ميناس ماتت! ماااتت- امون صالح !


ميناس ماتت ميناس ماااااتت! ماتت آلاف المرات بعدد الإعجابات والمنشورات بعدد المرات التي نشر فيها صحفيون ووسائل إعلام وأشخاص عاديون، تفاصيل كاذبة.
أنتم قتلتم ميناس مرة حرقاً وتركتموها جثة متفحمة ومرة طعناً بالسكين ومرة خنقاً ومرات رويتم تفاصيل عن اغتصاب، وكثيرون وضعوها فوراً على رف “جرائم الشرف”!
..”أبصر شو عاملة” تلخّص الكثير الكثير.
بالَغتُم في تعذيب ميناس بنشر صورٍ قد تكون لها أو لا، صورةٌ منها موجودة في التاريخ البحثي على موقع جوجل منذ عام 2010 وانتشرت في فترة على أنها للمصرية علياء المهدي صاحبة مدونة الصور العارية، كما أن الصورة ملتقطة ليلاً.
جررتم جثة ميناس من مكانٍ لآخر، فكل واحد منكم قال إنه عُثِر عليها في مكان، والبعض قالوا إن مجموعة من الشبان ألقوا بها من سيارة.
صحفيون ووسائل إعلام نشروا اسم ميناس الكامل وتاريخ ميلادها ولون هويتها على أنها سبق صحفي، وحصلوا على ما حصلوا عليه من مشاهدات وقراءات لأخبارهم على المواقع وصفحات الفيسبوك وابتسموا بلؤم.
القاتل قتل ميناس أول مرة عندما مزق روحها، وقتلها آلاف المرات، عندما جعلكم كلكم شركاء له في تشويهها أكثر مما تشوهت لدى دفاعها عن نفسها لدى اختطافها، وجعلكم تزيدون رعبها وخوفها في لحظات سبقت قتلها، بأي طريقة من الطرق التي اختار كل منكم واحدة منها “على زوق” مخيلته.
الحقيقة الأكيدة، أن جثة ميناس ترقد في ثلاجة للموتى لدى سلطات الاحتلال، استعداداً لتشريحها، وقاتلها طليق في أي مكان الآن، ولم تثبت الملاحظات الأولية لدى العثو على جثتها، سوى أنها لربما توفيت قبل مدة وليس اليوم، كما أن جثتها لم تُحرق، فالشرطة وجدت بطاقة هويتها معها.
 ميناس روح، و 21 ربيعاً ذبلت، وفتاة لها أم وأب، وإخوة وأصدقاء، لها زملاء وجيران، ويعرف كثيرون وجهها ويحفظون نبرة صوتها وتشاركوا لحظات معها ..احترموهم واحترموا روحها

za

التعليقات

البيعة الحميمة

جاءوا من كل مكان في فلسطين،  تماما من كل مكان وبكل ما في هذه العبارة من معنى وواقع، من محافظات الشمال والجنوب ومن داخل الخط الاخضر أفواجا أفوجا كانت تسعى لبيت العزاء الكبير، الذي اقامه الرئيس أبو مازن في مقر الرئاسة، لتقبل التعازي بوفاة شقيقه، المغفور له عمر رضا عباس.

أمين عام الرئاسة، وأركان مكتب الرئيس، رئيس الحكومة ووزراء وزارته، قادة قوات واجهزة أمنية، نقابيون ومسؤولو منظمات شعبية وأهلية، كوادر ومواطنون من كل حدب وصوب، جاءوا لا ليقدموا أصدق مشاعر التعزية والمواساة لرئيسهم وقائد مسيرتهم فحسب، إنما ومن الواضح تماما، وبواقعية المشاعر الصادقة، جاءوا لمبايعة حميمة، حتى بدت قاعة المؤتمرات الجديدة في مقر الرئاسة، كأنها صندوق اقتراع لا بورق الخيارات قد امتلأ، وإنما بحنو الأيادي التي صافحت الرئيس لتقول له نعم أنت قائد المسيرة وكلنا معك حتى تحقيق الحرية الاستقلال.

على مدار أكثر من ساعتين ظل الرئيس أبو مازن واقفا في المقدمة يستقبل المعزين بابتسامة الصبر الجميل وبالله المستعان، وقد زادته حشود المعزين المبايعين، لاصبرا فقط، وإنما وكما رأينا بوقفته الثابتة، ثقة وايماناً بجدوى حياة العطاء والبذل، لأنها في المحصلة حياة خالدة، بما تنتج وتهب وتعطي فلا تنقطع سيرة بموت أصحابها ولاموت يغيبها، وعلى هذا النحو وبمثل هذا التأمل كان المغفور له عمر رضا عباس "أبو وائل" حاضرا بروح أخيه التي طالما كانت معه أينما كان.

نعم جدد شعبنا بكل فئاته التي جاءت يوم أمس إلى بيت العزاء، البيعة للرئيس أبومازن وهي بيعة لسياسته الحكيمة ليمضي بها قدما في طريق الحرية، حتى إزالة الاحتلال، وإقامة  دولة فلسطين الحرة المستقلة بعاصمتها القدس الشريف وكان هذا حسن العزاء.     

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016