غرقى .. يا ويلتاه

في الطريق الى وهم المسرة ووهم الخلاص، الطريق التي افتتحها تجار اللحظة الحزبية المريضة بنفق قيل انه كان قبل قليل "للمقاومة" في هذه الطريق هذا (بحر آخر لأيلول، بحر آخر للنشيد المر)، النشيد الذي بات في هذا الأيلول أشد مرارة من ذاك الذي غناه محمود درويش لحظة الخروج من بيروت بعد الاجتياح الاسرائيلي، عام اثنين وثمانين من القرن الماضي. 
كأن (البحر جاهز من أجلنا دائما) جاهز لرحلة اخرى، لكن هذه الرحلة، لم تعد رحلة ولم تعد اخرى، ولأن الفلسطيني عادة لا يعرف رحلة الا باتجاه الوطن، غير ان تجار اللحظة المريضة، باتوا يبيعون الجغرافيا مقابل الوهم ...!! 
يريدون غزة خالية من أي صوت لا يحبون سماعه، حتى صوت الألم والشكوى، هذا الذي استغلوه الى أبعد حد بترويج وهم الخلاص والمسرة في المنفى، ففتحوا انفاقهم لهذا الصوت ليتخلصوا منه برحلة دون ان يكترثوا للحظة واحدة كيف يمكن ان يكون مصيرها وإن كان للموت..!!
 وأينها رقصة "الشيخ" رقصة النصر..؟؟ كيف انها لم تصنع الفرح الذي اقترحته على أهل غزة المكلومة ليستعيدوا حياتهم على ارضها ويحققوا احلامهم فيها، بعيدا عن بحر بات الآن بالنسبة لنا هو بحر الظلمات بأم عتمته وأمواجه المتلاطمة...!!
أينها رقصة "الشيخ" كيف انها لم تصنع دروبا اخرى غير دروب هذا البحر..؟؟ أينها حقائق النصر الذي قالته، وهل يغادر المنتصرون أرض النصر وعلى نحو ما صور لهم من خلاص على أرض اخرى ..؟؟
قلوبنا اليوم ملتاعة، وليس من شوق، بل من هم وحزن عميم، لم نفرغ من البكاء بعد على ضحايا العدوان الحربي الاسرائيلي، ولم ندفن تماما جميع الضحايا الشهداء فبعضهم ما زال تحت الركام، وبعض بعضهم ما زال في تلك الأنفاق، وثمة ضحايا لم نجمع اشلاءهم التي تناثرت في شوارع شتى، فبأي دمع سنبكي غرقانا اليوم وهم غرقى الخديعة وتجار اللحظة المريضة ..؟؟ 
وكفى .. كفى لهذا الانقسام المرير وقد بات يسهل دروب الموت على هذا النحو الخطير.

كلمة الحياة الجديدة رئيس التحرير

 

راديو موطنياكاديمية الاشبالشبكة رصدصوت فلسطينكتاب سر المعبد

ميناس ماتت! ماااتت- امون صالح !


ميناس ماتت ميناس ماااااتت! ماتت آلاف المرات بعدد الإعجابات والمنشورات بعدد المرات التي نشر فيها صحفيون ووسائل إعلام وأشخاص عاديون، تفاصيل كاذبة.
أنتم قتلتم ميناس مرة حرقاً وتركتموها جثة متفحمة ومرة طعناً بالسكين ومرة خنقاً ومرات رويتم تفاصيل عن اغتصاب، وكثيرون وضعوها فوراً على رف “جرائم الشرف”!
..”أبصر شو عاملة” تلخّص الكثير الكثير.
بالَغتُم في تعذيب ميناس بنشر صورٍ قد تكون لها أو لا، صورةٌ منها موجودة في التاريخ البحثي على موقع جوجل منذ عام 2010 وانتشرت في فترة على أنها للمصرية علياء المهدي صاحبة مدونة الصور العارية، كما أن الصورة ملتقطة ليلاً.
جررتم جثة ميناس من مكانٍ لآخر، فكل واحد منكم قال إنه عُثِر عليها في مكان، والبعض قالوا إن مجموعة من الشبان ألقوا بها من سيارة.
صحفيون ووسائل إعلام نشروا اسم ميناس الكامل وتاريخ ميلادها ولون هويتها على أنها سبق صحفي، وحصلوا على ما حصلوا عليه من مشاهدات وقراءات لأخبارهم على المواقع وصفحات الفيسبوك وابتسموا بلؤم.
القاتل قتل ميناس أول مرة عندما مزق روحها، وقتلها آلاف المرات، عندما جعلكم كلكم شركاء له في تشويهها أكثر مما تشوهت لدى دفاعها عن نفسها لدى اختطافها، وجعلكم تزيدون رعبها وخوفها في لحظات سبقت قتلها، بأي طريقة من الطرق التي اختار كل منكم واحدة منها “على زوق” مخيلته.
الحقيقة الأكيدة، أن جثة ميناس ترقد في ثلاجة للموتى لدى سلطات الاحتلال، استعداداً لتشريحها، وقاتلها طليق في أي مكان الآن، ولم تثبت الملاحظات الأولية لدى العثو على جثتها، سوى أنها لربما توفيت قبل مدة وليس اليوم، كما أن جثتها لم تُحرق، فالشرطة وجدت بطاقة هويتها معها.
 ميناس روح، و 21 ربيعاً ذبلت، وفتاة لها أم وأب، وإخوة وأصدقاء، لها زملاء وجيران، ويعرف كثيرون وجهها ويحفظون نبرة صوتها وتشاركوا لحظات معها ..احترموهم واحترموا روحها

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014