دون مواربة أو تأويل

لا حوار في القاهرة بين فتح وحماس، على نحو ما نعرف عن الحوار او هذا هو المفترض، لأن حوارات المصالحة الوطنية التي دارت لسنوات عدة، لم تبق شيئا بحاجة الى بحث وحوار، حتى توصلت الى " اعلان الشاطئ " الذي انتج تشكيل حكومة الوفاق الوطني، ويومها قلنا ان الانقسام قد انتهى، وان المصالحة ستبدأ من هنا خطوة اثر خطوة، وفي كل اتجاه حسب اتفاق المصالحة الذي كان قد وقع في القاهرة عام 2012.

ولأن حركة حماس قبل العدوان الاسرائيلي الاخير على قطاع غزة وبعده ايضا، كانت وما زالت تقدم قراءتها الخاصة الحزبية تماما، لاتفاق المصالحة، وعلى قاعدة " الخروج من الحكومة والبقاء في الحكم " وترجمت ذلك بحكومة ظل، فإن امر المصالحة واتفاقها بات يتطلب لا وضع النقاط على حروفها فقط، وانما وضعها ايضا على معانيها، منعا " للباطنية " التي اخذت الاتفاق الى مسارات اخرى، وذلك بالاجابة على خمسة اسئلة، هي في محصلتها اسئلة القلق الوطني المشروع على مستقبل المصالحة وتقدمها في دروبها الصحيحة، خاصة وان " حماس " اثناء العدوان الاسرائيلي وبعده، كانت قد صعدت من ممارساتها " غير الحميمة " ضد كوادر حركة فتح وابنائها والى حد بالغ العنف، ما جعل الشك بحقيقة المصالحة وجدواها، حاضرا بمنتهى القوة بين ابناء شعبنا في كل مكان، وعلى نحو خاص في المحافظات الجنوبية في قطاع غزة...!!!
لا عودة لحوارات التفاصيل في القاهرة اذا، هذا ما ينبغي ان يكون معلوما، والاهم هذا ما ينبغي ان يكون حاضرا كحقيقة وواقع، لأننا لسنا في سعة من الوقت لنعود الى حوارات انتهى امرها وبالتفاصيل كما هو وارد في اتفاق المصالحة، ثم هناك المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل بشأن تثبيت وقف اطلاق النار والبدء بعملية اعادة الاعمار ومعالجة جراح اهلنا في غزة وعلى كل صعيد والتي تريدها اسرائيل قبل يوم من موعدها الذي كان قد تحدد الاربعاء المقبل، وبما يعني ان على وفد حركة حماس، ان يقدم اجاباته سريعا على الاسئلة الخمسة ودون مواربة او تأويل، وليس هذا امتحانا ولا اشتراطا بقدر ما هو ضرورة وطنية، لكي نذهب الى المفاوضات غير المباشرة مع اسرائيل بالوفد الموحد وتجربته الناجحة، التي كانت اثناء العدوان الاسرائيلي. 
ليست ثمة متاهة ولا ألغاز ولا غموض في اتفاق المصالحة، والاتفاق لا يحتمل اي تأويل، ولا يقبل غير قراءة واحدة، انهاء الانقسام على قاعدة عودة الشرعية بكل مؤسساتها واجهزتها لادارة شؤون الحكم في غزة، ولا سلاح غير سلاح الشرعية وقرار الحرب والسلم هو بالقطع قرار وطني لا قرار حزبي، لا لهذا الفصيل ولا لذاك، ولا شيء في هذه القراءة ما هو غير قابل للتطبيق، اذا ما خلصت النوايا بعيدا عن الظل وحكومته، ولأن غزة المكلومة لاتحتاج الان إلا للسلطة الشرعية، من اجل اعادة الاعمار وبلسمة جراح الجسد والروح معا، وانها لمهمة المهمات الوطنية في مثل هذه اللحظة، التي لا تقبل تأجيلا ولا بأي شكل من الاشكال.

