ميناس ماتت! ماااتت- امون صالح !


ميناس ماتت ميناس ماااااتت! ماتت آلاف المرات بعدد الإعجابات والمنشورات بعدد المرات التي نشر فيها صحفيون ووسائل إعلام وأشخاص عاديون، تفاصيل كاذبة.
أنتم قتلتم ميناس مرة حرقاً وتركتموها جثة متفحمة ومرة طعناً بالسكين ومرة خنقاً ومرات رويتم تفاصيل عن اغتصاب، وكثيرون وضعوها فوراً على رف “جرائم الشرف”!
..”أبصر شو عاملة” تلخّص الكثير الكثير.
بالَغتُم في تعذيب ميناس بنشر صورٍ قد تكون لها أو لا، صورةٌ منها موجودة في التاريخ البحثي على موقع جوجل منذ عام 2010 وانتشرت في فترة على أنها للمصرية علياء المهدي صاحبة مدونة الصور العارية، كما أن الصورة ملتقطة ليلاً.
جررتم جثة ميناس من مكانٍ لآخر، فكل واحد منكم قال إنه عُثِر عليها في مكان، والبعض قالوا إن مجموعة من الشبان ألقوا بها من سيارة.
صحفيون ووسائل إعلام نشروا اسم ميناس الكامل وتاريخ ميلادها ولون هويتها على أنها سبق صحفي، وحصلوا على ما حصلوا عليه من مشاهدات وقراءات لأخبارهم على المواقع وصفحات الفيسبوك وابتسموا بلؤم.
القاتل قتل ميناس أول مرة عندما مزق روحها، وقتلها آلاف المرات، عندما جعلكم كلكم شركاء له في تشويهها أكثر مما تشوهت لدى دفاعها عن نفسها لدى اختطافها، وجعلكم تزيدون رعبها وخوفها في لحظات سبقت قتلها، بأي طريقة من الطرق التي اختار كل منكم واحدة منها “على زوق” مخيلته.
الحقيقة الأكيدة، أن جثة ميناس ترقد في ثلاجة للموتى لدى سلطات الاحتلال، استعداداً لتشريحها، وقاتلها طليق في أي مكان الآن، ولم تثبت الملاحظات الأولية لدى العثو على جثتها، سوى أنها لربما توفيت قبل مدة وليس اليوم، كما أن جثتها لم تُحرق، فالشرطة وجدت بطاقة هويتها معها.
 ميناس روح، و 21 ربيعاً ذبلت، وفتاة لها أم وأب، وإخوة وأصدقاء، لها زملاء وجيران، ويعرف كثيرون وجهها ويحفظون نبرة صوتها وتشاركوا لحظات معها ..احترموهم واحترموا روحها

za

التعليقات

السارد الامين

لم يكن الرئيس ابو مازن يلقي خطابا امام البرلمان الاوروبي في بروكسل الخميس الماضي، بقدر ما كان يسرد رواية فلسطين بفصولها الأليمة، فصول العذاب والمعاناة التي عاشها شعبنا وما زال يعيشها، بسبب الاحتلال وطغيانه، وبسبب اللجوء والشتات، وحيث البؤس والحرمان، في مخيمات لا تزال تشكل هوية لهذا العصر...!!

ولم يكن الرئيس ابو مازن يسرد رواية فلسطين البليغة في مصداقية جراحها وعذاباتها، لتبيان حقيقة المظلومية التاريخية التي لا تزال فلسطين بأهلها تعيشها فحسب، وانما كذلك من اجل تفتح اجدى للضمير الانساني، كي يضع حدا لهذه المظلومية، وعبر الاسئلة المشروعة الذي وحده الضمير الانساني بوسعه ان يجيب عليها، وان يجيب بفعل وموقف يعيد للعدل والنزاهة، مكانتهما في التاريخ والواقع وبين الامم، ولم تكن الاسئلة المشروعة التي طرحها الرئيس ابو مازن على المجتمع الدولي امام البرلمان الاوروبي، هي أساس الرواية الفلسطينية، بل اساسها وثيمتها كما يقال بلغة الادب، انما هي روحها بالعزيمة التي تنطوي عليها، وبالايمان والوطن الذي تنتمي، وبالامل الذي تصدق، وبالاصرار الذي ما زال يكتبها رواية التحدي والصمود والكفاح المشروع، بطرقه السياسية والدبلوماسية والشعبية السلمية، والذي لا يعرف التردد ولا التراجع، من اجل الخلاص من الاحتلال الاسرائيلي.

بروح الرواية الفلسطينية، وبسلامة هذه الروح ووضوح خياراتها وقرارها، كان الرئيس ابو مازن يسرد فصولها، وهو يفتح بأسئلته المشروعة، دروبا لاجابات شافية تضع حدا لمعاناة فلسطين وأهلها "أيعقل ان يظل شعبنا الفلسطيني وهو واحد من أعرق شعوب المنطقة والعالم ثقافة ومعرفة، محروما من ان تكون له دولته الخاصة به؟؟ أما آن الاوان لأن يتمتع بحريته دون قيود وعراقيل وحواجز عسكرية وبوابات وجسور تفتح وتغلق حسب هوى ومزاج جيش الاحتلال الاسرائيلي..؟؟ ".

سنرفع التحية ثانية للمبادرة الفرنسية التي تسعى بالتحالف مع المبادرة العربية للسلام، للرد على هذه الاسئلة، بلا كبيرة، لا مناهضة لاستمرار هذا الظلم الواقع على شعبنا، والتحية الفلسطينية دائما، لكل مسعى في هذه الطريق، فلا مطلب لنا سوى السلام العادل، من اجل حياة العدل والكرامة والازدهار، حياة الامن والاستقرار، لشعبنا ولكل شعوب هذه المنطقة.

نعم كان الرئيس ابو مازن امام البرلمان الاوروبي هو السارد الامين، ولأنه كان كذلك صفق له البرلمان الصديق وقوفا، وبوسعنا ان نقدم هذا التصفيق "هدية" لمروجي شائعات البديل، وصناع اوهامه المخبولة، من اقطاب اليمين الاسرائيلي المتطرف، الى توابعهم الرخيصة، الى الذين ما زالوا يخطئون في الحساب الوطني، لعل هذه "الهدية" تجعلهم على الاقل اكثر واقعية...!!

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016