمة الرئيس أبو مازن، لتمحو بهدوء وقوة، لا خيالات تلك المخيلات الساذجة فحسب، وانما ايضا فحوى تلك الحملة "الفيس بوكية" ومزايداتها البلاغية، والأهم فان كلمة الرئيس أبو مازن جاءت لتؤكد حقيقة لا لبس فيها انه ليس بوسع أحد تجاوز الشرعية الفلسطينية والقرار الوطني المستقل، هذا التجاوز الذي توهمه البعض في تجاذباته الاقليمية انه ممكن هذه المرة في لحظة العصف الراهنة ..!!!
وبهدوء وقوة وبذات لغة الوضوح، وبروح المسؤولية الوطنية وصوتها، اطاحت كلمة الرئيس بأقاويل الشائعات الشانئات، وأكدت حتى لمن لا يريد ان يقرأ بحسن النوايا هذه الكلمة، ان المقاومة الفاعلة تكمن في الوحدة الوطنية والحرص عليها وان المصالحة التي تقود الى تمتين هذه الوحدة، باقية بل هي المسيرة التي لا تراجع عنها، وان مجابهة العدوان تقتضي وحدة الموقف في اطار الشرعية، الذي يحمل مطالب المقاومة كلها ويسعى الى تحقيقها.
اسبوعان مضيا كانت الشرعية الفلسطينية الدستورية والوطنية، تشق الطرق الصعبة في جولتها الاقليمية نحو تحقيق هدف واحد على نحو عاجل واستراتيجي: ردع العدوان الاسرائيلي ووقف نزيف الدم الفلسطيني اللحظة قبل غيرها، وهذا ما اوضحته كلمة الرئيس بمنتهى الهدوء والقوة، قوة الموقف النابعة من قوة الحق بهدوء القرار... اننا هنا باقون وصامدون ولن ينعم أحد بالهدوء والاستقرار ما لم ينعم به أطفال غزة وفلسطين كلها. 

كلمة الحياة الجديدة

 

راديو موطنياكاديمية الاشبالشبكة رصدصوت فلسطينكتاب سر المعبد

ميناس ماتت! ماااتت- امون صالح !


ميناس ماتت ميناس ماااااتت! ماتت آلاف المرات بعدد الإعجابات والمنشورات بعدد المرات التي نشر فيها صحفيون ووسائل إعلام وأشخاص عاديون، تفاصيل كاذبة.
أنتم قتلتم ميناس مرة حرقاً وتركتموها جثة متفحمة ومرة طعناً بالسكين ومرة خنقاً ومرات رويتم تفاصيل عن اغتصاب، وكثيرون وضعوها فوراً على رف “جرائم الشرف”!
..”أبصر شو عاملة” تلخّص الكثير الكثير.
بالَغتُم في تعذيب ميناس بنشر صورٍ قد تكون لها أو لا، صورةٌ منها موجودة في التاريخ البحثي على موقع جوجل منذ عام 2010 وانتشرت في فترة على أنها للمصرية علياء المهدي صاحبة مدونة الصور العارية، كما أن الصورة ملتقطة ليلاً.
جررتم جثة ميناس من مكانٍ لآخر، فكل واحد منكم قال إنه عُثِر عليها في مكان، والبعض قالوا إن مجموعة من الشبان ألقوا بها من سيارة.
صحفيون ووسائل إعلام نشروا اسم ميناس الكامل وتاريخ ميلادها ولون هويتها على أنها سبق صحفي، وحصلوا على ما حصلوا عليه من مشاهدات وقراءات لأخبارهم على المواقع وصفحات الفيسبوك وابتسموا بلؤم.
القاتل قتل ميناس أول مرة عندما مزق روحها، وقتلها آلاف المرات، عندما جعلكم كلكم شركاء له في تشويهها أكثر مما تشوهت لدى دفاعها عن نفسها لدى اختطافها، وجعلكم تزيدون رعبها وخوفها في لحظات سبقت قتلها، بأي طريقة من الطرق التي اختار كل منكم واحدة منها “على زوق” مخيلته.
الحقيقة الأكيدة، أن جثة ميناس ترقد في ثلاجة للموتى لدى سلطات الاحتلال، استعداداً لتشريحها، وقاتلها طليق في أي مكان الآن، ولم تثبت الملاحظات الأولية لدى العثو على جثتها، سوى أنها لربما توفيت قبل مدة وليس اليوم، كما أن جثتها لم تُحرق، فالشرطة وجدت بطاقة هويتها معها.
 ميناس روح، و 21 ربيعاً ذبلت، وفتاة لها أم وأب، وإخوة وأصدقاء، لها زملاء وجيران، ويعرف كثيرون وجهها ويحفظون نبرة صوتها وتشاركوا لحظات معها ..احترموهم واحترموا روحها

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014