الشؤون الاجتماعية: فتح حساب لدعم صندوق إغاثة شعبنا في غزة رقمه (2215199)

لا يأس ولا أحباط

من أين للفرح أن يكون في هذا العيد..؟
 ابناء واخوة لنا ارتقوا شهداء بالمئات، آلاف آخرين من الجرحى، وآلاف من المشردين ثكالى ومكلومين، وقد قتلت بيوتهم شر قتلة بعد ان طاردتها طائرات العدوان الحربية وكأنها فرائس مشتهاة، فقصفتها بأعتى القذائف لتحيلها الى ركام وبعض احبتهم باتوا اشلاء تحت الركام..! نعم حزانى نحن في هذا العيد، حزانى لأن جراحنا عميقة ونازفة والالم عظيم، ولم تقد قلوبنا من صخر، بل هي قلوب المحبة والايمان بنبضها الانساني، التي توجعها دمعة طفل، فكيف اذا ما سفك دمه، وقد سفك اليوم ظلما وعدوانا وبلا هوادة
نعم حزانى نحن لأننا بشر والبشر يحزنون، لكن الحزن عندنا ليس دلالة يأس واحباط وهزيمة، ولن يقودنا الى ذلك، فنحن من انتج من الحزن صلابة الارادة الحرة وعزيمة التحدي وقرار المواجهة، وسنظل كذلك، لم يكسرنا الحزن يوما ولن يكسرنا، والفرسان وحدهم من يعترفون باحزانهم من اجل ان يتغلبوا عليها، وهذا ما نفعل حين نعترف في صبيحة هذا العيد بهذا الحزن الذي يعتصر قلوبنا.
ونعترف بهذا الحزن كي لا تخدعنا نصوص البلاغة الاعلامية، فلا تأخذنا العزة بالاثم، ومن ظلم وجهل ان يتباهى احد بمشهد الدم، العدوانيون الاسرائيليون وحدهم من يتباهى بهذا المشهد، ألم يصف "ليبرمان" الدمار الهائل الذي انتجته طائرات جيشه الحربية في غزة بأنه "عمل جيد "وثمة سفير اسرائيلي طالب بوقاحة المتغطرس المتباهي بوحشية جيشه صانع مشهد الدم الفاضح، بمنح هذا الجيش جائزة نوبل للسلام...!
 وفي المقابل كنا الانسان الشجاع المتحضر الذي يحزنه مشهد الدم ويبكيه، حينما بكى وابكانا الناطق الفتحاوي اسامة القواسمي على الهواء مباشرة في احدى مقابلاته الفضائية وهو يرد على اكاذيب وادعاءات الناطق باسم الجيش الاسرائيلي "افيخاي أدرعي" ومزاعمه بشأن اخلاقيات جيشه التي لا اساس لها من الوجود، وقد اثبت "أدرعي" انعدام هذه الاخلاقيات من حيث لا يدري ولا يريد حينما واجه دمع القواسمي بابتسامة المتباهي المتغطرسة..!
 كان الناطق الفتحاوي يبكي اطفالنا الذين استشهدوا بقذائف العدوان القاتلة، وكيف لا يبكي احد طفولة يجري اغتيالها بمثل هذه البشاعة والوحشية، وحدهم القتلة لا يفعلون، ولا ينبغي لأي خطاب او بلاغ اعلامي ان ينسى هذه الحقيقة، وعزيمتنا وارادتنا تصبح اكثر قوة وصلابة مع واقعية الخطاب الفلسطيني وانسانيته، ونعني هنا الواقعية النضالية وانسانية الجملة السياسية في كل اتجاهاتها، الواقعية التي تحرم المساومة على دم الضحايا وتمنع المتاجرة به لصالح الصراعات الاقليمية، تحت شعارات البلاغة الثورية، والانسانية الوطنية هنا في جملتها السياسية، والتي تنتصر للضحايا الشهداء والجرحى والمشردين حينما تحمل كلمتهم كما هي بكل الامها وعذاباتها وحزنها للعالم في كل مكان، ومن اجل ألا تكون هذه الالام وهذه العذابات وهذا الحزن مرة اخرى.
لا فرح في هذا العيد اذا، لكن بالقطع لا يأس ولا احباط ولا هزيمة بل اصرار على المضي في دروب الحرية بمواجهة الاحتلال والتصدي له بكل سبل المقاومة المشروعة حتى اندحاره عن ارض دولتنا لتكون حرة مستقلة بعاصمتها القدس الشريف.
لشهدائنا الرحمة والخلود في جنات الخلد، لجرحانا الشفاء ولأسرانا الحرية وللمشردين من اهلنا في غزة وعد باعادة البناء والتعمير ووعد الحر دين عليه... ربنا اعد علينا هذا العيد في العام المقبل وقد حققنا هذا الوعد وتخلصنا من ظلم الاحتلال وظلامه ووحشيته انك سميع مجيب. 
كلمة الحياة الجديدة