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبالشبكة رصدصوت فلسطينكتاب سر المعبد

رجل من زمن الكفاح «لذكرى الدكتور حسين الشيوخي»- يحيى رباح


عرفت حسين الشيوخي قبل أن التقي به منذ سنوات طويلة، فقد لمع نجمه في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي كمحام شجاع وبكفاءة عالية وخاصة في قضايا الدفاع عن المناضلين الفلسطينيين الذين تعتقلهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي وتحشد ضدهم اتهامات قاسية ينتج عنها أحكام بالسجن طويلة المدى.
كما ازدادت شهرته في الدفاع عن المطاردين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وأجهزته الأمنية، كما تم اختياره رئيساً للجنة الدفاع عن الأراضي الفلسطينية ضد اجراءات المصادرة الإسرائيلية، ثم إنه ترأس فريق الدفاع عن الأخ والصديق العزيز فؤاد الشوبكي المتهم في القضية الأكثر إثارة، قضية السفينة كارين A، بتهمة تهريب كمية كبيرة من السلاح إلى مناطق السلطة الوطنية، وهي قضية تداخلت فيها العديد من الأطراف الإقليمية والدولية، وقد جرى الاتفاق أن يوضع اللواء فؤاد الشوبكي داخل سجن في أريحا تحت رقابة دولية، ولكن إسرائيل كسرت الاتفاق في العام 2004، واختطفت اللواء الشوبكي.
والحقيقة أن طموح حسين الشيوخي قد ظهر مبكراً، حين كان تلميذاً في المدرسة في مدينة الخليل، حتى ان مدرسيه كانوا يرون فيه مشروع محام موهوب! لقدرته الفائقة على متابعة التفاصيل، وحشد المنطق المترابط دفاعاً عن الرأي الذي يؤمن به، وهذا ما كان بالفعل، فبعد أن تخرج من مدرسته الثانوية ذهب إلى الجامعة السورية العريقة دمشق ليدرس القانون حيث تخرج في العام 1962، ورغم أنه تولى عدة مناصب في سلك القضاء ولكن نزوعه إلى المحاماة كان هو الأقوى، وقد نال في فضاء المحاماة شهرة واسعة جداً، لأنه كان يجد في هذه المهنة نفسه، ويحقق ذاته، وكانت مهنته أقرب إلى التصادم مع متطلبات الحياة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.
أما جناحه الآخر، فكان يحلق بالعلم، ولذلك فقد كان أحد مؤسسي جامعة الخليل، كما أسس الكلية العصرية بهدف تعميم التعليم المهني والتقني وذلك في بداية الثمانينيات، وقد تمكنت هذه الكلية من الارتقاء بالعديد من تخصصاتها من مستوى الدبلوم إلى مستوى البكالوريوس، وهي اليوم واحدة من مؤسسات التعليم التي يشار إليها بالبنان في الضفة، وكان مهموماً إلى حد كبير في تحولها إلى جامعة بعد أن وضع كافة الأساسات لذلك، ونرجو لحلمه المشروع أن يتحقق.
ينتمي الدكتور حسين الشيوخي: إلى جيل الكفاح، كانت الفكرة تسيطر عليه، فلا يكل ولا يمل ولا يعترف بالمستحيل، وقد وهبه الله قدرة هائلة على الاتصال مع الآخرين، فكان له شبكة معارف وصداقات واسعة جداً، حتى أنك تتخيل أنه لا يوجد أحد فلسطيني لا يعرف حسين الشيوخي «أبو ناصر»، وكان له حس مرهف بالقضايا المهمة على المستوى الوطني، فقد كان مهتماً في الأيام الأخيرة من حياته بموضوع الأوقاف الاسلامية، وإعادة إحياء الأوقاف لتكون منظومة كاملة تنهض بالعديد من الأعباء الإجتماعية والثقافية والعلمية كما كان يفعل العرب المسلمون في تاريخهم، لأن كثيرا من المؤسسات التعليمية والاجتماعية كانت تعتمد على النظام الوقفي فيما تتطلبه من إمكانيات لمواصلة نشاطها.
لقد غادرنا الشيوخي يرحمه الله، ولكنه ترك لنا إرثاً كبيراً، وذاكرة مضيئة، ولدي ثقة بأن هذا الميراث الذي تركه لنا سوف يبقى ويتجدد على يد ولديه العزيزين ناصر وسامر، فهما من جيل الأمانة والطموح، وكل أفراد عائلته، ذلك أن الكبار حين يرحلون يبقى امتدادهم في ما تركوه في الأرض من بعدهم ينفع الناس، أدعو له بالرحمة وجنات الخلد، وأدعو لأبنائه ان يساعدهم الله على حمل أمانته الكبيرة وذكراه الجميلة عبر السنين.

 

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014