رجل من زمن الكفاح «لذكرى الدكتور حسين الشيوخي»- يحيى رباح


عرفت حسين الشيوخي قبل أن التقي به منذ سنوات طويلة، فقد لمع نجمه في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي كمحام شجاع وبكفاءة عالية وخاصة في قضايا الدفاع عن المناضلين الفلسطينيين الذين تعتقلهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي وتحشد ضدهم اتهامات قاسية ينتج عنها أحكام بالسجن طويلة المدى.
كما ازدادت شهرته في الدفاع عن المطاردين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي وأجهزته الأمنية، كما تم اختياره رئيساً للجنة الدفاع عن الأراضي الفلسطينية ضد اجراءات المصادرة الإسرائيلية، ثم إنه ترأس فريق الدفاع عن الأخ والصديق العزيز فؤاد الشوبكي المتهم في القضية الأكثر إثارة، قضية السفينة كارين A، بتهمة تهريب كمية كبيرة من السلاح إلى مناطق السلطة الوطنية، وهي قضية تداخلت فيها العديد من الأطراف الإقليمية والدولية، وقد جرى الاتفاق أن يوضع اللواء فؤاد الشوبكي داخل سجن في أريحا تحت رقابة دولية، ولكن إسرائيل كسرت الاتفاق في العام 2004، واختطفت اللواء الشوبكي.
والحقيقة أن طموح حسين الشيوخي قد ظهر مبكراً، حين كان تلميذاً في المدرسة في مدينة الخليل، حتى ان مدرسيه كانوا يرون فيه مشروع محام موهوب! لقدرته الفائقة على متابعة التفاصيل، وحشد المنطق المترابط دفاعاً عن الرأي الذي يؤمن به، وهذا ما كان بالفعل، فبعد أن تخرج من مدرسته الثانوية ذهب إلى الجامعة السورية العريقة دمشق ليدرس القانون حيث تخرج في العام 1962، ورغم أنه تولى عدة مناصب في سلك القضاء ولكن نزوعه إلى المحاماة كان هو الأقوى، وقد نال في فضاء المحاماة شهرة واسعة جداً، لأنه كان يجد في هذه المهنة نفسه، ويحقق ذاته، وكانت مهنته أقرب إلى التصادم مع متطلبات الحياة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.
أما جناحه الآخر، فكان يحلق بالعلم، ولذلك فقد كان أحد مؤسسي جامعة الخليل، كما أسس الكلية العصرية بهدف تعميم التعليم المهني والتقني وذلك في بداية الثمانينيات، وقد تمكنت هذه الكلية من الارتقاء بالعديد من تخصصاتها من مستوى الدبلوم إلى مستوى البكالوريوس، وهي اليوم واحدة من مؤسسات التعليم التي يشار إليها بالبنان في الضفة، وكان مهموماً إلى حد كبير في تحولها إلى جامعة بعد أن وضع كافة الأساسات لذلك، ونرجو لحلمه المشروع أن يتحقق.
ينتمي الدكتور حسين الشيوخي: إلى جيل الكفاح، كانت الفكرة تسيطر عليه، فلا يكل ولا يمل ولا يعترف بالمستحيل، وقد وهبه الله قدرة هائلة على الاتصال مع الآخرين، فكان له شبكة معارف وصداقات واسعة جداً، حتى أنك تتخيل أنه لا يوجد أحد فلسطيني لا يعرف حسين الشيوخي «أبو ناصر»، وكان له حس مرهف بالقضايا المهمة على المستوى الوطني، فقد كان مهتماً في الأيام الأخيرة من حياته بموضوع الأوقاف الاسلامية، وإعادة إحياء الأوقاف لتكون منظومة كاملة تنهض بالعديد من الأعباء الإجتماعية والثقافية والعلمية كما كان يفعل العرب المسلمون في تاريخهم، لأن كثيرا من المؤسسات التعليمية والاجتماعية كانت تعتمد على النظام الوقفي فيما تتطلبه من إمكانيات لمواصلة نشاطها.
لقد غادرنا الشيوخي يرحمه الله، ولكنه ترك لنا إرثاً كبيراً، وذاكرة مضيئة، ولدي ثقة بأن هذا الميراث الذي تركه لنا سوف يبقى ويتجدد على يد ولديه العزيزين ناصر وسامر، فهما من جيل الأمانة والطموح، وكل أفراد عائلته، ذلك أن الكبار حين يرحلون يبقى امتدادهم في ما تركوه في الأرض من بعدهم ينفع الناس، أدعو له بالرحمة وجنات الخلد، وأدعو لأبنائه ان يساعدهم الله على حمل أمانته الكبيرة وذكراه الجميلة عبر السنين.

 

za

التعليقات

"فتح" التي نعرف

لم تكن مجرد خمسة ايام فتحاوية، وإنما كانت في الأساس خمسة ايام فلسطينية كبرى توهجت بروحها الوطنية "على مشارف القدس العاصمة، وبجوار ضريح الزعيم الخالد الشهيد ياسر عرفات، وفي مقر الرئاسة الذي تكرس قلعة للصمود والتحدي". خمسة ايام ترامت على الزمن الراهن كله، بنقاشات المسؤولية والعمل، فتفتحت فيها المزيد من وردات الأمل والتطلع، وتنورت فيها القلوب بمزيد من الايمان اننا قادرون دائما على تحقيق الانجاز التاريخي، في تمام وقته ومكانه وضرورته.