راديو موطنياكاديمية الاشبالشبكة رصدصوت فلسطينكتاب سر المعبد

رجل من زمن الكفاح «لذكرى الدكتور حسين الشيوخي»- يحيى رباح


عرفت حسين الشيوخي قبل أن التقي به منذ سنوات طويلة، فقد لمع نجمه في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي كمحام شجاع وبكفاءة عالية وخاصة في قضايا الدفاع عن المناضلين الفلسطينيين الذين تعتقلهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي وتحشد ضدهم اتهامات قاسية ينتج عنها أحكام بالسجن طويلة المدى.
كما ازدادت شهرته في الدفاع عن المطاردين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وأجهزته الأمنية، كما تم اختياره رئيساً للجنة الدفاع عن الأراضي الفلسطينية ضد اجراءات المصادرة الإسرائيلية، ثم إنه ترأس فريق الدفاع عن الأخ والصديق العزيز فؤاد الشوبكي المتهم في القضية الأكثر إثارة، قضية السفينة كارين A، بتهمة تهريب كمية كبيرة من السلاح إلى مناطق السلطة الوطنية، وهي قضية تداخلت فيها العديد من الأطراف الإقليمية والدولية، وقد جرى الاتفاق أن يوضع اللواء فؤاد الشوبكي داخل سجن في أريحا تحت رقابة دولية، ولكن إسرائيل كسرت الاتفاق في العام 2004، واختطفت اللواء الشوبكي.
والحقيقة أن طموح حسين الشيوخي قد ظهر مبكراً، حين كان تلميذاً في المدرسة في مدينة الخليل، حتى ان مدرسيه كانوا يرون فيه مشروع محام موهوب! لقدرته الفائقة على متابعة التفاصيل، وحشد المنطق المترابط دفاعاً عن الرأي الذي يؤمن به، وهذا ما كان بالفعل، فبعد أن تخرج من مدرسته الثانوية ذهب إلى الجامعة السورية العريقة دمشق ليدرس القانون حيث تخرج في العام 1962، ورغم أنه تولى عدة مناصب في سلك القضاء ولكن نزوعه إلى المحاماة كان هو الأقوى، وقد نال في فضاء المحاماة شهرة واسعة جداً، لأنه كان يجد في هذه المهنة نفسه، ويحقق ذاته، وكانت مهنته أقرب إلى التصادم مع متطلبات الحياة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.
أما جناحه الآخر، فكان يحلق بالعلم، ولذلك فقد كان أحد مؤسسي جامعة الخليل، كما أسس الكلية العصرية بهدف تعميم التعليم المهني والتقني وذلك في بداية الثمانينيات، وقد تمكنت هذه الكلية من الارتقاء بالعديد من تخصصاتها من مستوى الدبلوم إلى مستوى البكالوريوس، وهي اليوم واحدة من مؤسسات التعليم التي يشار إليها بالبنان في الضفة، وكان مهموماً إلى حد كبير في تحولها إلى جامعة بعد أن وضع كافة الأساسات لذلك، ونرجو لحلمه المشروع أن يتحقق.
ينتمي الدكتور حسين الشيوخي: إلى جيل الكفاح، كانت الفكرة تسيطر عليه، فلا يكل ولا يمل ولا يعترف بالمستحيل، وقد وهبه الله قدرة هائلة على الاتصال مع الآخرين، فكان له شبكة معارف وصداقات واسعة جداً، حتى أنك تتخيل أنه لا يوجد أحد فلسطيني لا يعرف حسين الشيوخي «أبو ناصر»، وكان له حس مرهف بالقضايا المهمة على المستوى الوطني، فقد كان مهتماً في الأيام الأخيرة من حياته بموضوع الأوقاف الاسلامية، وإعادة إحياء الأوقاف لتكون منظومة كاملة تنهض بالعديد من الأعباء الإجتماعية والثقافية والعلمية كما كان يفعل العرب المسلمون في تاريخهم، لأن كثيرا من المؤسسات التعليمية والاجتماعية كانت تعتمد على النظام الوقفي فيما تتطلبه من إمكانيات لمواصلة نشاطها.
لقد غادرنا الشيوخي يرحمه الله، ولكنه ترك لنا إرثاً كبيراً، وذاكرة مضيئة، ولدي ثقة بأن هذا الميراث الذي تركه لنا سوف يبقى ويتجدد على يد ولديه العزيزين ناصر وسامر، فهما من جيل الأمانة والطموح، وكل أفراد عائلته، ذلك أن الكبار حين يرحلون يبقى امتدادهم في ما تركوه في الأرض من بعدهم ينفع الناس، أدعو له بالرحمة وجنات الخلد، وأدعو لأبنائه ان يساعدهم الله على حمل أمانته الكبيرة وذكراه الجميلة عبر السنين.

 

za

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2014