خمسة ايام تمددت على مدار الساعة، لأجل صناعة التاريخ، ابتدأت بإعادة انتخاب الاخ ابو مازن رئيسا لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" بديمقراطية الاجماع الواعي والمسؤول والمحب، والواثق بحكمة القائد، وصواب رؤيته وسياساته، وصلابة مواقفه، وثباته على المبادئ، ودحرا لكل اقاويل الضغينة، وفبركات "الخوارج" المدفوعة الأجر، تأكيدا على وحدة  "فتح" وتجسيدا لعافية تماسكها. 

خمسة ايام ابتدأت ايضا بترديد كلمات ياسر عرفات ذاتها: العهد هو العهد والقسم هو القسم، معا وسويا، حتى القدس، حتى القدس، حتى القدس، وانتهت ببرامج العمل التي ستواصل تجسيد  هذه الكلمات بمعانيها الواقعية على ارض الواقع.

وخمسة ايام ضد الانقسام البغيض، والاصرار على تحقيق المصالحة الوطنية بعيدا عن خيارات الاقتتال القبيحة ومن اي نوع كان، ومن اجل ان يستعيد ابناء شعبنا في قطاع غزة عافية حياتهم اليومية، وحتى نستكمل اعادة اعمار ما دمره الاحتلال الاسرائيلي في حروبه العدوانية الثلاث على القطاع المحاصر.    

 ومثلما هي دائما، وكما نعرفها ويعرفها الفلسطينيون والعالم اجمع، استجابت "فتح" منذ البداية للتحديات الجسيمة، وذهبت الى ايام فلسطين الخمسة في مؤتمرها السابع لتؤكد: لا تردد ولا تراجع، ولا مساومة، وقدما على طريق المقاومة المشروعة، ستبقى "فتح" هي الغلابة لتمضي بمسيرة الحرية الى سدرة المنتهى الفلسطينية، حيث الاستقلال والعودة والسيادة الوطنية، وحيث العمل في برامج تفصيلية، وفي كل اتجاه وعلى كل صعيد، لبناء كافة مقومات الدولة بالحكم الرشيد لتكريس حياة العدل والديمقراطية والكرامة الاجتماعية لابناء شعبها.

استجابت فتح للتحديات بأصالة ومصداقية انطلاقتها الاولى، لتجدد قوة هذه الانطلاقة على قاعدة ثوابتها المبدئية فقالت وستظل تقول: لا احد بوسعه ان يملي عليها ما لا يخدم قضية شعبها ومشروعه الوطني، وقالت: القرار الوطني المستقل قرارها، وامة العرب امتها، عمقها الذي تحتمي به لأجل انتصار شعبها، الانتصار الذي يشكل ضمانة اكيدة لمستقبل زاهر لدول الامة وشعوبها، وبنقاش الفكرة النهضوية، وبالتطلع الفتحاوي المحمول على التضحيات العظيمة، قدمت "فتح" اجوبتها على كامل اسئلة المصير والمستقبل، هنا باقون بالصمود والعمل بروح الابداع والمثابرة، وفي كل ساحات البناء والمواجهة والاشتباك، لنتقدم خطوة اثر خطوة على طريق دحر الاحتلال البغيض، وحجرا فوق حجر على طريق البناء والتعمير، وخمسة ايام ابهرت العالم اجمع، بدقة التنظيم، وبراعة الترتيب، وحسن وتكامل الخدمات اللوجستية،  ونزاهة الاعلان، وشفافية الاجراءات الديمقراطية في الترشح والانتخاب والفرز، خمسة ايام من مؤتمر قال الكثيرون ان دولا عظمى لم تكن لتستطيع انجازه على هذا النحو الخلاق، وبمثل هذه الصورة الحضارية، وهنا لا بد من رفع ارفع التحيات واصدقها للطاقم الاداري الذي حقق ذلك، لمجموعة  "السكرتاريا" كوادر من طراز خاص، شبانا وشابات لم ينل التعب من همتهم ومعنوياتهم شيئا، فلهم من "فتح" كل المحبة والتقدير.

خمسة ايام تجلت فيها "فتح" التي نعرف، "فتح" مفجرة الثورة، صاحبة الرصاصة والحجر والسياسة معا، "فتح" الخلاقة والولادة، "فتح" المواجهة والتحديات "فتح" الواحدة الموحدة فتح الطريق النيرة والمعرفة والثقافة "فتح" الثورة حتى الانتصار والاستقلال الوطني والسيادة الوطنية.. نعم انها فتح التي تعرف ويعرف التاريخ الذي سيظل يدون سيرتها الحافلة باقتحام الصعب، وجعل المستحيل ممكنا، هكذا هي، وهذا هو طبعها وطبيعتها حتى النصر.

كلمة الحياة الجديدة - رئيس التحرير

راديو موطنياكاديمية الاشبال  صوت فلسطينكتاب سر المعبد
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـمفوضية العلاقات الوطنية © 2016